منتدى منارة دشنا



 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معجزات الرسول صلي الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
aalle
عضو جديد
عضو جديد


ذكر

العمر : 31
عدد الرسائل : 90
تاريخ التسجيل : 13/12/2010

مُساهمةموضوع: معجزات الرسول صلي الله عليه وسلم   28/12/2010, 11:20 am

الحمد لله الذي تفرد بالجلال والعظمة والعز والكبرياء ‏والجمال وأشكره‎ ‎شكر عبد معترف بالتقصير عن ‏شكر بعض ما أوليه من الإنعام والإفضال‎.
وأشهد أن لا‎ ‎تسليمًا كثيرًا وعلىإله إلا الله وحده لا ‏شريك له وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله‎ ‎آله ‏وأصحابه‎.
‎ ‎أنوارًا تشرق على القلوب الطافحةوبعد فلما كانت ‏معجزات النبي‎ ‎بالإيمان وتزيدها قوة وثباتًا واستقامة ‏أحببت أن أذكر ما تيسر منها والله المسؤل أن‎ ‎يجعل ‏عملنا خالصًا لوجهه الكريم‎.
اعلم وفقنا الله وإياك وجميع المسلمين لما يحبه‎ ‎جميع ‏أنواع المعجزات والخوارق. أما العلم ‏والأخبارويرضاه أن الله قد جمع لنبينا‏‎ ‎الغيبية ‏والسماع والرؤية‎.
‎ ‎عن الأنبياء المتقدمين وأممهم‎.1- ‎فمثل إخباره‎
‎2- ‎ومخاطبته لهم وأحواله معهم‎.
‎3- ‎وكذلك إخباره عن أمور الربوبية والملائكة والجنة‎ ‎والنار بما يوافق الأنبياء قبله من غير تعلم منهم، ويعلم ‏أن ذلك موافق لنقول‎ ‎الأنبياء تارة بما في أيديهم من ‏الكتب الظاهرة ونحو ذلك من النقل المتواتر‎.
‎4- ‎وتارة بما يعلمه الخاصة من علمائهم‎.
‎5- ‎فإخباره عن الأمور الغائبة ماضيها‎ ‎وحاضرها هو ‏من باب العلم الخارق للعادة‎.
‎6- ‎وكذلك إخباره عن الأمور‎ ‎المستقبلة‎.
‎7- ‎مثل مملكة أمته‎.
‎8- ‎وزوال مملكة فارس‎.
‎9- ‎والروم‎.
‎10- ‎وقتال الترك وألوف مؤلفة من الأخبار التي أخبر ‏بها وأما القدرة والتأثير‎:-
‎11- ‎فانشقاق القمر‎.
‎12- ‎وكذا معراجه إلى السموات‎.
‎13- ‎وكثرة الرمي بالنجوم عند‎ ‎ظهوره‎.
‎14- ‎وكذا إسراؤه من المسجد الحرام إلى المسجد ‏الأقصى‎.
‎15- ‎وتكثير‎ ‎الماء في عين تبوك‎.
‎16- ‎وعين الحديبية‎.
‎17- ‎ونبع الماء من بين أصابعه‎.
‎18- ‎وكذا تكثير الطعام. ويأتي إن شاء الله بعضها ‏موضحًا مفصلاً قريبًا‎.
‎19- ‎وفي صحيح‎ ‎حتى نزلنا واديًا أفيح فذهب رسول ‏اللهمسلم من حديث جابر قال: "سرنا مع رسول الله‎ ‎‎ ‎فلم ير شيئًا يستتر فإذا ‎يقضي حاجته فاتبعته بإداوة ‏من ماء فنظر رسول الله‎  ‎إلى إحداهما فأخذ بغصن ‏من أغصانها فقال‎:شجرتان بشاطئ الوادي فانطلق ‏رسول الله‎ ‎انقادي علي بإذن الله‎.
فانقادت معه كالبعير المخشوم الذي يصانع قائده حتى ‏أتى‎ ‎الشجرة الأخرى فأخذ بعض أغصانها فقال: ‏انقادي علي بإذن الله فانقادت كذلك حتى إذا‏‎ ‎كان ‏بالمنتصف فيما بينهما فلاءم بينهما حتى جمع بينهما، ‏فقال: التئما علي بإذن الله‎ ‎فالتأمتا عليه‎.
‎ ‎بقربي فتباعدت فجلست أحدثفخرجت أحضر ‏مخافة أن يحس رسول الله‎ ‎مقبلاً وإذا الشجرتان قد ‏افترقتا فقامتنفسي فحانت مني لفتة فإذا أنا برسول ‏الله‎ ‎كل واحدة منهما على ساق" وذكر الحديث‎.
‎20- ‎ومنها أنها انكسرت رجل عبد الله بن‎ ‎فحدثته ‏فقال ‎قال فانتهيت إلى النبي‎  ‎بعدما قتل أبا رافع ‏الذي يؤذي النبي‎ عتيك‎ ‎لي "ابسط رجلك" فبسطت ‏رجلي فمسحها فكأنها لم أشتكها قط‎.
‎21- ‎وقصة أم معبد مشهورة‎ ‎حين مر بها طلب لبنًا أو ‏لحمًا يشترونه وكانوا مرملينمن حديثها أن رسول ‏الله‎ ‎مسنتين فلم يجدوا عندها شيئًا قط فنظر إلى شاة ‏في كسر الخيمة خلفها الجهد عن الغنم،‎ ‎فسألها هل بها ‏من لبن ؟ فقالت: هي أجهد من ذلك، فقال: أتأذنين لي ‏أن أحلبها! فقالت‎ ‎بأبي أنت وأمي إن رأيت بها حلبًا‎.
فدعا بالشاة فاعتقلها ومسح ضرعها فدرت واجترت‎ ‎ودعا بإناء يشبع الرهط فحلب حتى ملأه وسقى القوم ‏حتى رووا ثم شرب آخرهم ثم حلب فيه‎ ‎مرة أخرى ‏عللاً بعد نهل ثم غادره عندها وذهبوا فجاء أبو معبد ‏فلما رآى اللبن قال ما‎ ‎هذا يا أم معبد ؟ أنى لك هذا ‏والشاة عازب حيال ولا حلوبة بالبيت فقالت لا والله إلا‎ ‎‎ ‎إلىأنه مر بنا رجل مبارك فقال صفيه فوصفته له، ‏وذلك في طريق هجرته‎ ‎المدينة‎.
وقد قيل في ذلك الأبيات المشهورة قالت أسماء بنت ‏أبي بكر ـ رضي الله‎ ‎تشير إلى ما ذكر من أنه أقبل ‏رجلعنها ـ فلما سمعنا قوله عرفنا حيث وجه رسول ‏الله‎ ‎من الجن من أسفل مكة يتغنى بأبيات من شعر ‏غناء العرب وأن الناس ليتبعونه يسمعون‎ ‎صوته وما ‏يرونه حتى خرج من أعلى مكة وهو يقول‎:
جَزَى اللهُ ربُ الناسِ خَيرَ‎ ‎جَزَائه‎
هُمَا نَزَلا بالِبِرَّ ثم تَرَوَّحَا‎
لِيَهْنِ بَنِيْ كَعْبٍ‎ ‎مَكَانُ فَتَاتِهم‎
سَلوُا أُخْتَكُم عن شَاتِهَا وَإنائِهَا‎
دَعَاهَا بشَاةٍ‎ ‎حَائِلٍ فَتَحَلَّبَتْ‎
فَغَادَرَهُ رَهْنًا لَدَيْهَا لِحَالِبٍ‎
رَفِيْقَيْنِ‎ ‎حَلا خَيْمَتَيْ أُمِّ مَعْبَدِ‎
فأَفْلَحَ مَن أَمْسَى رَفِيْقَ‎ ‎مُحَمَّدِ‎
ومَقْعَدُهَا لِلْمُؤْمِنِيْنَ بِمَرْصَدِ‎
فِإِنَّكُمُوا إِنْ‎ ‎تَسْأَلُوا الشَّاةَ تَشْهَدِ‎
لَهُ بصَرِيْحِ ضَرَّةِ الشَّاةِ‎ ‎مُزْبِدِ‎
يُدرُّ لَهَا قي مَصْدَرِ ثُمَّ مَوْرِدِ‎

فلما سمع حسان بن ثابت‎ ‎أنشأ يقول مجيبًا للهاتف‎:
لَقَدْ خَابَ قَومٌ زَالَ عنهم‎ ‎نَبِيُّهُم‎
تَرَحَّلَ عن قَوْمٍ فَظَلَّتْ عُقُولُهُمْ‎
هَداهُم بِهِ بَعْد‎ ‎الضَّلالَةِ رَبُّهُمْ‎
وقَدْ نَزَلَتْ مِنهُ عَلَى أَهْلِ يَثْرِبٍ‎
نَبِيٌ‎ ‎يَرَى مَا لا يَرَى النَّاسُ حَوْلَهُ‎
وإنْ قَالَ فِي يَوْمٍ مَقَالَةَ‎ ‎غَائِبٍ‎
لِيَهْنِ أَبَا بَكْرٍ سَعَادَةُ جَدِّهِ‎
وقُدَّسَ مَنْ يَسْرِيْ‎ ‎إليْهِم ويَغْتَدِي‎
وحَلَّ عَلَى قَومٍ بِنُوْرٍ مُجَدَّدِ‎
وأَرْشَدَهُمْ مَن‎ ‎يَتْبَعِ الحقَّ يَرْشُدِ‎
ركابُ هُدىً حَلَّتْ علَيْهِم بِأَسْعَدِ‎
ويَتْلُوا‎ ‎كِتَابَ اللهِ فِي كُلِ مَسْجِدِ‎
فَتَصْدِيْقُهَا فِي اليَوْمِ أَوْ فِي ضُحَى‎ ‎الغَدِ‎
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aalle
عضو جديد
عضو جديد


ذكر

العمر : 31
عدد الرسائل : 90
تاريخ التسجيل : 13/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: معجزات الرسول صلي الله عليه وسلم   28/12/2010, 11:22 am

بِصُحْبَتِهِ مَنْ يُسْعِدِ اللهُ يَسْعَدِ‎

‎22- ‎وفي الترمذي عن‎ ‎بمكة فخرجنا في بعض ‏نواحيها فما استقبله شجر ولا ‎قال: "كنت مع رسول ‏الله‎ علي‎ ‎جبل إلا وهو يقول السلام عليك يا رسول ‏الله" رواه الحاكم في صحيحه‎.
‎23- ‎وجاء‎ ‎فقال بم أعرف أنك نبي ؟ قال: "إن دعوت ‏هذا العذق من هذه النخلةأعرابي إلى النبي‎ ‎فجعل ‏ينزل من النخلة حتى سقطأتشهد أني رسول الله ؟" ‏قال: نعم. فدعاه رسول الله‎ ‎ثم قال ارجع فعاد، فأسلم ‏الأعرابي‎.إلى النبي‎
والله أعلى وصلى الله على‎ ‎محمدٍ‎.
‎ ‎بعد بدر ففدى كل قوم24- ‎ولما بعثت قريش في ‏فداء أسراهم إلى رسول الله‎ ‎أسيرهم بما رضول وكان ‏العباس أسيرًا قال يا رسول الله قد كنت مسلمًا فقال ‏رسول الله‎ "‎الله أعلم بإسلامك فإن يكن كما تقول فإن ‏الله يجزيك وأما ظاهرك فقد كان علينا "‎فأين ‏المالفافتد نفسك وابني أخويك" قال العباس: ما ذاك ‏عندي. قال رسول الله‎ ‎الذي دفنته أنت وأم الفضل ‏فقلت لها إن أصبت في سفري هذا فهذا المال الذي ‏دفنته لبني‎ ‎الفضل وعبد الله وقثم‎".
قال والله يا رسول الله لأعلم أنك رسول الله إن هذا ‏لشيء‎ ‎ما علمه أحد غيري وغير أم الفضل.... إلخ‎.
25- ‎وقصة ارتجاف أحد وذلك أن النبي‎ ‎أثبت أحد ‏فإنما عليكصعد أحدًا ومعه أبو بكر وعمر وعثمان ‏فرجف بهم فقال رسول الله‎ ‎نبي وصديق وشهيدان‎.
‎26- ‎وقصة ماء الركوة وهي ما ورد عن جابر بن عبد ‏الله ـ رضي‎ ‎بين يديه ركوة يتوضأ فجهش الناسالله ‏عنهما ـ قال عطش الناس يوم الحديبية والنبي‎ ‎نحوه ‏فقال: "ما لكم ؟" قالوا: ليس عندنا ماء نتوضأ ولا ‏نشرب إلا ما بين يديك قال‎ ‎يده في الركوة فجعل الماء ‏يثور بين أصابعه كأمثال العيون فشربناجابر فوضع ‏النبي‎ ‎وتوضأنا قال سالم قلت لجابر كم كنتم قال لو كنا ‏مائة ألف لكفانا خمس عشر مائة‎ (1500).
‎27- ‎وقصة موت النجاشي وهي ما ورد عن أم كلثوم ‏بنت أبي سلمة ربيبة رسول‎ ‎أم سلمة قال لها "إني قد ‏أهديت للنجاشي أواقي من مسك ‎قالت لما تزوج ‏النبي‎ الله‎ ‎وحلة وإني لا أراه إلا قد مات ولا أرى ‏الهدية إلا سترد إلي، فإذا ردت إلي فهي لك‎" ‎هديته ‏فأعطى كل امرأة من نسائه أوقية، مات النجاشي ‏وردت إلى النبي‎ فكان كما قال‎ ‎من ذلك المسك ‏وأعطى سائره أم سلمة‎.
‎28- ‎وقصة عكاشة بن محصن بن حرثان الأسدي‎ ‎حينما اندفع يقاتل المشركين يوم بدر ويحصد فيهم ‏حصدًا حتى انكسر سيفه فلم يثنه ذلك‎ ‎يخبره ‏بكسرعن خوض المعركة ولم يتخذ من كسر سيفه ‏معذرة عن القتال فجاء إلى النبي‎ ‎له جذلاً من حطب ‏فقال له قاتل بهذا يا عكاشة‎.سيفه وإرادة غيره فدفع‎
فلما أخذه‎ ‎هزه فعاد في يده سيفًا صارمًا طويل القامة ‏شديد المتن أبيضعكاشة من رسول الله‎ ‎حتى فتح ‏الله تعالى على المسلمين ولم يزل عنده ذلك السيف ‏يشهدالحديدة فقاتل به‎ ‎حتى استشهد في قتال الردة ‏في خلافة أبي بكر الصديقبه المشاهد مع رسول الله‎ ‎‎ .
‎29- ‎وقصة عمير بن وهب الجمحي وذلك أنه كان مع ‏صفوان بن أمية بعد مصاب أهل بدر‎ ‎وأصحابه ‏ويلقون منهوكان عمير شيطانًا من شياطين قريش ‏وممن كان يؤذي رسول الله‎ ‎عناء وهو بمكة وكان ابنه ‏وهب ابن عمير في أسارى بدر قال فذكر عمير ‏أصحاب القليب‎ ‎ومصابهم فقال صفوان والله ما في ‏العيش بعدهم خير‎.
قال عمير صدقت والله أما والله‎ ‎لولا دين علي ليس له ‏عندي قضاء وعيال أخشى عليهم الضيعة بعدي ‏لركبت إلى محمد حتى‎ ‎أقتله فإن لي قبلهم علة ابني ‏أسير في أيديهم قال فاغتنمها صفوان وقال علي دينك ‏أنا‎ ‎أقضيه عنك وعيالك مع عيالي أواسيهم ما بقوا لا ‏يسعني شيء يعجز عنهم‎.
فقال عمير‎ ‎فاكتم شأني وشأنك قال أفعل ثم انطلق حتى ‏قدم المدينة فبينما عمر بن الخطاب في نفر‏‎ ‎من ‏المسلمين يتحدثون عن يوم بدر وما أكرمهم الله به وما ‏أراهم من عدوهم إذ نظر عمر‎ ‎إلى عمير بن وهب ‏حين أناخ راحلته على باب المسجد، متوشحا السيف، ‏فقال عمر هذا الكلب‎ ‎عدو الله والله ما جاء إلا لشر‎.
‎ ‎فقال يا نبي اللهثم دخل عمر على رسول الله‎ ‎هذا ‏عدو الله عمير بن وهب، قد جاء متوشحًا سيفه، قال ‏فأدخله علي فأقبل عمر حتى أخذ‎ ‎بحمالة سيفه في عنقه ‏فلببه بها‎.
وقال لرجال من الأنصار ادخلوا على رسول الله‎ ‎فاجلسوا عنده واحذروا عليه من هذا الخبيث فإنه ‏غير مأمون ثم دخل به على رسول الله‎ ‎قال أرسله ‏فدنا عمير‎.فلما رآه رسول الله‎
‎ "‎فما جاء بك يافقال رسول الله‎ ‎عمير ؟" قال جئت ‏لهذا الأسير الذي في أيديكم فأحسنوا فيه يعني ولده قال ‏فما بال‎ ‎السيف في عنقك قال قبحها الله من سيوف ‏وهل أغنت عنك شيئًا قال "أصدقني ما الذي جاء‎ ‎بك" ‏قال ما جئت إلا لذلك‎.
‎ "‎بل قعدت أنت وصفوان بن أمية في الحجرقال ‏رسول الله‎ ‎فذكرتما أصحاب القليب من قريش ثم قلت ‏لولا دين علي وعيال عندي لخرجت حتى أقتل‎ ‎محمدًا ‏فتحمل لك صفوان بدينك وعيالك على أن تقتلني له، ‏والله حائل بينك وبين‎ ‎ذلك‎".
فقال عمير أشهد أنك رسول الله قد كنا يا رسول الله ‏نكذبك بما كنت تأتينا‏‎ ‎به من خبر السماء وما ينزل ‏عليك من الوحي وهذا أمر لم يحضره إلا أنا وصفوان ‏فوالله‎ ‎إني لأعلم ما أتاك به إلا الله فالحمد لله الذي ‏هداني للإسلام وساقني هذا الساق ثم‎ "‎فقهوا أخاكم في ‏دينه واقرئوه القرآن وأطلقوا لهشهد شهادة الحق فقال ‏رسول الله‎ ‎أسيره" ففعلوا.. إلخ، والله أعلم وصلى الله ‏على محمد‎.
شعرا‎:
فُوَآدٌ مَا‎ ‎يَقِرُّ لَهُ قَرَارٌ‎
ولَيْلٌ طَالَ بالأَنكادِ حَتَّى‎
ولِمَ لا والتُّقَى‎ ‎حُلَّتْ عُرَاهُ‎
لِبَيْكِ مَعِيْ على الدِّيْنِ البَوَاكِي‎
وقدْ هُدَّتْ‎ ‎قَوَاعِدُهُ اعْتِدَاءً‎
وَأَصْبَحَ لا تُقَامُ لَهُ حُدُوْدٌ‏‎
وَعَادَ كَما‎ ‎بَدَا فِيْنَا غَرِيْبًا‎
فقد نَقَضُوا عُهُودَهُمُوا جِهَارًا‎
وأَجْفَانٌ‎ ‎مَدَامِعُهَا غِزَارُ‎
ظننتُ الليلَ لَيَس لَهُ نَهَارُ‎
وبانَ عَلَى بَنِيْهِ‎ ‎الانْكِسَارُ‎
فَقَدْ أَضْحَتْ مَوَاطِنُه قِفَارُ‎
وَزَالَ بِذَاكُمُوْا عنه‎ ‎الوَقَارُ‎
وأَمْسَى لا يُبَنَّ لَهُ شِعَارُ‎
هُنَالِكَ مَالَهُ في الخَلْقِ‎ ‎جَارُ‎
وأَسْرُفوا فِي العَدَاوَةِ ثُمَّ سَارُوْا‎

اللهم إنك تعلم سرنا‎ ‎وعلانيتنا وتسمع كلامنا وترى ‏مكاننا لا يخفى عليك شيء من أمرنا نحن البؤساء ‏الفقراء‎ ‎إليك المستغيثون المستجيرون بك نسألك أن ‏تقيض لدينك من ينصره ويزيل ما حدث من البدع‎ ‎والمنكرات ويقيم علم الجهاد ويقمع أهل الزيغ والكفر ‏والعناد ونسألك أن تغفر لنا‎ ‎ولوالدينا وجميع المسلمين ‏برحمتك يا أرحم الراحمين وصلى الله على محمدٍ وآله ‏وصحبه‎ ‎أجمعين‎.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aalle
عضو جديد
عضو جديد


ذكر

العمر : 31
عدد الرسائل : 90
تاريخ التسجيل : 13/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: معجزات الرسول صلي الله عليه وسلم   28/12/2010, 11:23 am

وقصة حنين الجذع ما ورد عن جابر بن عبد الله ـ ‏رضي الله عنهما ـ أن‎ ‎ألا أجعل لك شيئًا تقعد عليه فإن ‏لي غلامًاامرأة من الأنصار قالت لرسول الله‎ ‎على ‏المنبرنجارًا قال إن شئت قال فعملت له المنبر فلما ‏كان يوم الجمعة قعد النبي‎ ‎حتىالذي صنع فصاحت ‏النخلة التي كان يخطب عندها حتى كادت أن تنشق ‏فنزل النبي‎ ‎أخذها فضمها إليه فجعلت تئن أنين الصبي ‏الذي يسكت‎.
‎31- ‎وقصة عكة أم سليم لما ورد‎ ‎عن أنس عن أمه ‏قالت كانت لنا شاة جمعت من سمنها في عكة فملأت ‏العكة ثم بعثت بها مع‎ ‎يأتدم بها فانطلقت بها ‏الربيبةربيبة فقالت يا ربيبة فبلغي هذه العكة رسول ‏الله‎ ‎فقالت يا رسول الله هذه عكة سمن بعثت بها إليك ‏أم سليم فقالحتى أتت رسول الله‎ ‎أفرغوا لها عكتها ‏ففرغت العكة فدفعت إليها فانطلقت بها‎.
وجاءت وأم سليم ليست في‎ ‎البيت فعلقت العكة على ‏وتد فجاءت أم سليم قرأت العكة ممتلئة تقطر فقالت أم ‏سليم يا‎ ‎فقالت قد فعلت فإن لم تصدقينيربيبة أليس ‏أمرتك أن تنطلقي بها إلى رسول الله‎ ‎فانطلقت ومعها ‏الربيبة‎.فانطلقي فسلي رسول الله‎
فقالت يا رسول الله إني قد‎ ‎بعثت معها إليك بعكة فيها ‏سمن قال قد فعلت قد جاءت قالت والذي بعثك بالحق ‏ودين الحق‎ "‎يا أم سليم أتعجبين إن كان اللهإنها ‏لممتلئة تقطر سمنا قال: فقال لها رسول الله‎ ‎أطعمك ‏كما أطعم نبيه كلي وأطعمي" قالت فجئت إلى البيت ‏فقسمت في قعب لنا كذا وكذا‎ ‎وتركت فيها ما ائتدمنا به ‏شهرين‎.
‎ ‎قالت أم32- ‎وقصة طيب عتبة صاحب رسول الله‎ ‎‎ ‎عاصم امرأة عتبة بن فرقد كنا عند عتبة ثلاث نسوة ‏ما منا واحدة إلا وهي تجتهد في‎ ‎الطيب لتكون أطيب ‏من صاحبتها وما يمس عتبة بن فرقد طيبًا إلا أن ‏يلتمس دهنًا وكان‎ ‎أطيب ريحًا منا فقلت له في ذلك‎.
فقال أصابني الشرى "حكة في الجلد" على عهد ‏رسول‎ ‎بين يديه فتجردت وألقيت ثيابي على عورتي ‏فنفث رسول الله ‎فأقعدني رسول الله‎ الله‎ ‎في كفه ‏ثم دلك بها الأخرى ثم أمرهما على ظهري فعبق بها ‏ما ترون‎.
‎33- ‎وقصة‎ ‎خرج ذات ليلة لصلاة العشاءقتادة بن ‏النعمان فعن أبي سعيد الخدري أن رسول الله‎ ‎وهاج‎ ‎قتادة بن النعمان فقال رسولت الظلماء من السماء ‏وبرقت برقة فرأى رسول الله‎ ‎قتادة ؟ قال نعم يا ‏رسول الله علمت إن شاهد الصلاة الليلة قليل فأحببت ‏أنالله‎ ‎أشهدها‎.
 ‎إذا انصرفت فأتني فلما انصرف أعطاه رسول الله‎ ‎فقال له رسول الله‎ ‎عرجونًا وقال "خذه فسيضيء ‏أمامك عشرًا وخلفك عشرًا‎".
‎34- ‎وقصة أبي جابر وهي ما‎  ‎قال توفي أبي شهيدًا ‏في أحد وعليه دين فاستعنت النبي‎ ورد عن جابر بن ‏عبد الله‎ "‎اذهب فصنف ‎فلم يفعلوا فقال لي النبي‎ ‎على غرمائه أن يضعوا من دينه فطلب النبي‎ ‎تمرك ‏أصنافًا العجوة على حدة وعذق زيد على حدة" (أنواع ‏التمر‎).
ثم أرسل إلى قال‎ ‎فجلس على أعلاه أو في وسطه ثم ‏قال كل للقومجابر: ففعلت ثم أرسلت إلى رسول الله‎ ‎‎ ‎قال جابر فكلتهم حتى أوفيتهم الذي لهم وبقي تمري ‏كأن لم ينقض منه شيء‎.
‎35- ‎وقصة‎ ‎عندما أعلم الناس أنه سائر إلى مكة ‏وأمرهمحاطب بن أبي بلتعة وذلك أن رسول الله‎ ‎‎ ‎بالجد والتهيؤ وقال "اللهم خذ العيون والأخبار عن ‏قريش، حتى نبغتها في بلادها" فلما‎ ‎على المسير، ‏كتب حاطب كتابًا إلى قريش يخبرهم بالذي أجمع ‏عليهأجمع رسول الله‎ ‎من الأمر بالسير ‏إليهم‎.رسول الله‎
ثم أعطاه امرأة وجعل لها عطاء على أن تبلغ‎ ‎قريشًا ‏فجعلته في رأسها ثم فتلت عليه قرونها "جدائلها‎".
‎ ‎الخبروأتى رسول الله‎ ‎علي بن أبي طالب والزبير ‏بن العوام ـ رضيمن السماء بما صنع حاطب فبعث ‏رسول الله‎ ‎الله عنهما ـ فقال أدركا امرأة قد كتب معها ‏حاطب بن أبي بلتعة بكتاب إلى قريش‎ ‎يحذرهم ما ‏أجمعنا عليه في أمرهم‎.
فخرجا حتى أدركاها بالخليقة "اسم موضع‎" ‎فاستنزلاها فالتمسا في رجلها فلم يجدا شيئا فقال لها ‏علي بن أبي طالب إني أحلف‎ ‎ولا كذبًا ولتخرجن لنا ‏هذا الكتاب أو لنكشفنك‏‎.بالله ما كذب رسول الله‎
فلما‎ ‎رأت الجد قالت أعرض فأعرض فحلت قرون ‏رأسها فاستخرجت الكتاب منها فدفعته إليه فأتى‎ ‎‎ ‎حاطبًا فقال يا حاطب ما حملك على هذا !؟‎. ‎فدعا ‏رسول الله‎ به رسول الله‎
فقال‎ ‎يا رسول الله أما والله إني لمؤمن بالله ورسوله ما ‏غيرت ولآبدلت ولكني امرؤ ليس لي‏‎ ‎في القوم من ‏أصل ولا عشيرة وكان لي بين أظهرهم ولد وأهل ‏فصانعتهم عليهم‎.
فقال‎ عمر بن الخطاب يا رسول الله دعني فلأضرب ‏عنقه فإن الرجل قد نافق، فقال رسول الله‎ "‎وما يدريك ‏يا عمر لعل الله قد اطلع إلى أصحاب بدر فقال اعملوا ‏ما شئتم قد غفرت‎ ‎يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا ‏عَدُوِّيلكم" فأنزل الله‎: ‎وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء تُلْقُونَ إِلَيْهِم ‏بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا‎ ‎بِمَا جَاءكُم مِّنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ ‏الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَن تُؤْمِنُوا‎ ‎بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِن كُنتُمْ خَرَجْتُمْ ‏جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاء‎ ‎مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِم ‏بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا‎ ‎أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ وَمَن يَفْعَلْهُ مِنكُمْ ‏فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء‎ . ‎والله أعلم وصلى الله على محمدٍ وآله ‏وصحبه وسلم‎.السَّبِيلِ‎
‎36- ‎وقصة لبن أهل‎ ‎فتبسم حين رآهالصفة وذلك أن ‏أبا هريرة قعد يومًا على الطريق فمر به رسول الله‎ ‎‎ ‎وعرف ما في نفسه وما في وجهه ثم قال "يا أبا ‏هريرة" قال قلت لبيك يا رسول الله قال‎ ‎الحق ومضى ‏فتبعته فاستأذن فأذن لي فدخل فوجد لبنًا في قدح فقال ‏من أين هذا اللبن‎ ‎قالوا من فلان أو فلانة‎.
قال أبا هر قلت لبيك يا رسول الله قال الحق إلى أهل‎ ‎الصفة فادعهم لي قال أبو هريرة فساءني ذلك فقلت ‏وما هذا اللبن في أهل الصفة كنت أحق‎ ‎أنا أن أصيب ‏من هذا اللبن شربة أتقوى بها فإذا جاؤا أمرني فكنت ‏أنا أعطيهم وما عسي‎ ‎أن يبلغني من هذا اللبن‎.
قال فأتيتهم فدعوتهم فأقبلوا فاستأذنوا فأذن لهم وأخذوا‎ ‎مجالسهم من البيت فقال يا أبا هريرة قلت لبيك يا ‏رسول الله خذ فأعطهم قال فأخذت‎ القدح فجعلت ‏أعطي الرجل فيشرب حتى يروى ثم يرد علي القدح. ‏حتى انتهيت إلى النبي‎ ‎وقد روي القوم كلهم‎.
فأخذ القدح فوضعه على يده فنظر إلي فتبسم فقال يا أبا ‏هر‎ ‎قلت لبيك يا رسول الله قال بقيت أنا وانت قلت ‏صدقت يا رسول الله قال أقعد فاشرب‎ ‎فقعدت فشربت ‏فقال اشرب فشربت فلا زال يقول اشرب حتى قلت ‏والذي بعثك بالحق ما أجد له‎ ‎مسلكًا‎.
‎.قال فأرني فأعطيته القدح فحمد الله وسمى وشرب ‏الفضلة‎
‎37- ‎وقصة‎ ‎خمصًا شديدًا فانكفأتطعام جابر وذلك ‏ما ورد عنه قال لما حفر الخندق رأيت بالنبي‎ ‎خمصًا ‏شديدًا‎.إلى امرأتي فقلت هل عندك شيء فإني رأيت ‏رسول الله‎
فأخرجت إلي‎ ‎جرابًا فيه صاع من شعير ولنا بهيمة ‏داجن فذبحناها وطحنت الشعير ففرغت إلى فراغي‎ ‎‎ ‎فجئته ‎فقالت لا تفضحني برسول الله‎ وقطعتها في ‏برمتها ثم وليت إلى رسول الله‎ ‎فساورته فقلت يا ‏رسول الله ذبحنا بهيمة لنا وطحنا صاعًا من شعير كان ‏عندنا فتعال‎ ‎أنت ونفر معك‎.
‎ ‎يا أهل الخندق إن جابرًا قد صنع سؤرًا فحيهلا بكم ‏‏!؟فصاح النبي‎  ‎لا تنزلن برمتكم ولا تخبزن ‏عجينكم حتى أجيء فجئت وجاء رسول الله‎ فقال ‏رسول الله‎ ‎يقدم الناس حتى جئت امرأتي فقالت بك ‏وبك فقلت قد فعلت الذي قلت فأخرجت له عجينًا‎ ‎فبصق فيه وبارك ثم عمد إلى برمتنا فبصق وبارك‎.
ثم قال ادعي خابزة فلتخبز معك‎ ‎واقدحي من برمتكم ‏ولا تنزلوها وهم ألف فأقسم بالله لقد أكلوا حتى تركوه ‏وانحرفوا‎ ‎وإن برمتنا لتغط كما هي وإن عجيننا ليخبز ‏كما هو‎.
‎ ‎قال كنت شاكيًا38- ‎وعن علي‎ ‎وأنا أقول اللهم إن ‏كان أجلي قد حضر فأرحني وإن كان متأخرًافمربي ‏رسول الله‎ ‎فارفعني وإن كان بلاء فصبرني‎.
‎ ‎كيف قلت فأعاد عليه ما قال فضربهفقال رسول الله‎ ‎‎ ‎برجله وقال اللهم عافه أو أشفه شك شعبة قال فما ‏اشتكيت وجعي بعد. قال الترمذي حديث‎ ‎حسن صحيح‎.
‎39- ‎ومن ذلك رد عين قتادة بن النعمان فقد أصيبت ‏عينه في غزوة أحد حتى‎ ‎فكانت أحسن عينيه وأحدهما ‏نظرًا وفي ذلك يقولوقعت على وجنته فردها النبي‎ ‎‎ ‎ابنه‎:
أَنَا ابنُ الذيْ سَالَتْ عَلَى الخَدِّ عَيْنُه‎
فَعَادَتْ كَمَا‎ ‎كَانَتْ لأَوِّلِ مَرَّةٍ‎
فَرُدَّتْ بِكَفِّ المُصْطَفَي أَحْسَنُ‎ ‎الرَّدِّ‎
فَيَا حُسْنَ ما عَيْنٍ ويَا حُسْنَ مَا خَدِّ‎

والله أعلم وصلى‎ ‎الله على محمدٍ وآله وسلم‎.
‎. ‎ففي الصحيحين عن40- ‎ومن ذلك استسقاؤه ‏واستصحاؤه‎ ‎رفع يديه ثم قال: "اللهم أغثنا اللهم ‏أغثنا" قال أنس والله ما نرى فيأنس أنه‎ ‎السماء من ‏سحاب ولا من قزعة وإن السماء لمثل الزجاجة وما ‏بيننا وبين سلع من‎ ‎دار‎.
فوالذي نفسي بيده ما وضع يديه حتى ثار السحاب ‏أمثال الجبال ثم لم ينزل من‎ ‎منبره حتى رأيت المطر ‏يتحدر عن لحيته، وفي رواية أخرى قال: "فلا والله ما ‏رأيت‎ ‎الشمس سبتًا قال: ثم دخل رجل من ذلك الباب ‏في الجمعة المقبلة فاستقبله قائمًا فقال‎ ‎يا رسول الله ‏هلكت الأموال وانقطعت السبل فادع الله أن يمسكها ‏عنا، قال فرفع رسول‎ ‎يديه ثم قال: "اللهم حوالينا ولا ‏علينا اللهم على الآكام والظراب وبطونالله‎ ‎الأودية ‏ومنابت الشجر"، قال فما يشير بيده إلى ناحية إلا ‏انفرجت حتى رأيت المدينة‎ ‎في مثل الجوبة وسال ‏الوادي قناة شهرًا‎.
ومن قول أبي طالب يمدح النبي‎ :
وأَبْيَضَ يُسْتَسْقَي الغَمَامُ بِوَجْهِهِ‎
ثِمَالُ اليَتَامى عِصْمَةٌ‎ ‎لِلأَرَامِلِ‎

وهو من قصيدة لأبي طالب قالها لما تمالأت عليه ‏قريش ونفروا عنه‎ ‎وأولها‎:
ولَمَّا رَأَيتُ القَوْمَ لا وِدَّ عِنْدَهُمْ‎
وَقَدْ جَاهَرُونا‎ ‎بالعَدَاوةِ والأَذَى‎
صَبَرْتُ لَهُمْ نَفْسِي بَسمْرَاءَ‎ ‎سَمْحَةٍ‎
وأَحْضَرْتُ عِندَ البَيْتِ رَهْطِي وإخْوَتِي‎
أَعُوذُ بِرَبِ‎ ‎النَّاسِ مِنْ كُلِّ طَاعِنٍ‏‎
لَقَدْ عَلِمُوْا أَنَّ ابْنَنَا لا‎ ‎مُكَذَّبٌ‎
كَذَبْتُم وَرَبِّ العَرشِ نَبْزِي مُحَمَّدًا‎
ونُسْلِمُهُ حَتَى‎ ‎نُصَرَّعَ دُوْنَهُ‎
ويَنْهَضُ قَوْمٌ بِالحَديد إليْكُمُ‎
ويَنْهَضَ قَوْمٌ‎ ‎نَحْوَكُم غَيْرَ عُزَّلٍ‎
ومَا تَرْكُ قَومٍ لا أَبَالَكَ سَيِّدًا‎
وأَبْيَضَ‎ ‎يُسْتَسْقَي الغَمَامُ بِوَجْهِهِ‎
يَلُوذُ بِهِ الهُلاكُ مِن آلِ‎ ‎هَاشِمٍ‎
لَعَمْرِي لقد كُلِّفْتُ وِجْدًا بأَحْمَدِ‎
فَمَنْ مِثْلُه فِي‎ ‎الناسِ أَيُّ مُؤَمَّلٍ‎
حَلِيْمٌ رَشِيْدٌ عَادِلٌ غَيْرُ طَائِشٍ‎
ومِيزانُ‎ ‎حَقٍ مَا يَعُوْلُ شَعِيْرةً‎
فَوَ اللهِ لَوْلا أَنْ أَجِيءَ‎ ‎بِسُبَّةٍ‎
لَكُنَا اتَّبَعْنَاهُ عَلَى كُلِّ حَالَةٍ‎
فأَصْبَحَ فِيْنَا‎ ‎أَحْمَدٌ ذُوْ أَرُوْمَةٍ‎
حَدَبْتُ بِنَفْسِي دُوْنَهُ‎ ‎وَحَمَيْتُهُ‎
فأَيَّدَهُ رَبُّ العِبَاد بِنَصْرِهِ‎
وًدْ قَطَعُوْا كُلَّ‎ ‎العُرَى والوَسَائِلِ‎
وقد طَاوَعُوا أَمْرَ العَدُوِ المُزَائل‎
وأَبْيَضَ‎ ‎عَضْبٍ مِن تُراثِ المَقَاوُلِ‎
وأَمْسَكْتُ مِنْ أَثْوَابِه‎ ‎بالوَصَائِلِ‎
عَلينَا بِسُوءٍ أَوْ مُلِحٌّ بِبَاطِلِ‎
لَدَيْنَا وَلا يَعْنَي‎ ‎بِقَوْلِ الأَبَاطِلِ‎
ولَمَّا نُطُاعِنْ عِندَهُ ونُنَاضِلِ‎
ونَذْهَلَ عَنْ‎ ‎أَبْنَائِنَا وَالحَلائِلِ‎
نُهُوضَ الرَّوايَا تَحْتَ ذَاتِ‎ ‎الصَّلاصِلِ‎
بِبِيْضٍ حَدِيْثٍ عَهْدُهَا بالصَّيَاقِلِ‎
يَحُوطُ الذِّمَارَ‎ ‎غَيْرَ ذَرْبٍ مُوَاكِلِ‎
ثِمَالُ اليَتَامَي عِصْمَةٌ لِلأَرَامِلِ‎
فَهُم‎ ‎عندَهُ في رَحْمَةٍ وفَوَاضِلِ‎
وإِخْوَتِهِ دَأْبَ المُحِبِ‎ ‎المُوَاصِلِ‎
إِذَا قَاسَهُ الحُكَّامُ عنِدَ التَّفَاضُلِ‎
يُوَالِي إِلهًا‎ ‎لَيْسَ عَنهُ بِغَافِلِ‎
وَوَزَّانُ حَقٍ وَزْنُهُ غَيرُ عَائِلِ‎
تَجُرُّ‎ ‎عَلَى أَشْيَاخِنَا فِي المَحَافِلِ‎
مِنَ الدَّهْرِ جِدًا غَيْرَ قَوْلِ‎ ‎التَّهَازُلِ‎
تُقَصِّرُ عَنها سَوْرَةُ المُتَطَاوِلِ‎
وَدَافَعْتُ عَنْهُ‎ ‎بالذُرَي والكَلاكِلِ‎
وَأَظْهَرَ دِيْنًا حَقُّهُ غَيْرُ بَاطِلِ‎

‎41- ‎ومن‎ ‎أرسل إلى علي وهو أرمد فبصق في عينيه ‏فبرئ كأن لم يكنذلك ما في غزوة خيبر من أنه‎ ‎به ‏وجع‎.
‎42- ‎ور‎ ‎ذات يوم وهووي الإمام أحمد عن أنس قال ‏جاء جبريل إلى النبي‎ ‎جالس حزين قد خضب بالدماء، ‏ضربه بعض أهل مكة فقال مالك قال: فعل هؤلاء ‏وفعلوا، قال‎: ‎فقال له جبريل أتحب أن أريك آية ؟ قال ‏نعم فنظر إلى شجرة من وراء الوادي فقال ادع‎ ‎تلك ‏الشجرة فدعاها فجاءت تمشي حتى قامت بين يديه ‏فقال مرها فلترجع إلى مكانها فقال‎ ‎حسبي. والله أعلم ‏وصلى الله على محمدٍلها ارجعي فرجعت حتى ‏عادت إلى مكانها فقال‎ ‎وآله وسلم‎.
‎ ‎الذين يحفرون الخندق من أصحابه بتمرات قليلة. ‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aalle
عضو جديد
عضو جديد


ذكر

العمر : 31
عدد الرسائل : 90
تاريخ التسجيل : 13/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: معجزات الرسول صلي الله عليه وسلم   28/12/2010, 11:24 am

وقصة حنين الجذع ما ورد عن جابر بن عبد الله ـ ‏رضي الله عنهما ـ أن‎ ‎ألا أجعل لك شيئًا تقعد عليه فإن ‏لي غلامًاامرأة من الأنصار قالت لرسول الله‎ ‎على ‏المنبرنجارًا قال إن شئت قال فعملت له المنبر فلما ‏كان يوم الجمعة قعد النبي‎ ‎حتىالذي صنع فصاحت ‏النخلة التي كان يخطب عندها حتى كادت أن تنشق ‏فنزل النبي‎ ‎أخذها فضمها إليه فجعلت تئن أنين الصبي ‏الذي يسكت‎.
‎31- ‎وقصة عكة أم سليم لما ورد‎ ‎عن أنس عن أمه ‏قالت كانت لنا شاة جمعت من سمنها في عكة فملأت ‏العكة ثم بعثت بها مع‎ ‎يأتدم بها فانطلقت بها ‏الربيبةربيبة فقالت يا ربيبة فبلغي هذه العكة رسول ‏الله‎ ‎فقالت يا رسول الله هذه عكة سمن بعثت بها إليك ‏أم سليم فقالحتى أتت رسول الله‎ ‎أفرغوا لها عكتها ‏ففرغت العكة فدفعت إليها فانطلقت بها‎.
وجاءت وأم سليم ليست في‎ ‎البيت فعلقت العكة على ‏وتد فجاءت أم سليم قرأت العكة ممتلئة تقطر فقالت أم ‏سليم يا‎ ‎فقالت قد فعلت فإن لم تصدقينيربيبة أليس ‏أمرتك أن تنطلقي بها إلى رسول الله‎ ‎فانطلقت ومعها ‏الربيبة‎.فانطلقي فسلي رسول الله‎
فقالت يا رسول الله إني قد‎ ‎بعثت معها إليك بعكة فيها ‏سمن قال قد فعلت قد جاءت قالت والذي بعثك بالحق ‏ودين الحق‎ "‎يا أم سليم أتعجبين إن كان اللهإنها ‏لممتلئة تقطر سمنا قال: فقال لها رسول الله‎ ‎أطعمك ‏كما أطعم نبيه كلي وأطعمي" قالت فجئت إلى البيت ‏فقسمت في قعب لنا كذا وكذا‎ ‎وتركت فيها ما ائتدمنا به ‏شهرين‎.
‎ ‎قالت أم32- ‎وقصة طيب عتبة صاحب رسول الله‎ ‎‎ ‎عاصم امرأة عتبة بن فرقد كنا عند عتبة ثلاث نسوة ‏ما منا واحدة إلا وهي تجتهد في‎ ‎الطيب لتكون أطيب ‏من صاحبتها وما يمس عتبة بن فرقد طيبًا إلا أن ‏يلتمس دهنًا وكان‎ ‎أطيب ريحًا منا فقلت له في ذلك‎.
فقال أصابني الشرى "حكة في الجلد" على عهد ‏رسول‎ ‎بين يديه فتجردت وألقيت ثيابي على عورتي ‏فنفث رسول الله ‎فأقعدني رسول الله‎ الله‎ ‎في كفه ‏ثم دلك بها الأخرى ثم أمرهما على ظهري فعبق بها ‏ما ترون‎.
‎33- ‎وقصة‎ ‎خرج ذات ليلة لصلاة العشاءقتادة بن ‏النعمان فعن أبي سعيد الخدري أن رسول الله‎ ‎وهاج‎ ‎قتادة بن النعمان فقال رسولت الظلماء من السماء ‏وبرقت برقة فرأى رسول الله‎ ‎قتادة ؟ قال نعم يا ‏رسول الله علمت إن شاهد الصلاة الليلة قليل فأحببت ‏أنالله‎ ‎أشهدها‎.
 ‎إذا انصرفت فأتني فلما انصرف أعطاه رسول الله‎ ‎فقال له رسول الله‎ ‎عرجونًا وقال "خذه فسيضيء ‏أمامك عشرًا وخلفك عشرًا‎".
‎34- ‎وقصة أبي جابر وهي ما‎  ‎قال توفي أبي شهيدًا ‏في أحد وعليه دين فاستعنت النبي‎ ورد عن جابر بن ‏عبد الله‎ "‎اذهب فصنف ‎فلم يفعلوا فقال لي النبي‎ ‎على غرمائه أن يضعوا من دينه فطلب النبي‎ ‎تمرك ‏أصنافًا العجوة على حدة وعذق زيد على حدة" (أنواع ‏التمر‎).
ثم أرسل إلى قال‎ ‎فجلس على أعلاه أو في وسطه ثم ‏قال كل للقومجابر: ففعلت ثم أرسلت إلى رسول الله‎ ‎‎ ‎قال جابر فكلتهم حتى أوفيتهم الذي لهم وبقي تمري ‏كأن لم ينقض منه شيء‎.
‎35- ‎وقصة‎ ‎عندما أعلم الناس أنه سائر إلى مكة ‏وأمرهمحاطب بن أبي بلتعة وذلك أن رسول الله‎ ‎‎ ‎بالجد والتهيؤ وقال "اللهم خذ العيون والأخبار عن ‏قريش، حتى نبغتها في بلادها" فلما‎ ‎على المسير، ‏كتب حاطب كتابًا إلى قريش يخبرهم بالذي أجمع ‏عليهأجمع رسول الله‎ ‎من الأمر بالسير ‏إليهم‎.رسول الله‎
ثم أعطاه امرأة وجعل لها عطاء على أن تبلغ‎ ‎قريشًا ‏فجعلته في رأسها ثم فتلت عليه قرونها "جدائلها‎".
‎ ‎الخبروأتى رسول الله‎ ‎علي بن أبي طالب والزبير ‏بن العوام ـ رضيمن السماء بما صنع حاطب فبعث ‏رسول الله‎ ‎الله عنهما ـ فقال أدركا امرأة قد كتب معها ‏حاطب بن أبي بلتعة بكتاب إلى قريش‎ ‎يحذرهم ما ‏أجمعنا عليه في أمرهم‎.
فخرجا حتى أدركاها بالخليقة "اسم موضع‎" ‎فاستنزلاها فالتمسا في رجلها فلم يجدا شيئا فقال لها ‏علي بن أبي طالب إني أحلف‎ ‎ولا كذبًا ولتخرجن لنا ‏هذا الكتاب أو لنكشفنك‏‎.بالله ما كذب رسول الله‎
فلما‎ ‎رأت الجد قالت أعرض فأعرض فحلت قرون ‏رأسها فاستخرجت الكتاب منها فدفعته إليه فأتى‎ ‎‎ ‎حاطبًا فقال يا حاطب ما حملك على هذا !؟‎. ‎فدعا ‏رسول الله‎ به رسول الله‎
فقال‎ ‎يا رسول الله أما والله إني لمؤمن بالله ورسوله ما ‏غيرت ولآبدلت ولكني امرؤ ليس لي‏‎ ‎في القوم من ‏أصل ولا عشيرة وكان لي بين أظهرهم ولد وأهل ‏فصانعتهم عليهم‎.
فقال‎ عمر بن الخطاب يا رسول الله دعني فلأضرب ‏عنقه فإن الرجل قد نافق، فقال رسول الله‎ "‎وما يدريك ‏يا عمر لعل الله قد اطلع إلى أصحاب بدر فقال اعملوا ‏ما شئتم قد غفرت‎ ‎يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا ‏عَدُوِّيلكم" فأنزل الله‎: ‎وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء تُلْقُونَ إِلَيْهِم ‏بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا‎ ‎بِمَا جَاءكُم مِّنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ ‏الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَن تُؤْمِنُوا‎ ‎بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِن كُنتُمْ خَرَجْتُمْ ‏جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاء‎ ‎مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِم ‏بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا‎ ‎أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ وَمَن يَفْعَلْهُ مِنكُمْ ‏فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء‎ . ‎والله أعلم وصلى الله على محمدٍ وآله ‏وصحبه وسلم‎.السَّبِيلِ‎
‎36- ‎وقصة لبن أهل‎ ‎فتبسم حين رآهالصفة وذلك أن ‏أبا هريرة قعد يومًا على الطريق فمر به رسول الله‎ ‎‎ ‎وعرف ما في نفسه وما في وجهه ثم قال "يا أبا ‏هريرة" قال قلت لبيك يا رسول الله قال‎ ‎الحق ومضى ‏فتبعته فاستأذن فأذن لي فدخل فوجد لبنًا في قدح فقال ‏من أين هذا اللبن‎ ‎قالوا من فلان أو فلانة‎.
قال أبا هر قلت لبيك يا رسول الله قال الحق إلى أهل‎ ‎الصفة فادعهم لي قال أبو هريرة فساءني ذلك فقلت ‏وما هذا اللبن في أهل الصفة كنت أحق‎ ‎أنا أن أصيب ‏من هذا اللبن شربة أتقوى بها فإذا جاؤا أمرني فكنت ‏أنا أعطيهم وما عسي‎ ‎أن يبلغني من هذا اللبن‎.
قال فأتيتهم فدعوتهم فأقبلوا فاستأذنوا فأذن لهم وأخذوا‎ ‎مجالسهم من البيت فقال يا أبا هريرة قلت لبيك يا ‏رسول الله خذ فأعطهم قال فأخذت‎ القدح فجعلت ‏أعطي الرجل فيشرب حتى يروى ثم يرد علي القدح. ‏حتى انتهيت إلى النبي‎ ‎وقد روي القوم كلهم‎.
فأخذ القدح فوضعه على يده فنظر إلي فتبسم فقال يا أبا ‏هر‎ ‎قلت لبيك يا رسول الله قال بقيت أنا وانت قلت ‏صدقت يا رسول الله قال أقعد فاشرب‎ ‎فقعدت فشربت ‏فقال اشرب فشربت فلا زال يقول اشرب حتى قلت ‏والذي بعثك بالحق ما أجد له‎ ‎مسلكًا‎.
‎.قال فأرني فأعطيته القدح فحمد الله وسمى وشرب ‏الفضلة‎
‎37- ‎وقصة‎ ‎خمصًا شديدًا فانكفأتطعام جابر وذلك ‏ما ورد عنه قال لما حفر الخندق رأيت بالنبي‎ ‎خمصًا ‏شديدًا‎.إلى امرأتي فقلت هل عندك شيء فإني رأيت ‏رسول الله‎
فأخرجت إلي‎ ‎جرابًا فيه صاع من شعير ولنا بهيمة ‏داجن فذبحناها وطحنت الشعير ففرغت إلى فراغي‎ ‎‎ ‎فجئته ‎فقالت لا تفضحني برسول الله‎ وقطعتها في ‏برمتها ثم وليت إلى رسول الله‎ ‎فساورته فقلت يا ‏رسول الله ذبحنا بهيمة لنا وطحنا صاعًا من شعير كان ‏عندنا فتعال‎ ‎أنت ونفر معك‎.
‎ ‎يا أهل الخندق إن جابرًا قد صنع سؤرًا فحيهلا بكم ‏‏!؟فصاح النبي‎  ‎لا تنزلن برمتكم ولا تخبزن ‏عجينكم حتى أجيء فجئت وجاء رسول الله‎ فقال ‏رسول الله‎ ‎يقدم الناس حتى جئت امرأتي فقالت بك ‏وبك فقلت قد فعلت الذي قلت فأخرجت له عجينًا‎ ‎فبصق فيه وبارك ثم عمد إلى برمتنا فبصق وبارك‎.
ثم قال ادعي خابزة فلتخبز معك‎ ‎واقدحي من برمتكم ‏ولا تنزلوها وهم ألف فأقسم بالله لقد أكلوا حتى تركوه ‏وانحرفوا‎ ‎وإن برمتنا لتغط كما هي وإن عجيننا ليخبز ‏كما هو‎.
‎ ‎قال كنت شاكيًا38- ‎وعن علي‎ ‎وأنا أقول اللهم إن ‏كان أجلي قد حضر فأرحني وإن كان متأخرًافمربي ‏رسول الله‎ ‎فارفعني وإن كان بلاء فصبرني‎.
‎ ‎كيف قلت فأعاد عليه ما قال فضربهفقال رسول الله‎ ‎‎ ‎برجله وقال اللهم عافه أو أشفه شك شعبة قال فما ‏اشتكيت وجعي بعد. قال الترمذي حديث‎ ‎حسن صحيح‎.
‎39- ‎ومن ذلك رد عين قتادة بن النعمان فقد أصيبت ‏عينه في غزوة أحد حتى‎ ‎فكانت أحسن عينيه وأحدهما ‏نظرًا وفي ذلك يقولوقعت على وجنته فردها النبي‎ ‎‎ ‎ابنه‎:
أَنَا ابنُ الذيْ سَالَتْ عَلَى الخَدِّ عَيْنُه‎
فَعَادَتْ كَمَا‎ ‎كَانَتْ لأَوِّلِ مَرَّةٍ‎
فَرُدَّتْ بِكَفِّ المُصْطَفَي أَحْسَنُ‎ ‎الرَّدِّ‎
فَيَا حُسْنَ ما عَيْنٍ ويَا حُسْنَ مَا خَدِّ‎

والله أعلم وصلى‎ ‎الله على محمدٍ وآله وسلم‎.
‎. ‎ففي الصحيحين عن40- ‎ومن ذلك استسقاؤه ‏واستصحاؤه‎ ‎رفع يديه ثم قال: "اللهم أغثنا اللهم ‏أغثنا" قال أنس والله ما نرى فيأنس أنه‎ ‎السماء من ‏سحاب ولا من قزعة وإن السماء لمثل الزجاجة وما ‏بيننا وبين سلع من‎ ‎دار‎.
فوالذي نفسي بيده ما وضع يديه حتى ثار السحاب ‏أمثال الجبال ثم لم ينزل من‎ ‎منبره حتى رأيت المطر ‏يتحدر عن لحيته، وفي رواية أخرى قال: "فلا والله ما ‏رأيت‎ ‎الشمس سبتًا قال: ثم دخل رجل من ذلك الباب ‏في الجمعة المقبلة فاستقبله قائمًا فقال‎ ‎يا رسول الله ‏هلكت الأموال وانقطعت السبل فادع الله أن يمسكها ‏عنا، قال فرفع رسول‎ ‎يديه ثم قال: "اللهم حوالينا ولا ‏علينا اللهم على الآكام والظراب وبطونالله‎ ‎الأودية ‏ومنابت الشجر"، قال فما يشير بيده إلى ناحية إلا ‏انفرجت حتى رأيت المدينة‎ ‎في مثل الجوبة وسال ‏الوادي قناة شهرًا‎.
ومن قول أبي طالب يمدح النبي‎ :
وأَبْيَضَ يُسْتَسْقَي الغَمَامُ بِوَجْهِهِ‎
ثِمَالُ اليَتَامى عِصْمَةٌ‎ ‎لِلأَرَامِلِ‎

وهو من قصيدة لأبي طالب قالها لما تمالأت عليه ‏قريش ونفروا عنه‎ ‎وأولها‎:
ولَمَّا رَأَيتُ القَوْمَ لا وِدَّ عِنْدَهُمْ‎
وَقَدْ جَاهَرُونا‎ ‎بالعَدَاوةِ والأَذَى‎
صَبَرْتُ لَهُمْ نَفْسِي بَسمْرَاءَ‎ ‎سَمْحَةٍ‎
وأَحْضَرْتُ عِندَ البَيْتِ رَهْطِي وإخْوَتِي‎
أَعُوذُ بِرَبِ‎ ‎النَّاسِ مِنْ كُلِّ طَاعِنٍ‏‎
لَقَدْ عَلِمُوْا أَنَّ ابْنَنَا لا‎ ‎مُكَذَّبٌ‎
كَذَبْتُم وَرَبِّ العَرشِ نَبْزِي مُحَمَّدًا‎
ونُسْلِمُهُ حَتَى‎ ‎نُصَرَّعَ دُوْنَهُ‎
ويَنْهَضُ قَوْمٌ بِالحَديد إليْكُمُ‎
ويَنْهَضَ قَوْمٌ‎ ‎نَحْوَكُم غَيْرَ عُزَّلٍ‎
ومَا تَرْكُ قَومٍ لا أَبَالَكَ سَيِّدًا‎
وأَبْيَضَ‎ ‎يُسْتَسْقَي الغَمَامُ بِوَجْهِهِ‎
يَلُوذُ بِهِ الهُلاكُ مِن آلِ‎ ‎هَاشِمٍ‎
لَعَمْرِي لقد كُلِّفْتُ وِجْدًا بأَحْمَدِ‎
فَمَنْ مِثْلُه فِي‎ ‎الناسِ أَيُّ مُؤَمَّلٍ‎
حَلِيْمٌ رَشِيْدٌ عَادِلٌ غَيْرُ طَائِشٍ‎
ومِيزانُ‎ ‎حَقٍ مَا يَعُوْلُ شَعِيْرةً‎
فَوَ اللهِ لَوْلا أَنْ أَجِيءَ‎ ‎بِسُبَّةٍ‎
لَكُنَا اتَّبَعْنَاهُ عَلَى كُلِّ حَالَةٍ‎
فأَصْبَحَ فِيْنَا‎ ‎أَحْمَدٌ ذُوْ أَرُوْمَةٍ‎
حَدَبْتُ بِنَفْسِي دُوْنَهُ‎ ‎وَحَمَيْتُهُ‎
فأَيَّدَهُ رَبُّ العِبَاد بِنَصْرِهِ‎
وًدْ قَطَعُوْا كُلَّ‎ ‎العُرَى والوَسَائِلِ‎
وقد طَاوَعُوا أَمْرَ العَدُوِ المُزَائل‎
وأَبْيَضَ‎ ‎عَضْبٍ مِن تُراثِ المَقَاوُلِ‎
وأَمْسَكْتُ مِنْ أَثْوَابِه‎ ‎بالوَصَائِلِ‎
عَلينَا بِسُوءٍ أَوْ مُلِحٌّ بِبَاطِلِ‎
لَدَيْنَا وَلا يَعْنَي‎ ‎بِقَوْلِ الأَبَاطِلِ‎
ولَمَّا نُطُاعِنْ عِندَهُ ونُنَاضِلِ‎
ونَذْهَلَ عَنْ‎ ‎أَبْنَائِنَا وَالحَلائِلِ‎
نُهُوضَ الرَّوايَا تَحْتَ ذَاتِ‎ ‎الصَّلاصِلِ‎
بِبِيْضٍ حَدِيْثٍ عَهْدُهَا بالصَّيَاقِلِ‎
يَحُوطُ الذِّمَارَ‎ ‎غَيْرَ ذَرْبٍ مُوَاكِلِ‎
ثِمَالُ اليَتَامَي عِصْمَةٌ لِلأَرَامِلِ‎
فَهُم‎ ‎عندَهُ في رَحْمَةٍ وفَوَاضِلِ‎
وإِخْوَتِهِ دَأْبَ المُحِبِ‎ ‎المُوَاصِلِ‎
إِذَا قَاسَهُ الحُكَّامُ عنِدَ التَّفَاضُلِ‎
يُوَالِي إِلهًا‎ ‎لَيْسَ عَنهُ بِغَافِلِ‎
وَوَزَّانُ حَقٍ وَزْنُهُ غَيرُ عَائِلِ‎
تَجُرُّ‎ ‎عَلَى أَشْيَاخِنَا فِي المَحَافِلِ‎
مِنَ الدَّهْرِ جِدًا غَيْرَ قَوْلِ‎ ‎التَّهَازُلِ‎
تُقَصِّرُ عَنها سَوْرَةُ المُتَطَاوِلِ‎
وَدَافَعْتُ عَنْهُ‎ ‎بالذُرَي والكَلاكِلِ‎
وَأَظْهَرَ دِيْنًا حَقُّهُ غَيْرُ بَاطِلِ‎

‎41- ‎ومن‎ ‎أرسل إلى علي وهو أرمد فبصق في عينيه ‏فبرئ كأن لم يكنذلك ما في غزوة خيبر من أنه‎ ‎به ‏وجع‎.
‎42- ‎ور‎ ‎ذات يوم وهووي الإمام أحمد عن أنس قال ‏جاء جبريل إلى النبي‎ ‎جالس حزين قد خضب بالدماء، ‏ضربه بعض أهل مكة فقال مالك قال: فعل هؤلاء ‏وفعلوا، قال‎: ‎فقال له جبريل أتحب أن أريك آية ؟ قال ‏نعم فنظر إلى شجرة من وراء الوادي فقال ادع‎ ‎تلك ‏الشجرة فدعاها فجاءت تمشي حتى قامت بين يديه ‏فقال مرها فلترجع إلى مكانها فقال‎ ‎حسبي. والله أعلم ‏وصلى الله على محمدٍلها ارجعي فرجعت حتى ‏عادت إلى مكانها فقال‎ ‎وآله وسلم‎.
‎ ‎الذين يحفرون الخندق من أصحابه بتمرات قليلة. ‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aalle
عضو جديد
عضو جديد


ذكر

العمر : 31
عدد الرسائل : 90
تاريخ التسجيل : 13/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: معجزات الرسول صلي الله عليه وسلم   28/12/2010, 11:26 am

ففي43- ‎ومنها إطعامه‎ ‎كتب السير وغيرها أن ابنة ‏لمشير بن سعد أخت النعمان بن بشير، قالت: دعتني ‏أمي عمرة‎ ‎بن رواحة فأعطتني حفنة من تمر في ‏ثوبي، ثم قالت أي بنية اذهبي إلى أبيك وخالك عبد‎ ‎الله ‏بن رواحة بغذائهما‎.
‎ ‎وأناقالت: فأخذتها، فانطلقت بها، فمررت برسول ‏الله‎ ‎التمس أبي وخالي، فقال "تعالي يا بنية، ما هذا ‏معك ؟" قالت: قلت يا رسول الله هذا‎ ‎تمر بعثتني به ‏أمي إلى أبي بشير بن سعد وخالي عبد الله بن رواحة ‏يتغذيانه، قال‎ ‎، فما ملأتهما‎."‎هاتيه" قالت فصببته في ‏كفي رسول الله‎
ثم أمر بثوب فبسط له، ثم‎ ‎دحا بالتمر عليه فتبدد فوق ‏الثوب ثم قال لإنسان عنده "اصرخ في أهل الخندق، ‏أن هلم‎ ‎إلى الغداء" فاجتمع أهل الخندق عليه، فجعلوا ‏يأكلون منه، وجعل يزيد، حتى صدر أهل‎ ‎الخندق ‏عنه، وإنه ليسقط من أطراف الثوب‏‎.
‎ ‎عليه أصحابه قبل44- ‎ومنها إخباره‎ ‎مسيرهم إلى ‏فتح مكة وهم يتجزون للمسير أنه يصير بينهم وبين ‏قريش دماء قليلة، فكان‎ ‎، فإنه وقع بين بعض كتائبه ‏حين دخولهم مكة وبين قوم من قريشالأمر كما أخبر ‏به‎ ‎بزعمهم عن دخول مكة مناوشة قليلة. وقتل ‏بعضقعدوا بالخندمة، ليردوا النبي‎ ‎المشركين، ‏وانهزم الباقون، وقد ملكهم الرعب والذغر وجللهم ‏الخوف، وحديثهم في خبر‎ ‎الفتح مشروح‎.
‎ ‎لأصحابه لما رجع الأحزاب خائبين "الآن نغزوهم ‏ولا45- ‎ومنها قوله‎ ‎يغزوننا" فكان الأمر كما قال، ‏فإن قريشًا بعد ذلك لم يرجعوا إلى غزو المدينة، وإن‎ ‎‎ ‎توجه إلى مكة عام الحديبية، فصالحوه وهادنوه، ثم ‏دخل مكة من قابل معرسول الله‎ ‎أصحابه آمنين، ثم ‏فتحها بعد ذلك‎.
‎ ‎أن ابنته فاطمة أول أهل46- ‎ومنها إخباره‎ ‎بيته ‏لحوقًا به، فكان كذلك، فإنها ـ رضي الله عنها ـ توفيت ‏بعده بأربعين يومًا، أو‎ ‎خمس وسبعين يومًا، أو ستة ‏أشهر، على اختلاف الروايات، ولم يتوف قبلها أحد ‏من أهل‎ ‎بيته‎.
‎47- ‎ومن ذلك أن عامر بن الطفيل، وأربد بن قيس، ‏وهو أخو لبيد بن ربيعة،‎ ‎، في قومهما من بني عامر، ‏فقال عامر لأربد، إذا قدمنا علىوفدا على رسول الله‎ ‎‎ ‎محمد، فإني شاغل عنك وجهه، فاعله أنت بالسيف، ‏حتى تقتله، قال أربد أفعل ثم أقبل‎ ‎فقال يا محمد، ما لي ‏إنعامر يمشي، وكان رجلاً جميلاً، حتى قام على ‏رأس رسول الله‎ ‎أسلمت، فقال لك ما للإسلام وعليك ‏ما على الإسلام، قال ألا تجعلني الوالي من‎ ‎بعدك‎.
قال ليس ذلك لك، ولا لقومك، ولكن لك أعنة الخيل، ‏تغزو بها، قال أو ليست لي‎ ‎اليوم، ولكن اجعل لي ولك ‏المدد، قال ليس ذلك لك، فقال قم يا محمد، إلى ههنا، ‏فقام‎ ‎إليه، فوضع عامر يده بين منكبيه، ثم أومأ إلى ‏أربد، أن اضرب، فسل أربد سيفه، قريبًا‎ ‎من ذراع، ثم ‏أمسك الله يده، فلم يستطع أن يسله ولا يغمده‎.
فالتفت رسول الله‎ ‎إلى أربد، فرآه على ما هو عليه، ‏فقال اللهم اكفنيهما بما شئت اللهم اهد بني عامر،‎ ‎واغن الدين عن عامر، فانطلقا وعامر يقول، والله ‏لأملأنها عليك خيلاً دهمًا، ووردًا،‎ ‎يأبى الله ذلك، ‏وأبناء قيلة، يعني الأنصار، ثم قال عامر لأربد،فقال ‏رسول الله‎ ‎ويلك لماذا أمسكت عنه ؟ فقال والله ما ‏هممت به مرة، إلا رأيتك، ولا أرى غيرك،‎ ‎أفأضربك ‏بالسيف‎.
وسار عامر، فطرح الله عليه الطاعون في عنقه، ‏فقتله، في بيت‎ ‎امرأة من بني سلول، وجعل يقول يا آل ‏عامر، غدة كغدة البعير، وموت في بيت سلولية،‎ ‎وانتهت حياته لعنه الله، وأما أربد، فقدم على قومه، ‏فقالوا ما وراءك، يا أربد، فقال‎ ‎والله لقد دعانا محمد، ‏إلى عبادة شيء، لوددت أنه عندي الآن، فأرميه بنبلي ‏هذا، حتى‎ ‎أقتله‎.
ثم خرج بعد مقالته بيوم أو يومين، ومعه جمال له ‏تتبعه فأرسل الله عليه‎ ‎صاعقة، فأحرقته، وقيل نزل في ‏صاعقته "هو الذي يريكم البرق خوفًا وطمعًا – إلى ‏قوله‎ ‎ويرسل الصواعق فيصيب بها من يشاء‎".
، بني المطلب بذراع جزور48- ‎ومنها إطعامه‎ ‎‎ ‎وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ وعس من لبن، فقد ذكر أهل النقل ‏أنه لما نزل على النبي‎ ‎أمر عليًا، فقال له "يا علي إن ‏الله أمرني أن أنذر عشيرتيالْأَقْرَبِينَ‎ ‎الأقربين، فضقت ‏بذلك ذرعًا، وعرفت أني متى أباديهم بهذا الأمر أرى ‏منهم ما أكره،‎ ‎فصمت عليها، حتى جاءني جبريل، ‏فقال لي يا محمد إلا تفعل ما تؤمر به يعذبك ربك‎. ‎فاصنع لنا صاعًا من طعام، واجعل عليها رجل شاة، ‏واملآ لنا عسًا من لبن‎.
ثم اجمع‎ ‎لي بني عبد المطلب حتى أبلغهم ما أمرت به، ‏ففعلت ما أمرني به، ثم دعوتهم له وهم‎ ‎يومئذ أربعون ‏رجلاً يزيدون رجلاً أو ينقصونه، فيهم أعمامه أبو ‏طالب وحمزة والعباس ـ‎ ‎رضي الله عنهما ـ وأبو لهب، ‏فلما اجتمعوا إليه، دعاني بالطعام الذي صنعته، فجئت‎ ‎به‎.
‎ ‎جذية من اللحم فشقها بأسنانه، ثم ألقاها فيفلما ‏وضعته تناول رسول الله‎ ‎نواحي الصحفة ثم قال خذ ‏باسم الله، فأكل القوم حتى ما لهم بشيء حاجة، وأيم الله ‏إن‎ ‎كان الرجل الواحد منهم ليأكل مثل ما قدمت ‏لجميعهم‎.
ثم قال اسق القوم، فجئتهم‎ ‎بذلك العس، فشربوا حتى ‏رووا جميعا، وأيم الله إن كان الرجل الواحد منهم ‏ليشرب‎ ‎مثله‎.
‎ ‎أن يكلمهم، بدره أبو لهب فقال سحركم صاحبكم، ‏فتفرقفلما أراد رسول الله‎ .القوم، ولم يكلمهم ‏رسول الله‎
فقال الغد "يا علي إن هذا الرجل قد سبقني إلى ما‎ ‎سمعت، فتفرق القوم قبل أن أكلمهم، فعد لنا من الطعام ‏مثل ما صنعت ثم اجمعهم" ففعلت،‎ ‎ثم جمعتهم، ‏فدعاني بالطعام، فقربته ففعل كما فعل بالأمس، فأكلوا ‏وشربوا‎.
ثم تكلم‎ ‎فقال يا بني عبد المطلب إني قد جئتكم بخيري ‏الدنيا والآخرة، وقد أمرنيرسول الله‎ ‎،الله أن ‏أدعوكم إليه وعرض عليهم مؤازرته على ذلك، فلم ‏يجبه إلا علي بن أبي طالب‎ ‎تصديقًا له‎.فهذا من ‏الأمور الخارقة للعادة، أظهره الله على يدي نبيه‎
‎49- ‎ومنها ما ذكره في أعلام النبوة، أن معمر بن يزيد ‏وكان أشجع قومه، استغاثت به قريش،‎ ‎، وكانت بنو ‏كنانة تصدر عن رأيه وتطيع أمره، فلما شكوا ‏إليهوشكوا إليه رسول الله‎ ‎قال لهم إني قادم إلى ‏ثلاث، وأريحكم منه، وعندي عشرون ألف مدجج، فلا ‏أرى هذا الحي،‎ ‎من بني هاشم يقدر على حربي‎.
وإن سألوني الدية، أعطيتهم عشر ديات، ففي مالي ‏سعة‎ ‎وهو مشهور بالشجاعة، والبأس، فلبس يوم وعده ‏قريشًا سلاحه، وظاهر بين درعين، فوافقهم‎ ‎في ‏الحجر يصلي، وقد عرف ذلك، فما التفت، ولا ‏تزعزع، ولا قصربالحطيم، ورسول الله‎ ‎في صلاة‎.
فقيل له هذا محمد ساجد، فأهوى إليه، وقد سل سيفه، ‏وأقبل نحوه، فلما دنا‎ ‎منه رمي بسيفه، وعاد، فلما صار ‏إلى باب الصفا، عثر فر درعه، فسقط، فقام وقد أدمى‎ ‎وجهه بالحجارة، يعدو كأشد العدو، حتى بلغ البطحاء، ‏ما يلتفت إلى خلف، فاجتمعوا‎ ‎وغسلوا، عن وجهه ‏الدم، وقالوا: ماذا أصابك، قال ويحكم، المغرور من ‏غررتموه، قالوا‎ ‎ما شانك قال ما رأيت كاليوم، دعوني ‏ترجع إلى نفسي فتركوه ساعة، وقالوا ما أصابك يا‎ ‎أبا ‏الليث، قال إني لما دنوت من محمد، فأردت أن أهوي ‏بسيفي إليه، أهوى إلي من عند‎ ‎رأسه شجاعان، ‏أقرعان، ينفخان بالنيران، تلمع من أبصارهما، فعدوت ‏فما كنت لأعود، في‎ ‎شيء من مساءة محمد‎.
‎50- ‎قال ومن أعلامه‎:
أن كلدة بن أسد أبا الأشد، وكان من‎ ‎، فأعظموا له ‏الخطر، إن هوالقوة بمكان، خاطر قريشًا يومًا في ‏قتل رسول الله‎ ‎في الطريق يريد المسجد، ما بين دار ‏عقيل، وعقال، فجاء كلدةكفاهم، فرأى رسول الله‎ ‎‎ ‎ومع المزراق، فرجع المزراق في صدره، فرجع ‏فزعًا، فقالت له قريش مالك يا أبا الأشد،‎ ‎فقال ويحكم، ‏ما ترون الفحل خلفي، قالوا لا ما نرى شيئا، قال ‏ويحكم فإني أراه، فلم‎ ‎يزل يعدو حتى بلغ الطائف، ‏فاستهزأت به ثقيف، فقال أنا أعذركم، لو رأيتم ما ‏رأيت‎ ‎لهلكتم‎.
والله أعلم وصلى الله على محمدٍ وعلى آله وسلم‎.
‎51- ‎ومنها إرسال‎ ‎الريح الشديدة على الأحزاب، وهم ‏قريش، ومن معهم يوم الخندق أرسلها الله عليهم‎ ‎، ‏فقالتليلاً، قال عكرمة قالت الجنوب للشمال ليلة ‏الأحزاب، انطلقي ننصر رسول الله‎ ‎الشمال غن الحرة ‏لا تسري بليل، وكانت الريح التي أرسلها الله عليهم ‏الصبا، ففروا‎ ‎لشدتها عن بعض أثقالهم وأمتعتهم، ولو ‏أقاموا إلى الصباح لهلكوا جميعا‎.
وهو‎ ‎يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَالمدلول عليه ‏بقوله تعالى‎ ‎اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ ‏رِيحًا‎ .وَجُنُودًا لَّمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرًا‎
ففي‎ ‎لما رأى من أصحابه الجزع لطول الحصار، ‏صعد إلى الجبل فدعاخبر القصة أن رسول الله‎ ‎الله ‏وكان فيما دعاه أن قال "واصرف عنا شر هؤلاء القوم ‏بقوتك وحولك‎ ‎وقدرتك‎".
فنزل جبريل يخبره عن الله بأنه استجاب له وأمر الله ‏الريح والملائكة أن‏‎ ‎حذيفة بن اليمان أن يدخل ‏معسكرهم أييهزموا قريشًا والأحزاب تلك الليلة، ‏فأمر‎ ‎قريش، ويأتي بأخبارهم وقال له إن الله عز وجل ‏قد أخبرني أنه أرسل على قريش الريح،‎ ‎وهزمهم‎.
قال فدخلت في القوم والريح وجنود الله تفعل بهم ما ‏تفعل لا تقر لهم‎ ‎قدرًا، ولا نارًا، ولا بناءً، فقطعت ‏أطناب الفسطاط، وقلعت الأوتاد، وأكفأت القدور،‎ ‎وجالت الخيل بعضها في بعض، وكثر تكبير الملائكة ‏في جوانب المعسكر‎.
قال وقال أبو‎ ‎سفيان يا معشر قريش، إنكم والله ما ‏أصبحتم بدار مقام، لقد هلك الكراع والخف، ولقينا‎ ‎من ‏شدة الريح ما ترون، ما تطمئن لنا قدر ولا تقوم لنا ‏نار، ولا يستمسك لنا بناء،‎ ‎وَكَفَى اللَّهُ ‏الْمُؤْمِنِينَفارتحلوا فإني مرتحل، فردوا بغيظهم‎ ‎‎.الْقِتَالَ‎
فالباري جل وعلا أرسل الريح على أولئك المشركين ‏نصرًا لنبيه محمد‎ ‎ذلك اليوم لاوتصديقًا لدعوته، ‏واستجابة لدعائه، لعلمه تعالى أن أصحاب محمدٍ‎ ‎‎ ‎يقومون بقتال أولئك ففي هذه معجزة عظيمة‎.
، قال52- ‎ومن ذلك ما رواه أبو هريرة‎ ‎شاة فيها سم ‏فقال "اجمعوا لي من كان هنا من اليهود‎"لما فتحت ‏خيبر، أهديت للنبي‎ ‎فجمعوا، فقال لهم "إني سائلكم ‏عن شيء، فهل أنتم صادقي عنه ؟" قالوا نعم، يا أبا‎ ‎القاسم، فقال لهم "من أبوكم ؟" قالوا: فلان، قال ‏‏"كذبتم، أبوكم فلان" قالوا صدقت،‎ ‎وبررت، قال "فهل ‏أنتم صادقي عن شيء إن سألتكم عنه ؟" قالوا: نعم، ‏وإن كذبناك عرفت،‎ ‎كما عرفته في أبينا، قال لهم: "من ‏أهل النار ؟" قالوا نكون فيها يسيرًا، ثم تخلفونا‎ ‎فيها‎.
قال "اخسؤا فيها، والله لا نخلفكم فيها أبدًا" قال "هل ‏أنتم صادقي عن شيء‎ ‎إن سألتكم عنه ؟" قالوا نعم، قال ‏‏"هل جعلتم في هذه الشاة سمًا؟" قالوا: نعم، قال‎ "‎فما ‏حملكم على ذلك ؟" قالوا: أردنا إن كنت كاذبًا نستريح ‏منك، وإن كنت صادقًا لم‎ ‎يضرك، رواه البخاري‎.
‎53- ‎ومن ذلك ما ورد عن صفوان بن عسال: قال ‏بعض اليهود‎ ‎لصاحبه، اذهب بنا إلى هذا النبي، فقال ‏له صاحبه، لا تقل نبي، إنه لو سمعك كان له‎ ‎فسألاه ‏عن تسع آيات بينات‎.أربعة أعين، فأتيا النبي‎
فقال لهم "لا تشركوا بالله‎ ‎شيئًا، ولا تسرقوا، ولا ‏تزنوا، ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق، ولا‎ ‎تمشوا ببريء إلى ذي سلطان ليقتله، ولا تسحروا، ولا ‏تأكلوا الربا، ولا تقذفوا محصنة،‎ ‎ولا تولوا الأدبار يوم ‏الزحف، وعليكم خاصة اليهود، أن تعدوا يوم السبت" ‏فقبلا يده،‎ ‎ورجله، وقالا: نشهد أنك نبي‎.
فقال "ما يمنعكما أن تتبعاني ؟" قالا إن داود دعا‎ ‎ربه، ‏أن لا يزال من ذريته نبي، وإنا نخاف إن اتبعناك، ‏تقتلنا اليهود، للترمذي‎ ‎والنسائي‎.
‎ ‎في ‎قبل نجد، فأدركنا النبي‎ 54- ‎وعن جابر قال ‏غزونا مع النبي‎ ‎القائلة في واد كثير العضاه، فنزل ‏تحت شجرة، فعلق سيفه بغصن من أغصانها‎.
وتفرق‎ : "‎إن رجلا أتاني وأنا نائم، فأخذ ‏السيف،الناس في الوادي، يستظلون بالشجر، فقال‎ ‎‎ ‎فاستيقظت، وهو قائم على رأسي، والسيف صلتًا في ‏يده، فقال من يمنعك مني، قلت الله،‎ ‎فشام السيف فها ‏هو ذا جالس" ثم لم يعرض له وكان ملك قومه، ‏فانصرف حين عفى عنه، فقال‎ ‎لا أكون في قوم هم ‏حرب لك، متفق عليه‎.
‎ ‎أن الأرضة أكلت من55- ‎ومنها إخباره‎ ‎صحيفة ‏قريش ما فيه ظلم، وقطيعة رحم‎.
وأبقت ما فيها من أسماء الله تعالى‎.
ومن‎ ‎حديثها أن قريشًا كتبوا فيما بينهم صحيفة بأن لا ‏يبيعوا بني هاشم، ولا يبتاعوا‎ ‎منهم، ولا يناكحوهم، ‏ولا يكلموهم، أو يدفعوا إليهم محمدًا ليقتلوه، ودفنوها ‏في‎ ‎، فبقوا محصورين في الشعب سنتين أوالكعبة، ‏فقام أبو طالب ومن معه بحماية النبي‎ ‎ثلاثًا‎.
‎ ‎قال لأبي طالب: ياقال ابن هاشم وقد ذكر بعض أهل ‏العلم أن رسول الله‎ ‎عم، إن الله قد سلط الأرضة على ‏صحيفة قريش فلم تدع فيها اسمًا هو لله إلا أثبتته‎ ‎فيها، ‏ونفت منها الظلم، والقطيعة، والبهتان، فقال أربك ‏أخبرك بهذا، قال نعم، قال‎ ‎فوالله ما يدخل عليك أحد‎.
ثم خرج إلى قريش فقال يا معشر قريش، إن ابن أخي ‏أخبرني‎ ‎بكذا وكذا فهلم صحيفتكم، فإن كانت كما قال ‏ابن أخي فانتهوا عن قطيعتنا، وانزلوا عما‎ ‎فيها، وإن ‏كان كاذبًا، دفعت إليكم ابن أخي، فقال القوم رضينا، ‏فتعاقدوا على‎ ‎ذلك‎.
، فزادهم ذلك شرًا فعند ذلك صنع الرهط من ‏قريشثم نظروا فإذا هي كما قال‎ ‎في نقض الصحيفة ‏ما صنعوا‎.
‎ ‎أنه قال لعلي يوم أحد بعد56- ‎ومنها ما روي عنه‎ ‎‎ ‎انجلاء الهيجاء، إن قريشا لن يصيبوا منا مثلها بعد ‏هذا، حتى يفتح الله علينا مكة،‎ ‎بعد أحد ما أصابت ‏منهم يومفكان الأمر كما قال، فإنه لم تصب قريش ‏من أصحاب النبي‎ ‎أحد‎.
‎ ‎يعلو عليهم حتى غزاهم في عقر دارهم، ومحل ‏قرارهم، ولموما زال أمر النبي‎ ‎يستطيعوا دفعه، بل ‏استأسروا له راغمين، فمن عليهم فأطلقهم من حبالة ‏القتل، وأعتقهم‎ ‎من رق الأسر، وناداهم وهم مرعوبون ‏‏"اخرجوا فأنتم الطلقاء" وذلك يوم فتح مكة بالنسبة‎ ‎الثامنة من الهجرة‎.
‎57- ‎ومن ذلك ما ورد عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ ، ‏أنها قالت‎ ‎، هل أتى عليك يوم كان أشد من يوم أحد، ‏قال "لقد لقيت من قومك، وكان أشد ماللنبي‎ ‎لقيته ‏منهم يوم العقبة، إذ عرضت نفسي على ابن عبد ياليل، ‏بن عبد كلال، فلم يجبني‎ ‎إلى ما أردت، فانطلقت، وأنا ‏مهموم على وجهي، فلم استفق إلا وأنا بقرن الثعالب،‎ ‎فرفعت رأسي، وإذا أنا بسحابة قد أظلتني، فنظرت ‏فإذا فيها جبريل عليه السلام،‎ ‎فناداني، فقال إن الله ‏تعالى قد سمع قول قومك لك، وما ردوا عليك، وقد ‏بعث إليك ملك‎ ‎الجبال، لتأمره بما شئت فيهم، فناداني ‏ملك الجبال، فسلم علي، ثم قال: يا محمد، إن‎ ‎الله قد ‏سمع قول قومك لك، وأنا ملك الجبال، وقد بعثني ربي ‏إليك لتأمرني بأمرك، فما‎ "‎بل أرجو، أن يخرج الله ‏منشئت، إن شئت أطبقت عليهم الأخشبين، فقال ‏النبي‎ ‎أصلابهم، من يعبد الله وحده، لا يشرك به شيئًا" ‏متفق عليه‎.‎
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aalle
عضو جديد
عضو جديد


ذكر

العمر : 31
عدد الرسائل : 90
تاريخ التسجيل : 13/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: معجزات الرسول صلي الله عليه وسلم   28/12/2010, 11:28 am

‎- ‎ومن ذلك ما ورد‎ ‎حراء، ومعه أبو بكر،عن سهيل ‏بن أبي صالح عن أبيه، عن أبي هريرة قال: صعد ‏النبي‎ ‎وعمر، وعثمان، وعلي، وعبد الرحمن بن ‏عوف، والزبير، وطلحة، وسعيد، فتحرك الجبل، فقال‎ ‎‎ ‎اسكن حراء، فليس عليك إلا نبي أو صديق، أو شهيد، ‏فسكن الجبل‎.النبي‎
‎59- ‎ومن‎ ‎أنه بعث خالد بن الوليد من تبوك، في أربع ‏مائة وعشرين فارسًا، إلىأعلام نبوته‎ ‎أكيدر دومة ‏الجندل، من كندة، فقال خالد يا رسول الله، كيف لي به ‏وسط بلاد كلب،‎ ‎وإنما أنا في عدد يسير، فقال ستجده ‏يصيد البقر، فتأخذه، فخرج خالد، حتى إذا كان من‎ ‎حصنه بمنظر العين، في ليلة مقمرة صافية، وهو على ‏سطح له، من شدة الحر، مع امرأته،‎ ‎فأقبلت البقر، ‏تحك بقرونها باب الحصن، فقال أكيدر دومة: والله ما ‏رأيت بقرا جاءتنا‎ ‎ليلاً غير هذه الليلة، لقد كنت أضمر ‏لها الخيل، إذا أردتها شهرًا أو أكثر، ثم نزل‎ ‎فركب ‏بالرجال، والآلة، فلما فصلوا من الحصن، وخيل خالد ‏تنظر إليهم، لا يصهل منها‎ ‎فرس ولا يتحرك، فساعة ‏فصل، أخذته الخيل، فاستؤسر أكيدر دومة‎.
قال ابن القيم رحمه‎ ‎الله تعالى‎:
يا قَومُ فَرْضُ الهِجْرَتيْنِ بِحَالِهِ‎
فالهِجرةُ الأولَى‎ ‎إِلَى الرحَمن‎
حتَّى يَكُونَ القصدُ وجْهَ الله‎
ويكونَ كلُ الدينِ للرحمن‎ ‎ما‎
والحُبُّ والبُغْضُ اللذَيْنِ هُمَا لِكُـ‎
للهِ أَيِضًا هَكذَا‎ ‎الإِعْطَاءُ‎
واللهِ هَذا شَطْرُ دِينِ اللهِ والتَّـ‎
والهجرةُ الأُخْرَى‎ ‎إِلَى المَبْعُوثِ بالْـ‎
أَتَرَوْنَ هَذِي هِجْرَةَ الأَبْدَانِ لا‎
قطعُ‎ ‎المَسَافَةِ بالقُلُوبِ إلِيه في‎
أَبدًا إِليهِ حُكْمُهَا لا غَيْرُهُ‎
يا‎ ‎هجرةً طَالَتْ مَسَافَتُهَا على‎
يا هِجْرةً طَالَتْ مَسَافَتُهَا عَلَى‎
يا‎ ‎هِجْرةً والعَبْدُ فَوْقَ فِرَاشِهِ‎
سَارُوا أَحَثَّ السَيْرِ وهُو‎ ‎فَسَيْرُهُ‎
هَذَا وتَنْظُرُهُ أَمَامَ الرَّكْبِ‎
رُفعَتْ لَهُ أَعلامُ‎ ‎هَاتِيْكَ النُصُوْ‎
نارٌ هِيَ النُوْرُ المُبِيْنُ ولَمْ يَكُنْ‎
مَكْحُولتانِ‎ ‎بمِرْوَدِ الوَحْيَيْنِ لا‎
فلِذَاكَ شَمَّرَ نَحْوَهَا لَمْ يَلْتَفِتْ‎
يَا‎ ‎قومُ لَوْ هَاجَرْتُمُوْا لَرَأَيْتُمُ‎
ورَأَيْتُمُ ذَاكَ اللِّوَاءَ وتَحْتَهُ‎ ‎الـ‎
أَصحابَ بَدْرِ والأُولَى قَدْ بَايُعْوا‎
وكَذَا المُهَاجِرَةُ الأُولَى‎ ‎سَبَقُوا كَذَا الْـ‎
والتَّابِعُونَ لَهُم بإحْسَانٍ وسَا‎
لَكِنْ رَضِيْتُمْ‎ ‎بالأَمَانِي وابْتُلِيْتُم بالْـ‎
بَلْ غَرَّكُم ذَاكَ الغَرُوْرُ‎ ‎وسَوَّلَتْ‎
ونَبَذْتُم غِلَّ النُصُوصِ وَرَاءَكُمْ‎
وتَرَكْتُمُ الوَحْيَيْنِ‎ ‎زُهْدًا فِيْهِمَا‎
وعَزَلْتُمُ النَّصَيْنِ عَمَّا وُلِيَّا‎
وزَعَمْتُم أَنَّ‎ ‎لَيْسَ يَحْكُم بَيْنَنَا‎
حَتَّى إِذَا انْكَشَفَ الغِطَاءُ وحُصِّلَتْ‎
وإِذا‎ ‎انْجَلَى هَذا الغُبَارُ وصَارَ مَيْـ‎
وبَدَتْ عَلَى تِلكَ الوُجُوهِ‎ ‎سِمَاتُهَا‎
مُبْيَضَّةً مِثْلَ الرِّياضِ بجَنَّةٍ‎
فهُنَاكَ يَعْلَمُ رَاكَبٌ‎ ‎ما تَحْتَهُ‎
وهُنَاك تَعْلَمُ كُلُّ نَفْسٍ مَا الذِي‎
وهُنَاكَ يَعْلَمُ‎ ‎مُؤْثِرُ الآراء والشَـ‎
أَيَّ البَضَائِعِ قد أَضَاعَ وما الذي‎
سُبْحَانَ‎ ‎رَبِ الخَلْق قاسِم فَضْلِهِ‎
لَو شَاءَ كان النَاسُ شَيْئًا واحدًا‎
لَكِنَّه‎ ‎سُبْحَانَه يَخْتَصُّ بالْفضلِ‎
وسِوَاهُمُ لا يَصْلَحونَ لِصَالِحٍ‎
وعِمَارةُ‎ ‎الجناتِ هُمْ أَهلُ الهُدَى‎
فسلِ الهِدَايَةَ مَنْ أَزمَّةُ أَمْرِنَا‎
وَسَلِ‎ ‎العِيَاذَ مِن اثْنَتَيْنَ هُمَا اللتَا‎
شَر النفوِسِ وسَيء الأَعْمَالِ‎ ‎مَا‎
ولَقَد أَتَى هَذَا التَّغَوُذُ مِنَهُمَا‎
لو كانَ يَدْري العَبْدُ أَنَّ‏‎ ‎مُصَابَهُ‎
جَعَلَ التَّعَوُذَ مِنْهُمَا دَيْدَانَهُ‎
والله لم يُنْسَخْ إِلى‎ ‎ذَا الآنِ‎
بالإِخْلاصِ في سِرٍ وفي إِعلانِ‎
بالأَقْوالِ والأَعمالِ‎ ‎والإِيمانِ‎
لِسوَاهُ شيءٌ فيه مِن إِنسانِ‎
لِّ ولايَةٍ وعَدَاوةٍ‎ ‎أَصْلانِ‎
وَالسَّمْعُ اللذانِ عَلَيْهمَا يَقِفَانِ‎
ـحْكِيمُ لِلْمُخْتَار‎ ‎شَطْرٌ ثانِ‎
ـإِسْلامِ والإِيمانِ والإِحسانِ‎
واللهِ بل هِيْ هِجْرةُ‎ ‎الإِيمانِ‎
دَرَكِ الأصُولِ مَعَ الفُروْعِ وذانِ‎
فالحُكْمُ مَا حَكَمَتْ بِه‎ ‎النَّصَانِ‎
مَنْ خُصَّ بالحِرمَانِ والخُذْلانِ‎
كَسَلان مَنْخُوبِ الفُوآد‎ ‎جَبَانِ‎
سَبَقَ السُّعَاةَ لِمَنْزِلِ الرِّضْوَانِ‎
سَيْرَ الدَّلِيْلِ‎ ‎وَلَيْسَ بِالذَّمِلانِ‎
كَالْعَلَمِ العَظيم يُشَافُ فِي القِيْعَانِ‎
صِ‎ ‎رُؤُوسُها شَابَتْ مِن النِيَرانِ‎
لِيَراهُ إلا مَنْ لَهُ‎ ‎عَيْنَانِ‎
بمَرَاوُدِ الأَرَاءِ والهَذَيَانِ‎
لا عن شَمَائِلِهِ ولا‎ ‎أَيْمَانِ‎
أَعْلامَ طَيْبَةَ رُؤْيةً بعِيَانِ‎
ـرُّسْلُ الكِرَامُ وعَسْكَرُ‎ ‎الإِيْمَانِ‎
أَزكَى البَرِيَّةِ بَيْعَةَ الرِّضْوَانِ‎
أَنْصَارُ أَهْلُ‎ ‎الدارِ والإِيْمَانِ‎
لكُ هَدْيِهِمْ أَبدًا بِكُلِ زَمَانِ‎
ـحُظوظِ ونَصْرةِ‎ ‎الإخْوَانِ‎
لكُم النُفُوسُ وسَائِسَ الشَّيْطَانِ‏‎
وقَنِعْتُمُ بقِطَارَةِ‎ ‎الآذانِ‎
ورَغِبْتُمُ في رَأْي كُلِّ فُلانِ‎
لِلْحُكْم فيه عَزْلَ ذِي‎ ‎عُدْوَانِ‎
إلا العُقُولُ وَمْنطِقُ اليَوْنانِ‎
أَعْمَالُ هَذَا الخَلْقِ‎ ‎بالمِيْزَانِ‎
ـدَانُ السِّبَاقِ تَنَالُه العَيْنَانِ‎
وسْمَ المَلِيْكِ‎ ‎القَادِرِ الدَّيَانِ‎
والسُوْدُ مِثْلَ الفَحْمِ لِلنِّيْرانِ‎
وهُنَاكَ‎ ‎يُقْرَعُ نَاجِدُ النَّدْمَانِ‎
مَعَهَا مِن الأَرْبَاحِ والخُسْرَانِ‎
ـطحاتِ‎ ‎والهَذَيانِ والبُطْلانِ‎
مِنْهَا تَعَوَّضَ في الزَمانِ الفَانِ‎
والعَدْلِ‎ ‎بَيْنَ الناسِ بِالمِيْزَانِ‎
مَا فِيْهمُ مِن تَائِهٍ حَيْرَانِ‎
العظيم‎ ‎خُلاصةَ الإِنسانِ‎
كالشَّوكِ فَهْوَ عِمَارَةُ النِيْرانِ‎
اللهُ أَكْبَرُ‎ ‎لَيْسَ يَسْتَوِيانِ‎
بِيَدَيْهِ مَسْأَلةَ الذلِيْلِ العَانِ‎
نِ بُهُلْكِ‎ ‎هَذَا الخلَق كَافِلَتَانِ‎
وَاللهِ أَعظُمُ مِنْهُمَا شَرَّانِ‎
فِي خُطْبَةِ‎ ‎المَبْعُوثِ بالقُرآنِ‎
فِي هَذِهِ الدنيا هُما الشَّرانِ‏‎
حَتَّى نَرَاهُ‎ ‎دَاخِلَ الأَكْفَانِ‎

اللهم ثبت محبتك في قلوبنا وقوها ووفقنا لشكرك ‏وذكرك‎ ‎وارزقنا التأهب والاستعداد للقائك واجعل ختام ‏صحائفنا كلمة التوحيد واغفر لنا‎ ‎ولوالدينا ولجميع ‏المسلمين برحمتك يا أرحم الراحمين وصلى الله على ‏محمدٍ وعلى آله‎ ‎وصحبه أجمعين‎.
‎ ‎بما شغلهم عنه60- ‎ومنها أخذ الله المشركين ‏المستهزئين بالنبي‎ ‎إِنَّاوأزال منعهم إياه عن تبليغ ‏الرسالة، وهو المشار إليه بقوله تعالى‎ .كَفَيْنَاكَ ‏الْمُسْتَهْزِئِينَ‎
وهم خمسة نفر من رؤساء قريش، الوليد بن‎ ‎المغيرة ‏المخزومي، وكان رأسهم، والعاص بن وائل السهمي، ‏والأسود بن عبد المطلب ابن‎ ‎الحارث بن أسد بن عبد ‏العزي بن زمعة‎.
‎ ‎قد دعا عليه، فقال "اللهموكان رسول الله‎ ‎اعم ‏بصره، وأثكله بولده" والأسود بن عبد يغوث بن ‏وهب، والحارث بن قيس بن‎ ‎الطلاطلة‎.
‎ ‎والمستهزون يطوفون بالبيت‎.فأتى جبريل النبي‎
فقام جبريل إلى‎ ‎جنبه، فمر به الوليد بن المغيرة، فقال ‏جبريل يا محمد كيف تجد هذا، فقال "بئس عبد‎ ‎الله" ‏فقال قد كفيته، وأومأ إلى ساق الوليد، فمر برجل من ‏خزاعة نبال يريش نباله،‎ ‎وعليه برد يماني، وهو يجر ‏إزاره، فتعلقت شظية من نبله بإزاره، فمنعه الكبر أن ‏يطأطئ‎ ‎رأسه فينزعها وجعلت تضرب ساقه، فخدشته ‏فمرض منها فمات‎.
ومر بع العاص بن وائل،‎ ‎فقال جبريل كيف تجد هذا يا ‏محمد، قال "بئس عبد الله"، فأشار جبريل إلى أخمص ‏رجليه،‎ ‎وقال قد كفيته، فخرج على راحلته، ومعه ‏ابنان له يتنزه، فنزل شعبًا من تلك الشعاب،‎ ‎فوطئ ‏على شبرقة، فدخلت منها شوكة في أخمص رجله، ‏فقال لدغت لدغت، فطلبوا فلم يجدوا‎ ‎شيئًا، وانتفخت ‏رجله، حتى صارت مثل عنق البعير، فمات مكانه‎.
فمر به الأسود بن‎ ‎عبد المطلب، فقال جبريل كيف تجد ‏هذا يا محمد، قال "بئس عبد الله" فأشار بيده إلى‎ ‎عينينه، وقال: قد كفيته، فعمي، قال ابن عباس رماه ‏جبريل بورقة خضراء، فعمي فذهب‎ ‎بصره، ووجعت ‏عيناه، فجعل يضرب برأسه الجدار، حتى هلك‎.
ومر به الأسود بن عبد‎ ‎يغوث، فقال جبريل كيف تجد ‏هذا يا محمد، قال "بئس عبد الله على أنه ابن خالي" ‏فقال‎: ‎قد كفيته. وأشار إلى بطنه، فاستسقى بطنه فمات، ‏ومر به الحارث بن قيس قال جبريل كيف‎ ‎تجد هذا يا ‏محمد، فقال "عبد سوء" فأومأ إلى رأسه، وقال قد ‏كفيته، فامتخط قيحا،‎ ‎فقتله، وقيل أكل حوتًا مالحًا، فلم ‏يزل يشرب حتى انقد بطنه‎.
‎61- ‎ومن أعلام نبوته‎ ‎، ما روي أن الحطم – واسمه ‏شريح بن ضبيعة، البكري – أتى المدينة، وخلف خيله ‏خارج ‎، فقال له إلام تدعو الناس، فقال "إلى شهادة ‏أن لاالمدينة، ودخل وحده، على النبي‎ ‎إله إلا الله ‏وأن محمدًا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة‎".
فقال حسن، ولكن‎ أنظرني، فلى من أشاوره، فلا ‏أقطع أمرًا دونهم ولعلي أسلم، وآتي بهم، وكان النبي‎ ‎‎ ‎قد قال لأصحابه "يدخل اليوم عليكم رجل من ربيعة ‏يتكلم بلسان شيطان" ثم خرج شريح، من‎ "‎لقد دخل ‏بوجه كافر، وخرج بقفا غادر، وما الرجل بمسلم" ‏فمرعنده، فقال رسول الله‎ ‎بسرح المدينة. فاستاقه، ‏وانطلق، فاتبعوه فلم يدركوه‎.
فلما كان العام القابل، خرج‎ ‎حاجًا، في حجاج بكر بن ‏وائل، من اليمامة، ومعه تجارة عظيمة، وقد قلدوا ‏الهدي، فقال‎ ‎هذا الحطم، قد خرج حاجًا، فخل بيننا ‏وبينه‎.المسلمون للنبي‎
‎ "‎إنهفقال النبي‎ ‎،قلد الهدي" فقالوا يا رسول الله، ‏هذا شيء كنا نفعله في الجاهلية، فأبى النبي‎ ‎يَا أَيُّهَا ‏الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُحِلُّواْ شَعَآئِرَفأنزل الله عز وجل‎ ‎اللّهِ ‏وَلاَ الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلاَ الْهَدْيَ وَلاَ الْقَلآئِدَ وَلا آمِّينَ‎ ‎الْبَيْتَ ‏الْحَرَامَ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّن رَّبِّهِمْ وَرِضْوَانًا وَإِذَا‎ ‎حَلَلْتُمْ ‏فَاصْطَادُواْ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَن صَدُّوكُمْ‎ ‎عَنِ ‏الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَن تَعْتَدُواْ وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ‎ ‎وَالتَّقْوَى ‏وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ‎ ‎الآية‎.إِنَّ ‏اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ‎
، قوله في ليلة62- ‎ومن أعلام نبوته‎ ‎الإسراء، حين ‏أصبح "إن من آية ما أقول لكم، إني مررت بعير لكم، ‏في مكان كذا وكذا،‎ ‎وقد أضلوا بعيرًا لهم، فجمعه لهم ‏فلان، وإن مسيرهم ينزلون بكذا، ثم كذا، ويأتونكم‎ ‎يوم ‏كذا وكذا، يقدمهم جمل آدم، عليه مسح أسود، ‏وغرارتان، سوداوان" فلما كان ذلك‎ ‎اليوم، أشرف ‏الناس ينظرون، حين كان قريبًا من نصف النهار، ‏حتى أقبلت العير، يقدمهم‏‎ ‎فكان كما أخبر‎.ذلك ‏الجمل، الذي وصفه رسول الله‎
‎ ‎على أفراد63- ‎ومن ذلك دعاؤه‎ ‎يصلي عند ‏البيت، ‎قال: بينما رسول الله‎ من المشركين أصحاب ‏القليب، فعن ابن مسعود‎ ‎وأبو جهل، وأصحابه جلوس ‏وقد نحرت جزور بالأمس، فقال أبو جهل، أيكم يقول ‏إلي سلا‎ ‎جزور بني فلان، فيضعه بين كتفي محمد إذا ‏سجد، فانبعث أشقى القوم فأخذه‎.
فلما سجد‎ ‎وضعه بين كتفيه، فاستضحكوا وجعل ‏بعضهم يميل على بعض، وأنا قائم أنظر، لوالنبي‎ ‎، ‏ما يرفع رأسه، حتى انطلق إنسان إلى فاطمةكانت ‏لي منعة، طرحته عن ظهره، والنبي‎ ‎ل‎.
، رفعفجاءت وهي جويرية، فطرحته عنه، ثم أقبلت ‏عليهم تشتمهم، فلما قضي صلاته‎ ‎صوته، ثم دعا ‏عليهم، وكان إذا دعا، دعا ثلاث مرات، وإذا سأل سأل ‏ثلاثًا، فقال اللهم‎ ‎عليك بقريش، فلما سمعوا صوته، ‏ذهب عنهم الضحك، وخافوا دعوته‎.
ثم قال الله عليك‎ ‎بأبي جهل بن هشام، وعتبة بن ربيعة، ‏وشيبة بن ربيعة، والوليد بن عتبة، وأمية بن خلف،‎ ‎‎ ‎عليه وسلم بالحق،وعقبة بن أبي معيط، وذكر ‏السابع، ولم أحفظه، فوالذي بعث محمدًا‎ ‎لقد رأيت ‏الذين سمى صرعى يوم بدر‎.
ثم سحبوا إلى القليب، (قليب بدر) أخرجه‎ ‎الشيخان، ‏والنسائي تيسير الوصول ج4 ص216‏‎.
‎64- ‎ومن ذلك ما في صحيح البخاري، عن‏‎ ‎يزيد بن ‏أبي عبيد، قال: رأيت أثر ضربة في ساق سلمة، فقلت: ‏يا أبا مسلم ما هذه‎ الضربة، فقال هذه ضربة ‏أصابتني يوم خيبر فقال الناس: أصيب سلمة، فأتيت ‏رسول الله‎ ‎فنفث فيه ثلاث نفثات فما أشتكيها حتى ‏الساعة‎.
‎ ‎لما أراد65- ‎ومن ذلك أنه‎ ‎الهجرة، خرج من مكة، ‏ومعه أبو بكر فدخل غارًا في جبل ثور، ليستخفي من ‏قريش، وقد‎ ‎طلبته، وبذلت لمن جاء به مائة ناقة، ‏فأعانه الله بإخفاء أثره، ونسجت العنكبوت على‎ ‎باب ‏الغار‎.
ولما خرج، لحقه سراقة بن مالك بن جعشم، وهو من ‏جملة من توجه لطلبه،‎ "‎اللهم اكفنا سراقة" فأخذت ‏الأرضفقال أبو بكر هذا سراقة قد قرب، فقال ‏رسول الله‎ ‎قوائم فرسه إلى إبطها، فقال سراقة، يا ‏محمد ادع الله أن يطلقني، ولك علي أن أرد من‎ ‎جاء ‏يطلبك، ولا أعين عليك أبدًا، فقال "اللهم إن كان ‏صادقًا فأطلق عن فرسه" فأطلق‎ ‎الله عنه، ثم أسلم ‏سراقة وحسن إسلامه‎.
‎66- ‎ومن ذلك ما ذكره الماوردي في أعلام‎ ‎النبوة، من ‏أن أبا لهب خرج يومًا، وقد اجتمعت قريش، فقالوا له ‏يا أبا عتبة، إنك‎ ‎سيدنا، وأنت أولى بمحمد منا، وإن أبا ‏طالب، هو الحائل بيننا وبينه، ولو قتلته لم‎ ‎ينكر أبو ‏طالب، ولا حمزة، منك شيئًا، وأنت بريء من دمه، ‏نؤدي نحن الدية، وتسود‎ ‎قومك، فقال فإني أكفيكم، ‏ففرحوا بذلك، ومدحته خطباؤهم‎.
فلما كان في تلك الليلة،‎ ‎وكان مشرفًا عليه، نزل أبو ‏لهب، وهو يصلي وتسلقت امرأة أبي لهب، أم جميل ‏الحائط،‎ ‎، وهو ساجد فصاح به، أبو لهب، فلم يلتفت ‏إليه، وهما كاناحتى وقفت على رسول الله‎ ‎، فقاللا ‏ينقلان أقدامهما، ولا يقدران على شيء، حتى تفجر ‏الصبح، وفرغ رسول الله‎ ‎له أبو لهب يا محمد، أطلق ‏عنا، فقال "ما كنت لأطلق عنكما، أو تضمنا لي أنكما ‏لا‎ ‎تؤذياني" قالا: قد فعلنا، فدعا ربه فرجعا‎.
‎67- ‎ومن ذلك أن الناس لما انهزموا عن‎ ‎يوم حنين، ‏وهو معتزل عنهم، رآه شيبة بن عثمان، بن أبي طلحة، ‏فقال اليومرسول الله‎ ‎أدرك ثأري من محمد، فأقتله، ‏لأن أبا شيبة قتل يوم أحد في جماعة إخوته وأعمامه، ‏قال‎ ‎شيبة فلما أردت قتله، أقبل شيء حتى تغشى ‏فؤادي فلم أطق ذلك فعلمت أنه‎ ‎ممنوع‎.
والله أعلم وصلى الله على محمدٍ وآله وسلم‎.
‎68- ‎ومن ذلك قصة أبي جهل‎ ‎وحجره، ففي السيرة ‏النبوية أن أبا جهل قال يومًا، يا معشر قريش، إن ‏محمدًا قد أبى‎ ‎إلا ما ترون، من عيب ديننا، وشتم ‏آبائنا، وتسفيه أحلامنا، وشتم آلهتنا، وإني أعاهد‎ ‎الله ‏لأجلسن له غدًا، بحجر ما أطيق حمله، فإذا سجد في ‏صلاته، فضخت به رأسه،‎ ‎فأسلموني عند ذلك، أو ‏امنعوني، فليصنع بعد ذلك عبد مناف ما بدا لهم، قالوا: ‏والله‎ ‎لا نسلمك لشيء أبدًا، فامض لما تريد‎.
فلما أصبح أبو جهل أخذ حجرًا كما وصف، ثم‎ ‎كما ‏كان يغدو، فقام يصلي، وقد غدت قريش، ‎ينتظره، ‏وغدا رسول الله‎ جلس لرسول الله‎ . ‎احتمل أبو ‏جهلفجلسوا في أنديتهم، ينتظرون ما أبو جهل ‏فاعل، فلما سجد رسول الله‎ ‎الحجر، ثم أقبل نحوه، ‏حتى إذا دنا منه، رجع منهزمًا، منتقعًا لونه، مرعوبًا، ‏قد‎ ‎يبست يداه على حجره حتى قذف الحجر من يده‎.
وقام إليه رجال من قريش فقالوا له: ما‎ ‎لك يا أبا الحكم ‏؟ قال: قمت إليه لأفعل به ما قلت لكم البارحة، فلما ‏دنوت منه، عرض‎ ‎لي دونه، فحل من الإبل، لا والله ‏ما رأيت مثل هامته، ولا قصرته، ولا أنيابه، لفحل‎ ‎‎ ‎قال: ذلك جبريل لو دنا لأخذه‎.قط، فهم بي أن ‏يأكلني، وروي أن رسول الله‎
‎69- ‎ومنها قصة أخرى مع أبي جهل فعن أبي هريرة، ‏قال: قال أبو جهل: هل يعفر محمد وجهه بين‎ ‎أظهركم ‏؟ قالوا: نعم. قال: فقال واللات والعزي، لئن رأيته ‏يصلي كذلك لأطأن على‎ ‎وهو يصلي ليطأ على رقبته، ‏قال فمارقبته، ولأعفرن وجهه في التراب، فأتى ‏رسول الله‎ ‎فجأهم منه إلا وهو ينكص على عقبيه، ‏ويتقي بيديه‎.
قال: فقيل لها ما لك، فقال: إن‎ "‎لو دنا منيبيني ‏وبينه خندقًا من نار، وهولاً، وأجنحة، قال فقال رسول ‏الله‎ ‎لاختطفته الملائكة عضوًا عضوًا" قال: فأنزل الله ‏لا أدري في حديث أبي هريرة أم لا‎ ‎إلى آخر ‏السورة‎.كَلاَّ إِنَّ الْإِنسَانَ لَيَطْغَى
،70- ‎ومن أعلام نبوته‎ ‎ما يلي: قال محمد بن كعب ‏القرظي، حدثت أن عتبة بن ربيعة كان سيدًا حليمًا، ‏قال‎ ‎جالس، وحده في المسجد، قال يا معشريومًا ‏وهو جالس في نادي قريش، ورسول الله‎ ‎قريش، ألا ‏أقوم إلى محمد، وأكلمه، وأعرض عليه أمورًا، لعله ‏يقبل منا بعضها فنعطيه،‎ ‎، يزيدون ويكثرون‎.ويكف ‏عنا، وذلك حين أسلم حمزة، ورأوا أصحاب رسول ‏الله‎
فقالوا‎ ‎، فقال يابلى، يا أبا الوليد، فقم إليه فكلمه، فقام ‏عتبة، حتى جلس إلى رسول الله‎ ‎ابن أخي إنك منا ‏حيث علمت من البسطة في العشيرة والمكان في ‏النسب وإنك قد أتيت‎ ‎قومك، بأمر عظيم، فرقت ‏جماعتهم وسفهت أحلامهم، وعبت آلهتهم، وكفرت من ‏مشي من آبائهم‎ (‎قل يا أبافاسمع مني، أعرض عليك ‏أمورًا تنظر فيها، فقال رسول الله‎ ‎الوليد‎).
فقال يا ابن أخي، إن كنت تريد شرفًا، سودناك علينا، ‏وإن كنت تريد مالاً‎ ‎بما جئت به، جمعنا لك من أموالنا، ‏حتى تكون أكثرنا مالاً، وإن كان الذي بك رئيًا،‎ ‎لا ‏نستطيع رده، طلبنا لك الطب، ولعل هذا شعر جاش ‏بصدرك، فإنكم لعمري بني المطلب‎ ‎تقدرون من ذلك ‏ما لا يقدر عليه غيركم، حتى إذا فرغ ما عنده، من ‏سائر الأمور التي‎ "‎أو قد فرغت يا أبا الوليد ؟" ‏قاليزعم إنها ترده عما يقول، فقال له رسول الله‎ ‎‎ ‎نعم‎.
بِسْم اللهِ اْلرَّحْمَنِ اْلرَّحِيم ، قال "فاستمع مني" قال ‏فافعل فقال‎ ‎حم (1) تَنزِيلٌ مِّنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (2) ‏كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ‎ ‎ثم مضي فيها يقرأ، فلما سمعها ‏عتبة،قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ‎ ‎إلىأنصت له، وألقى ‏يديه خلف ظهره، معتمدًا عليها يستمع منه، حتى انتهى ‏رسول الله‎ ‎السجدة فسجد، ثم قال "قد سمعت يا أبا ‏الوليد فأنت وذاك" فقام عتبة إلى أصحابه، فقال‎ ‎بعضهم لبعض نحلف بالله، لقد جاءكم أبو الوليد، بغير ‏الوجه الذي ذهب به‎.
فلما جلس‎ ‎فيهم قالوا ما وراءك، يا أبا الوليد، فقال ‏ورائي إني سمعت قولاً، والله ما سمعت‎ ‎بمثله قط، ما ‏هو بالشعر، ولا السحر، ولا الكهانة، يا معشر قريش ‏أطيعوني، خلوا بين‎ ‎هذا الرجل وبين ما هو فيه، ‏واعتزلوه، فو الله ليكونن لقوله الذي سمعت نبأ، فإن ‏تصبه‎ ‎العرب فقد كفيتموه بغيركم، وإن يظهر على ‏العرب، فملكه ملككم، وعزه عزكم، فأنتم أسعد‎ ‎الناس ‏به، فقالوا سحرك والله يا أبا الوليد بلسانه فقال هذا ‏رأيي لكم فاصنعوا ما‎ ‎بدا لكم‎.
‎ ‎من أن بنته فاطمة الحسين بن علي يقتل ‏بالعراق71- ‎ومنها ما روي عنه‎ ‎في كربلاء سنة ‏إحدى وستين وله أربع وخمسون سنةفكان الأمر كما ‏أخبر فقتل الحسين‎ ‎وستة أشهر ونصف الشهر‎.
‎ ‎لأنس بن مالك، واستجابة الله لدعائه،72- ‎ومنها ‏دعاؤه‎ ‎، وقد آزرتني بنصف خمارها،، قال جاءت ‏بي أمي أم أنس إلى رسول الله‎ فعن أنس‎ ‎وردتني ‏بنصفه، فقالت يا رسول الله، هذا أنيس، ابني أتيتك به ‏يخدمك، فادع الله له،‎ ‎فقال "اللهم أكثر ماله، وولده‎".
قال أنس، فوالله إن مالي كثير، وإن ولدي وولد‎ ‎ولدي ‏ليتعادون على نحو المائة اليوم، أخرجه مسلم، وعن ‏أبي خلدة خالد بن دينار، قال‎ ‎، قال خدمه عشر سنين، ‏ودعا له، وكان لهقلت لأبي العالية، سمع أنس من ‏رسول الله‎ ‎بستان يحمل في النسة الفاكهة مرتين، ‏وكان، فيه ريحان، يجيء منه ريح المسك، أخرجه‎ ‎الترمذي‎.
‎ ‎قال جاء ناس ‎عن مقتل القراء، فعن أنس بن مالك‎ ‎73- ‎ومن ذلك إخباره‏‎ ‎، فقالوا ابعث معنا رجالاً ‏يعلمونا القرآن والسنة، فبعث إليهم سبعينإلى النبي‎ ‎‎ ‎رجلاً من الأنصار، يقال لهم القراء فيهم خالى حرام ‏يقرؤن القرآن، ويتدارسون بالليل‎ ‎يتعلمون‎.
وكانوا بالنهار يجيئون بالماء، فيضعونه في المسجد، ‏ويحتطبون، فيبيعونه‎ ‎إليهم، فعرضوا لهم ‏فقتلوهمويشترون به الطعام لأهل الصفة، وللفقراء، ‏فبعثهم النبي‎ ‎قبل أن يبلغوا المكان فقالوا اللهم بلغ عنا ‏نبينا، أنا قد لقيناك فرضينا عنك، ورضيت‎ ‎عنا‎.
قال: وأتى رجل حرامًا، خال أنس، من خلفه فطعته ‏برمح حتى أنفذه، فقال حرام،‎ ‎لأصحابه "إن إخوانكم ‏قد قتلوا وإنهم قالوا اللهمفزت ورب الكعبة، فقال ‏رسول الله‎ ‎بلغ عنا نبينا، أنا قد لقيناك فرضينا عنك، ‏ورضيت عنا‎".
‎74- ‎ومن ذلك ما روي أن‎ ‎قال عتبة بن أبي لهب، ‏كفرت بالذي دناوَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى ‎لما تلا‎ النبي‎ ‎‎"‎اللهم سلط عليه كلبًا من كلابك" يعني الأسد، فخرج ‏عتبة معفتدلى، فقال النبي‎ ‎أصحابه، في عير إلى ‏الشام، حتى إذا كانوا في طريقهم، زأر الأسد، فجعلت ‏فرائص عتبة‎ ‎ترتعد، فقال أصحابه من أي شيء ‏ترتعد، فوالله ما نحن وأنت إلا سواء، فقال إن محمدًا‎ ‎دعا علي، وما ترد له دعوة، ولا أصدق منه لهجة‎.
فوضعوا العشاء فلم يدخل يده فيه،‎ ‎وحاط القوم أنفسهم ‏بمتاعهم وجعلوا عتبة وسطهم وناموا، فجاء الأسد يشم ‏رؤوسهم رجلاً‎ ‎رجلاً، حتى انتهي إلى عتبة، فهشمه ‏هشمة أوصلته إلى آخر رمق، فقال وهو بآخر رمق، ‏ألم‎ ‎أقل لكم إن محمدًا أصدق الناس لهجة‎.
‎ ‎لابن عباس، وهو يومئذ75- ‎ومن ذلك قوله‎ ‎غلام: ‏‏"اللهم فقهه في الدين، وعلم التأويل" فخرج أفقه الناس ‏في الدين، وأعلمهم‎ .بالتأويل، حتى سمي البحر، ‏لسعة علمه، ‏‎
‎76- ‎ومنها ما رواه الإمام أحمد في مسنده‎ ‎من أن ‏عائشة لما أقبلت وبلغت مياه بني عامر ليلاً، نبحت ‏الكلاب، فقالت أي ماء هذا،‎ ‎قالوا ماء الحوأب، قالت ما ‏أظنني إلا أني راجعة، قال بعض من كان معها بل ‏تقدمين،‎ ‎قال لها ذات يومفيراك المسلمون، فيصلح ‏الله عز وجل ذات بينهم، قالت إن رسول الله‎ ‎‎"‎ليت"‎كيف بإحداكن تنبح عليها كلاب الحوأب" وفي ‏حديث ابن عباس قال: قال رسول الله‎ ‎شعري، أيتكن ‏صاحبة الجمل المدبب، تخرج فينبحها كلاب الحوأب، ‏يقتل عن يمينها وعن‎ ‎يسارها قتلى كثير، ثم تنجو بعدما ‏كادت" رواه البزار ورجاله ثقات كل ذلك يقع طبق ما‎ ‎أخبر الصادق المصدوق صلوات الله وسلامه عليه‎.
والله أعلى وصلى الله على محمدٍ‎ ‎وآله وسلم‎.
‎ ‎أم حرام، عن غزوها في البحر وعلو مكانتها ‏ففي77- ‎ومن ذلك إخباره‎ ‎، أنه سمعه يقولصحيح ‏البخاري، عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة عن ‏أنس بن مالك‎ ‎إذا ذهب إلى قباء يدخل على أم حرام ‏بنت ملحان فتطعمه، وكانت تحتكان رسول الله‎ ‎‎ ‎عباءة بن الصامت‎.
‎ ‎ثم استيقظ يضحك قالتفدخل يومًا فأطعمته، فنام ‏رسول الله‎ ‎فقلت ما يضحكك يا رسول الله، فقال "ناس ‏من أمتي عرضوا علي غزاة في سبيل الله،‎ ‎يركبون ‏ثبج هذا البحر، ملوكًا على الأسرة – أو قال مثل ‏الملوك على الأسرة" شك‎ .إسحاق، قالت أدع الله أن ‏يجعلني منهم، فدعا لها رسول الله‎
ثم وضع رأسه، ثم‎ ‎استيقظ وهو يضحك، قالت قلت ما ‏يضحكك يا رسول الله، قال "ناس من أمتي عرضوا ‏علي غزاة‎ ‎في سبيل الله" كما قال في الأولى، فقلت يا ‏رسول الله أدع الله أن يجعلني منهم، قال‎ "‎أنت من ‏الأولين" فركبت البحر زمان معاوية، فصرعت عن ‏دابتها حين خرجت من البحر‎ .فهلكت، فوقع كما ‏أخبر‎
‎78- ‎ومنها إخباره عن أول زوجاته لحوقًا به بعد ‏وفاته،‎ ‎قلن يا رسول الله أينا أسرع بكفعن عائشة ـ ‏رضي الله عنها ـ أن بعض أزواج النبي‎ ‎لحوقا، قال ‏أطولكن يدًا، فأخذن قصبة يذرعنها فكانت سودة ‏أطولهن يدا، فعلمنا بعد‎ ‎، أخرجهإنما، كان طول يدها ‏الصدقة، وكانت تحب الصدقة، وكانت أسرعنا لحوقًا ‏به‎ ‎الشيخان‎.
‎ ‎عامل كسرى ملك الفرس على اليمن أن الله وعده ‏أن79- ‎ومن ذلك إخباره‎ ‎يقتل كسرى في يوم كذا ‏وكذا من شهر كذا وكذا ومن حديثه أن كسرى كتب ‏إلى عامله على‎ ‎اليمن بآذان أنه بلغني أن رجلاً من ‏قريش خرج بمكة يزعم أنه نبي فسر إليه فاستتبه‎ ‎فإن ‏تاب وإلا فابعث إلي رأسه‎.
‎.فبعث بآذان بكتاب كسرى إلى رسول الله‎
فكتب‎ "‎إن الله قد وعدني أن يقتل كسرى في يوم كذا ‏وكذا، من شهر كذاإليه رسول الله‎ ‎توقف، لينظر، ‏وقال إن كان نبيًا فسيكون ماوكذا" فلما أتى بآذان ‏كتاب رسول الله‎ ‎، قتل على يد ابنه، شيرويه‎.قال، ‏فقتل كسرى، في اليوم الذي قال رسول الله‎
فلما‎ ‎، فقالت الرسلبلغ ذلك بآذان بعث بإسلامه، ‏وإسلام من معه، من الفرس إلى رسول الله‎ ‎من ‏الفرس، إلى من نحن يا رسول الله، قال "أنتم منا وإلينا ‏أهل البيت‎".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معجزات الرسول صلي الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منارة دشنا :: القسم الإسلامي :: إسلاميات-
انتقل الى: