منتدى منارة دشنا



 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 النساء ناقصات عقل ودين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسير الغربه
عضو فعال
عضو فعال


ذكر

العمر : 44
عدد الرسائل : 603
تاريخ التسجيل : 25/08/2010

مُساهمةموضوع: النساء ناقصات عقل ودين   24/9/2010, 2:35 pm



دائما نسمع الحديث الشريف ((النساء ناقصات عقل ودين)) ويأتي به بعض الرجال للإساءة للمرأة
معنى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ما رأيت من ناقصات عقل ودين أغلب للب الرجل الحازم من إحداكن))، فقيل يا رسول الله ما نقصان عقلها ؟ قال: ((أليست شهادة المرأتين بشهادة رجل))؟ قيل: يا رسول الله ما نقصان دينها؟ قال: ((أليست إذا حاضت لم تصل ولم تصم))، بين عليه الصلاة والسلام أن نقصان عقلها من جهة ضعف حفظها وأن شهادتها تجبر بشهادة امرأة أخرى؛ وذلك لضبط الشهادة بسبب أنها قد تنسى فتزيد في الشهادة أو تنقصها كما قال سبحانه: {وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجَالِكُمْ فَإِنْ لَمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ أَنْ تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الْأُخْرَى}[1] الآية، وأما نقصان دينها؛ فلأنها في حال الحيض والنفاس تدع الصلاة وتدع الصوم ولا تقضي الصلاة، فهذا من نقصان الدين، ولكن هذا النقص ليست مؤاخذة عليه، وإنما هو نقص حاصل بشرع الله عز وجل، هو الذي شرعه عز وجل رفقا بها وتيسيرا عليها لأنها إذا صامت مع وجود الحيض والنفاس يضرها ذلك، فمن رحمة الله شرع لها ترك الصيام وقت الحيض والنفاس والقضاء بعد ذلك. وأما الصلاة فإنها حال الحيض قد وجد منها ما يمنع الطهارة، فمن رحمة الله جل وعلا أن شرع لها ترك الصلاة، وهكذا في النفاس، ثم شرع لها أنها لا تقضي؛ لأن في القضاء مشقة كبيرة. لأن الصلاة تتكرر في اليوم والليلة خمس مرات، والحيض قد تكثر أيامه، فتبلغ سبعة أيام أو ثمانية أيام أو أكثر، والنفاس قد يبلغ أربعين يوما فكان من رحمة الله لها وإحسانه إليها أن أسقط عنها الصلاة أداء وقضاء، ولا يلزم من هذا أن يكون نقص عقلها في كل شيء ونقص دينها في كل شيء، وإنما بين الرسول صلى الله عليه وسلم أن نقص عقلها من جهة ما قد يحصل من عدم الضبط للشهادة، ونقص دينها من جهة ما يحصل لها من ترك الصلاة والصوم في حال الحيض والنفاس، ولا يلزم من هذا أن تكون أيضا دون الرجل في كل شيء وأن الرجل أفضل منها في كل شيء، نعم جنس الرجال أفضل من جنس النساء في الجملة لأسباب كثيرة، كما قال الله سبحانه وتعالى: {الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ}[2] لكن قد تفوقه في بعض الأحيان في أشياء كثيرة، فكم لله من امرأة فوق كثير من الرجال في عقلها ودينها وضبطها، وإنما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أن جنس النساء دون جنس الرجال في العقل وفي الدين من هاتين الحيثيتين اللتين بينهما النبي صلى الله عليه وسلم.
وقد تكثر منها الأعمال الصالحات فتربو على كثير من الرجال في عملها الصالح وفي تقواها لله عز وجل وفي منزلتها في الآخرة، وقد تكون لها عناية في بعض الأمور فتضبط ضبطا كثيرا أكثر من ضبط بعض الرجال في كثير من المسائل التي تعنى بها وتجتهد في حفظها وضبطها، فتكون مرجعا في التاريخ الإسلامي وفي أمور كثيرة، وهذا واضح لمن تأمل أحوال النساء في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وبعد ذلك، وبهذا يعلم أن هذا النقص لا يمنع من الاعتماد عليها في الرواية وهكذا في الشهادة إذ انجبرت بامرأة أخرى، ولا يمنع أيضا تقواها لله وكونها من خيرة عباد الله ومن خيرة إماء الله إذا استقامت في دينها وإن سقط عنها الصوم في الحيض والنفاس أداء لا قضاء، وإن سقطت عنها الصلاة أداء وقضاء، فإن هذا لا يلزم منه نقصها في كل شيء من جهة تقواها لله، ومن جهة قيامها بأمره، ومن جهة ضبطها لما تعتني به من الأمور، فهو نقص خاص في العقل والدين كما بينه النبي صلى الله عليه وسلم، فلا ينبغي للمؤمن أن يرميها بالنقص في كل شيء وضعف الدين في كل شيء، وإنما هو ضعف خاص بدينها، وضعف في عقلها فيما يتعلق بضبط الشهادة ونحو ذلك، فينبغي إيضاحها وحمل كلام النبي صلى الله عليه وسلم على خير المحامل وأحسنها، والله تعالى أعلم
منقول للفائده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهـرة الجنوب
محذوف العضوية حسب طلبه


انثى

العمر : 36
عدد الرسائل : 5933
تاريخ التسجيل : 02/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: النساء ناقصات عقل ودين   24/9/2010, 2:46 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أسامة أحمد علي يوسف
عضو فعال
عضو فعال


ذكر

العمر : 49
عدد الرسائل : 667
تاريخ التسجيل : 28/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: النساء ناقصات عقل ودين   24/9/2010, 3:04 pm

هذه قصيدة تبين كيف كرم الإسلام المرأة وأعطاها حقوقها


إن النساء كدرةٍ فلتعلموا
هذا به قال الإلهُ الأعظمُ
في أول القران جاءت سورةٌ
هي للنساء تخصن كي تفهموا
أن النساء مكرماتٌ عندنا
فتبينوا هذا لكي لا تظلموا
وبه يقول المصطفى طه الذي
أعطى النساء حقوقهنْ يا مسلمُ
هل تذكرون أُهيل مكةَ قبل ما
جاء الرسول المرتضى كم أجرموا
وَأَدُوا البناتَ وقطعوا أصلابهنْ
حرموا الحقوق وعزهنَّ أعدموا
جعلوا النساء كسلعةٍ في أخذهنْ
َرَمَوُا الغطاءَ إذا توفى المَحْرَمُ
لا يعرف الميراثُ جنس أُنيثَةٍ
كلا ولا الإشفاقُ يعرف ما همُ
كم لاقت الأنثى ظلاماً جائراً
فلذا رسولُ الله جاء العاصِمُ
غضبَ الإلهُ على فِعالٍ قد مضت
من جيرةٍ للسوء دوماً أقحموا
وإذا رسولُ الله حطَّ كلامَهم
تحتَ النعالِ محطِّماً ما حكَّموا
ورقى بكل الناسِ نحو فَلاحِهِمْ
وعَلا بهمْ في فكرهم كَي يَنعُمُوا
أعطى الناسَ مكانةً فإذا بهنْ
في رفعةٍ كلُّ النساءِ تراهمُ
وهو الذي جعلَ النساءَ شقائقاً
في كل شيءٍ للرجالِ فأحْجِموا
عن قولكم بالظلمِ جاءَ محمدٌ
ولتصمتُوا يا من بِذا قد قُلتمُ
فمحمدٌ نَشَلَ العبادَ بأسرهمْ
من ظلمةٍ كانتْ بهم تَتَحَكَّمُ
مُدَّثرٌ كم دثرته خَديجةٌ
ولَها رسولُ الله زوجٌ راحمُ
وهو الذي لا زَالَ يُكثِر ذكرَها
ويحبُّ أصحاباً لها ويكرِّمُ
ويَبَرُّها في موتِها وحياتها
فهي التي آوتْهُ في بلواهُمُ
هذي خديجةُ زوجةٌ لحبيبها
طه الذي صلى عليه المُنعِمُ
للهِ درُّ خديجةٍ كم عَزَّهَا
والعامُ حزنٌ يومَ ماتت فِيهمُ
وكذاكَ فاطمةٌ حبيبةُ أحمدٍ
بَل بِضْعَةٌ إنْ أُوذِيتْ يَتَألَّمُ
وهي التي ما إن بدتْ وقفَ الرسو
لُ مكرماً لجنابها يَتبسَّمُ
هذا رسولُ الله في أفعاله
أعطى النساءَ مكانةً فتعلَّمُوا
والناسُ بعد المصطفى قد عظموا
ما عظَّمَ اللهُ الكريمُ الأكرمُ
إن أعسرتْ فتوى عليهم أرسلوا
فإذا بهم صديقةٌ تتكلمُ
عمرٌ أمير المؤمنين على الملا
لم يرضَ مَهراً زائداً ونَهَاهُمُ
فتعرَّضَتْ إحدى النساءِ لقوله
قال أجلْ هَذا الكلامُ الأقومُ
وتتلمذ الأشياخُ في رِحْلاتهم
عند النسا فلتشْهدنْ يا عالَمُ
وعلى مرورِ الدهر كانت أُمُّنَا
أَغلى حبيباً في العلا تتقدَّمُ
ما أتعسَ الإنسانَ إنْ لم يُرضِهَا
هذا حديثٌ عن رسولٍ يَعْظُمُ
هي جنةٌ إن حزتَ يوماً بِرَّهَا
وهي العذابُ لذي عقوقٍ مؤلمُ
هذي حقوقُكِ هل لها مِن مُنقِصٍ
إلا أثيمٌ في الحياةِ وظَالِمُ
من قال غيرَ كلامِنا فكلامُه
عارٍ عن التحقيقِ زوراً يُوسَمُ
أتهتكٌ في لبسها وحياتها
ترجو النساءَ وإنه للأَرْقَمُ
أفسادُ غربٍ ترتجيهِ لعلَّها
تحظَى بقولِ الناسِ هذي أفْهَمُ
أفهذهِ حريةٌ ترضَى بِها
بنتُ الأصولُ وترتجِيهِ وتَحْلُمُ
كلا فإن العز في إسلامنا
وشريعة الهادي منارا فيكم
هذا العفافُ مع الحياءِ كدرَّةٍ
هذَا الحجابُ لرفعةٍ رَقَّاكُمُ
وبمريمٍ تلكَ البتولُ وفاطمٍ
ترقَى النساءُ على العلا وتُكَرَّمُ
هذا طُموحُكِ يا فتاةُ فَأقدمي
كَي تُصبحي نجماً بدا لا يُبهَمُ
ونِتَاجُ جيلٍ صَالحٍ لمصيرِنَا
مُلقى على أيدي النسا فَليَرسُمُوا
فليرسموا جِيلاً يُعِيدُ حُقُوقَنَا
ويعودُ أقصانَا إِلى أَيديهِمُ
أُختاهُ لا تَلقَيْ سوى إسلامِنا
رفعَ النساءَ ولو تشدَّقَ فُوهُمُ
كم حدَّثوا عن عزةٍ وكرامةٍ
جَمعوا جموعاً علَّهم أن يُلهَمُوا
فإذا قرارٌ أصدروهُ إلى النسا
يَقضِي لها بالعُهرِ في دَعواهُمُ
جعلوا النساءَ لشهوةٍ ولنَزْوَةٍ
وتَباسلوا في ذِي الحقوقِ وخَاصَمُوا
فإلى ربوعِ المسلمينَ أيا نسا
فلتقدموا علَّ الرضا يغشاكمُ
كي تَعرفوا هذي الحياةَ وسرَّهَا
كي تَنعُمُوا بالعزِّ في دنياكمُ
ولتشكروا الرحمنَ في أنفاسكمْ
إذ كلُّ فضلٍ في الدُّنى أَولاكُمُ
فالحمدُ لله الذي أعطاكمُ
عزاً تَلِيداً بيننا أَعلاكُمُ

قصيدة للشاعر :
ALSAED GAAFR
منقوووووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد جلال
مدير
مدير


ذكر

العمر : 40
عدد الرسائل : 3174
تاريخ التسجيل : 20/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: النساء ناقصات عقل ودين   24/9/2010, 3:23 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الفتاح عبدالشافي
مشرف سابق


ذكر

العمر : 56
عدد الرسائل : 3601
تاريخ التسجيل : 21/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: النساء ناقصات عقل ودين   24/9/2010, 3:27 pm

رائع ما تنقله لنا ابو ندي

اختياراتك دائما موفقه

وتنال رضا الجميع

شكرا لك وتقبل تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سعيدالعارف الضبع
مشرف سابق


ذكر

العمر : 30
عدد الرسائل : 2978
تاريخ التسجيل : 10/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: النساء ناقصات عقل ودين   24/9/2010, 3:54 pm

اشكرالأستاذ ناجح على هذا الموضوع الجميل وأشكر أم شروق على الأضافة المتميزة للشيخ محمد متولى الشعراوى صاحب الحجج القوية والمقنع فى كل كلمةقالها .فالدين الأسلامى هوالدين الكامل والخاتم فلا نقص فيه ولاعيب وهوالدين الذى كرم المرأة وأعزها بعد أن كانت مهانة فى الجاهلية .ديننا دين الحق والحق احق أن يتبع.شاكر على الموضوع الرائع أبوندى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
النساء ناقصات عقل ودين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منارة دشنا :: القسم الإسلامي :: إسلاميات-
انتقل الى: