منتدى منارة دشنا



 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 آية الله فى خلق عيسى بمناسبة العام الميلادى الجديد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رشدى العطار
عضو جديد
عضو جديد


ذكر

العمر : 55
عدد الرسائل : 32
تاريخ التسجيل : 25/12/2010

مُساهمةموضوع: آية الله فى خلق عيسى بمناسبة العام الميلادى الجديد   28/12/2010, 1:30 am

كيف كان اية للناس ورحمة من الله وأمرا مقضيا
وكيف تحولت أية ألإيمان فى ميلاد عيسى إلى كفر بالله وشرك به
وكيف تبدلت الرحمه إلى شقوه وضلال؟
وكيف غدا ألأمر أية الله خلق عيسى ابن مريم
حديثنا فى فى هذه السطورعن سيدنا عيسى ابن مريم ذلك النبى الكريم
أية للناس ورحمة من الله وأمر الله المقضى
المقضى ريبة وافتراء؟
فحق على الذين بدلو قول الله فى أمثالهم(ألم ترى إلى الذين بدلوا نعمة الله كفرا وأحلوا قومهم دار البوار)
كيف إختلف فى عيسى ألأحزاب
وكيف غالى فيه النصارى فعبدوه من دون الله أو مع الله
وكيف أساء اليهود القول فيه وفى أمه الطاهره القانته
أما أية الله فى عيسى فتبدأ من إختيار الله واصطفائه لآل عمران وتفضيلهم على العالمين
ومن هؤلاء الذين اصطفى الله امرأة عمران أم مريم إبنة عمران لما شعرت بحملها تضرعت الى ربها ان يجعل ما فى بطنها ولداً تهبه للعباده وخدمة بيوت الله لا تريده لدنياها ولا تبتغى به ما تبتغى الامهات
إنى نذرت لك مافى بطنى محرراً فتقبل منى
ولكنها لما وضعت حملها فوجئت به ؟أنثى فحزنت لما اصابها ولكنها رضيت بما اختاره الله لها وفوضت امرها إلى الله وتوجهت إليه تبثه شكواها وتدعوه أن يحفظ وليدتها وذريتها من الشيطان الرجيم
(رب إنى وضعتها أنثى والله أعلم بما وضعت وليس الذكر كالأنثى وإنى سميتها مريم وإنى أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم)
فاستجاب الله دعاءها وتقبل هديتها وتقدم الصالحون لتربيتهاوكفالتها ولم يتنازل أحد منهملأخيه عن هذاالواجب فاقترعوا بينهم فكانت من نصيب سيدنا زكريا قال تعالى وما كنت لديهم إذ يلقون أقلامهم أيهم يكفل مريم وما كنت لديهم إذ يختصمون)
وفى المحراب نشأت مريم وفى كفالة نبى الله زكريا ترعرعت
طاهره عفيفه عابده قانته ناسكه راكعه ساجده
(يا مريم أقنتى لربك واسجدى واركعى مع الراكعين)
فى هذا المكان المحراب وفى كفالة نبى الله زكريا وفى هذا المجتمع آل عمران
وعلى هذه ألأسس القنوت والركوع والسجود
ومن هذه ألأم التى نذرت ما فى بطنهامحررا لله كان إعداد مريم ابنة عمران لأية الله و الرحمه وامر الله المقضى
وفى سورة مريم ومن حق مريم أن تسمى باسمها سوره من القران الكريم يمهد الله لقصة عيسى عليه السلام بقصه قريبة الشبههى قصة يحى ابن زكريا؟
خلاصتها ان زكريا دخل على مريم فوجد عندها فاكهةليست من فاكهة البلد أو الموسم فتعجب من أين اتاها ذلك وكيف وصل إليها فى محرابها فسألها
(يا مريم أنى لك خذا قالت هو من عند الله إن الله يرزق من يشاء بغير حساب)
هنالك تشوقت نفس زكريا إلى ولى(ولى) يرثه وولد يقوم على امر الدين بعده
وكيف لا
أمن أجل انه شاب وكبر سنه وامرأته عاقر لا تنجب
إن الايه بين يديه هذا الطعام عند مريم من اين أليس من عند الله
(هنالك دعا زكريا ربه)
وهنالك استجاب الله دعائه وناداه السميع القريب
(يا زكريا إنا نبشرك بغلام اسمه يحيى لم نجعل له من قبل سميا)
وتأذ الدهشه زكريا عليه السلام أبهذه السرعه يستجاب الدعاء ويحقق الرجاء وكيف من عاقر ومن عجوز ومن عقيم ويسأل
أنى يكون لى غلام وكانت إمرأتى عاقرا وقد بلغت من الكبر عتيا)
ويجيبه القادر العزيز
(قال كذلك قال ربك هو على هين وقد خلقتك من قبل ولم تك شيئا)
يا لها من إجابه ويا له من برهان الحق والواقع وياله من المثل المضروب من نفس السائل
يا زكريا هذاأمر صدر من ربك والوجود فى يد الله لين
ولأمر الله طيع (إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون)
يا زكريا هذا الامر العجيب على الله هين وما صعوبته على الخلاق
أمن أجل أن عظمك وهن وأشتعل رأسك شيبا وزوجتك عاقر
لقد خلقتك من قبل وأعطيتك هبه منى لوالديك وكذلك أخلق ولدك يحيىوأهبه لك ولزوجتك
نعم الكل خلق الله وما عمل ألأباء وألأمهاتإلا سنه وضعها الله يجريها ويعطلها يرسلها ويحبسها يمضيها أو يغيرها
(لله ملك السماوات وألأرض يخلق ما يشاء يهب لمن يشاء إناثا ويهب لمن يشاء ألذكور أو يزوجهم ذكرانا وإناثا ويجعل من يشاء عقيما)
لقد مهدت قصة يحيى فى سورةمريم لقصة عيسى
واختلت مريم يوما بنفسها وأخذت مكانا شرقيا بعيدا عن أهلها وبينما هى فى خلوتها محتجبه عن الناس آمنه بخلوتها إذ بها تفاجأبرجل مكتمل وبشرا سوى فتفزع لرؤيته وتستعيذ بالله(إنى أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا)
ويجيبها بما لم يدور لها بخلد أو يخطر لها ببا ل
(إنما أنا رسول ربك لأهب لك غلاما زكيا)
ويزداد فزعها يصاحبه عجبها كيف تأتى بالغلام دون أن يتصل بها رجل
(أنى يكون لى غلام ولم يمسسنى بشر ولم أك بغيا)
أنا ما تزوجت ولا أعرف البغاء فمن أين يأتى الغلام
ويرد عليها الذى فاجأها بالأمرالحاسم الذى لا تملك حياله إلا التسليم و ألإستسلام (قال كذلك قال ربك هو على هين ولنجعله أية للناس ورحمة منا وكان أمرا مقضيا)
نفس ألإجابه على تعجب زكريا مع إختلاف يقتضيه المقام هناك قال لزكريا (كذلك قال بك هو على هين) وهنا قال لمريم (كذلك قال ربك هو على هين)
لكن لزكريا قال بعد ذلك(وقد خلقتك من قبل ولم تك شيئا)
فضرب له مثلا من نفسه ورده إلى مبدأخلقه
لقد صوره الله فى رحم أمه كيف شاء دون أن يستأذن أباه أو يستشير امه ولقد اختاره الله ذكرا فهل كان لأبويه دخلفى ذلك
ولقد تطورمن نطفه إلى علقه إلى مضغه إلى عظام إلى لحم إلى خلق أخر(فتبارك الله احسن الخالقين)
فماذا كان دور ألأب هناشابا أو شيخا
وما كان دور ألأم هنا ولودا أو عقيما إنه كله صنع الله ففيما العجب أن يخلق الله من الرجل الذى شاب ومن الأم العقيم كما يخلق من الشاب ومن الولود إنه فى الحالين هو الخلاق العظيم
وفيما العجب أن يهب الله ولدا لواهن العظم أشيب الرأس كما يهب ولدا للفتى أو الفتاه الولود
إنه فى الحالتين هو الوهاب الكريم
إن ألإنجاب من بين الصالحين للإنجاب سنه من سنن الله هو الذى سنها ولا يصعب عليه أن يغيرها
ولولا أن الناس ألفوا سنة الله وجريانها فى ألإنجاب لكان عجبهم منها شديدا
كيف يسلخ الله حى عن حى كما يسلخ الليل عن النهار
والنهار عن الليل وكيف ينشىء من الماء المهين بشرا سويا بل يأتى من النطفه المتماثله ملاين البشر غير متماثلين بل مختلفين بين ألأبيض وألأسود والملون والطويل والقصير والنحيف والسمين ومن اختلاف الطباع والميول وألأهواء وألأعماللكن يجب ان لا نخضع الماده للدين ولا نؤمن بالعاده
ولقدكتبت موضوع قبل ذلك أيضا فى منتديات (شباب مصر ) بعنوان (إخضاع الماده للدين أساس ألإيمان وأليقين
وهنا قال لمريم فى تمام ألأيه ردا على تعجبها (ولنجعله أية للناس ورحمة منا وكان أمرا مقضيا)
إنه أية للناس حتى لا يؤمنوا بما ألفوا وبما إعتادوا ويكفروا بالله أيه على أنه يخلق ما يشاء ويختار وأن غير الله لا يخلق ولا يختار أيه للناس حتى لا يقولوا إن هى إلا أرحام تدفع وأرض تبلع وليس بعد الموت مرجع
ورحمه من الله للناس ليبين لهم لعلهم يهتدون وأمر مقضى فرغ الله منه فليس أمام مريم إلا ألإستكانه والخضوع؟
وتحمل مريم عيسى فى بطنها كيف أخفته عن أهلها
وكيف لم تظهر علها أمارات الحمل وعلاماته وكم شهرا قضت حملها ليس هذا من تمام ألأيه
ويأتيها المخاض وهى واهنه ضعيفه يأخذها ما يأخذ العذارى من المخاض فريده لا تدرى ما تصنع خائفه مطربه لا تعرف كيف تواجه الناس مستنده إلى جذع النخلهتقول بصوت مكبوت(يا ليتنى مت قبل هذا وكنت نسيا منسيا) ويأتيها صوت وليدها الذى تحتها هاتفا بها (ألا تحزنى قد جعل ربك تحتك سريا) فهذا الماء والرواء
فكلى من الرطب الجنى واشربى من الماء السرى وقرى عينا بالغلام الذكى
وإذا رأيتى أحدا من الناس فأشيرى إليه أنكى لا تتكلمى
فالأمر ليس بيدك
وتفاجىء مريم أهلها بوليدها تحمله وتكاد أعينهم لا تصدق ما ترى
مريم إبنة ألطاهرين ألأعفه مريم نزيرة أمها وكفيلة زكريا وابنة عمران واخت هارون
مريم التى لم يكن ابوها محل شك ولم تكن حوله شبهه مريم التى لم تكن امها تعرف البغاء
من أين ورثت الشناعه وممن تعلمت السوء ويتلقاها قومها فزعيين
(يا مريم لقد جئت شيئا فريا يا أخت هارون ما كان أبوك أمرء سوء وما كانت أمك بغيا) فصمتت ولم تجب واشارت إلى الغلام الذى تحملهوأخذتهم دهشه أشد من ألأولى
أتفعل مريم فعلتها ثم لا تكتفى بذلك حتى تستخف بعقولنا وتسخر من فكرنا وما ذ عند الغلام يذهب حيرتهم ويشفى غلتهم ويقولون( كيف نكلم من كان فى المهد صبيا ) ويقطع المهد حيرتهم ويجيب الغلام بأفصح عباره وأجلى بيان(قال إنى عبد الله أتانى الكتاب وجعلنى نبيا وجعلنى مباركا أين ما كنت وأوصانى بالصلاة والزكاة ما دمت حيا)إلى أخر ألأيات لقد أذهلتهم الدهشه وعقد ألسنتهم للمره الثانيه العجب غلام فى المهد ينطق
لكن لم يبقى بعد ذلك إلا الخضوع والتسليم وألإيمان بالله القدير الذى يقول للشىء كن فيكون ذلك ايها الناس عيسى ابن مريم(قول الحق الذى فيه يمترون)
إنه ليس إله ولا ابن إله وليس أقنوما من ألأقانيم ألأب وألإبن وروح القدس وليس ثالث ثلاثه مريم وهو وجبريل وليس هو وأمه إلهين من دون الله
إنه عبد ألله واحد من العبيد على إختلاف أنواعهم وأن الله هو الذى أتاه الكتاب ونبأه وإن الله هو الذى كلفه أن يعبده بالصلاه والزكاه مع العابدين طول حياته وأنه ولد وسوف يموت وسوف يبعث حيا
والله واحد والله قادر والله لا يولد والله حى قيوم
فأين عيسى من الله أين العبد من المعبود و؟أين من يتقلب بين الميلاد والبعث من الحى الذى لا يموت
إن عيسى أيه من أيات الله وكم لله من أيات (وفى ألأرض أيات للموقنين وفى أنفسكم أفلا تبصرون)
لماذ عبد النصارى عيسى ابن مريم؟
ولماذا ترددوا فى أمره؟
ولماذا أساء اليهود ألأدب فيه وفى أمه؟ ورموها بالفرى والعظام؟
أمن أجل أنه من غير أب؟ فلماذا لم يعبدوا أدم
وأين أبو أدم أو حتى أمه؟
ولماذا لم يعبدوا حواء؟
إن عيسى أيه
كآية أدم
قال تعالى (إن مثل عيسى عند الله كمثل أدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون)
بل إن ألأيه فى أدم أجلى وأظهر وخلقه من التراب أعجب وأغرب ما هو النسب بين التراب والإنسان ولماذا لم يتحول كل التراب الى بشر بل أية حواء وخلقها اعجب من خلق عيسى فعيسى على اى حال حملت به ووضعته إمرأه ومن شأن النساء فى ظروف معينه ان يلدن ولكن حواء خلقت من ادم وليس من شأن الرجال فى اى ظروف حمل ولا ولاده
إخوانى واخواتى فى منارة دشنا
إن الله هو واضع النظام وهو على إمضائه أو إلغائه أقدر
ولقد ضرب الله ألأمثله للناس لعلهم يعقلون
لقد سن الله للنار ان تحرق فأحرقت وغيرها فقال لها كونى بردا وسلاما فكانت؟
ولقد نجى الله موسى بالبحر وبالبحر ذاته أغرق الله فرعون
والجنين فى بطن أمه غارقا فى بحر من السوائل لو جف عنه لمات وحين يولد لو أغرق فى السوائل لمات
ما أكثر ءأيات الله عز وجل
ألم ترى إلى الطير يعيش فى الهواء وإلى السمك يعيش فى الماء وإلى الناش يعيشون على الارض أجواء مختلفه تستقر الحياه كما أرادها الله
فانظر كيف غفل الناس عن قدرة الله عز وجل وكيف تنكبوا السراط المستقيم وكيف حولو نعم الله إلى كفران وضلال
الله أسأل أن يربينا بقضائه وأن يؤدبنا بقدره حتى لا نحب تعجيل ما أخر ولا تأخير ما عجل
وأن يرزقنا إيمانا لا ينفد ويقينا لا يتزعزع وقرة عين تدوم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوكم فى الله
رشدى العطار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد جلال
مدير
مدير


ذكر

العمر : 40
عدد الرسائل : 3174
تاريخ التسجيل : 20/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: آية الله فى خلق عيسى بمناسبة العام الميلادى الجديد   28/12/2010, 1:51 am

شكرا لك أستاذنا العزيز
على هذا الموضوع القيم
والمعلومات المفيدة
جعله الله تعالى في ميزان حسناتك


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد ابو عاصم
عضو فعال
عضو فعال


ذكر

العمر : 38
عدد الرسائل : 317
تاريخ التسجيل : 08/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: آية الله فى خلق عيسى بمناسبة العام الميلادى الجديد   28/12/2010, 2:00 am

الاستاذ رشدى العطار

بارك الله فيك وذادك علما وقدرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت دشنا
عضو فعال
عضو فعال


انثى

العمر : 41
عدد الرسائل : 337
تاريخ التسجيل : 09/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: آية الله فى خلق عيسى بمناسبة العام الميلادى الجديد   28/12/2010, 2:09 am



اللهم وفقنا لما تحب وترضى ويسر لنا اتباع سنة نبيك - صلَّى الله عليه وسلَّم
اللهم أحينا ما دامت الحياة خير لنا وتوفنا إذا كانت الوفاة خير لنا.
مشكووووووووووووور استاذ رشدى
فى ميزان حسناتك ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد سلامه
مشرف عام أخبار ومناسبات الصعايدة
مشرف عام أخبار  ومناسبات الصعايدة


ذكر

العمر : 53
عدد الرسائل : 889
تاريخ التسجيل : 29/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: آية الله فى خلق عيسى بمناسبة العام الميلادى الجديد   28/12/2010, 7:50 am

الأستاذ : رشدي العطار

بارك الله فيك علي هذا الموضوع القيم

وجزاك الله خيرآ

ودمتم في خير وصحه وعافيه


ليس للحياة قيمة بدون هدف تناضل من أجلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
آية الله فى خلق عيسى بمناسبة العام الميلادى الجديد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منارة دشنا :: القسم الإسلامي :: إسلاميات-
انتقل الى: