منتدى منارة دشنا



 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قف واعتبر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmed khalifa
عضو فعال
عضو فعال


ذكر

العمر : 37
عدد الرسائل : 300
تاريخ التسجيل : 24/04/2010

مُساهمةموضوع: قف واعتبر   14/3/2011, 4:55 pm

انظر لحال الموتى وتأمل حالهم
ومآلهم فوالله إنه سيأتيك يوم مثل يومهم وسيمر
عليك ما مرّ بهم، ألا فاعتبر واستعد، ولا تغفل ولا تنسى
مصيرك ومآلك، فهل تصورت نفسك وأنت مكان هذا المدفون، والله إنها نعمة كبيرة أن أعطاك الله
العبرة من غيرك ولم يعط
غيرك العبرة منك، فأعطاك الفرصة أن تحاسب نفسك وتستعد لذلك المصرع،
فهلاّ استفدت من
هذه


الفرصة ما دام في الوقت مهلة،
لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلْ الْعَامِلُونَ [الصافات:61] وجاء في الحديث عن النبي
أنه قال: { إذا وضعت
الجنازة
واحتملها الرجال على أعناقهم فإن كانت صالحة قالت:
قدموني، قدموني، وإن كانت غير

صالحة قالت لأهلها: ياويلها أين
تذهبون بها، يسمع صوتها كل شيء إلا الإنسان، ولو
سمع الإنسان
لصعق
}
[رواه البخاري]. فتخيل نفسك يا عبد الله وأنت محمول على الأعناق وعلى أي الحالتين
تحب أن تكون.


وقال : { والله
لوتعلمون ما أعلم لضحكتم قليلاً ولبكيتم كثيراً ولما
تلذذتم
بالنساء على الفرش، ولخرجتم إلى الصعدات تجأرون بالبكاء ولحثيتم على
رؤوسكم
التراب
}
وهذا الكلام موجه للصحابة رضي الله
عنهم فكيف بك أنت أيها الغافل اللاهي تلهو وتلعب وتغني وتعصي الله صباحاً ومساء، ولا كأن أمامك
موت ولا قبر ولا حشر ولا
نشر، ولا كأن أمامك هذه الأهوال العظيمة، فما أقسى والله قلبك وما أقل عقلك. فتنبه لذلك أيها المسكين إن
كنت تعقل وتفهم.


وجاء في الأثر أن الإنسان إذا وضع في قبره وكان فاجراً عاصياً تقول له
الأرض: والله إن كنت لمن
أبغض الناس إليّ وأنت تمشي على ظهري فجئت اليوم في بطني فسترى ماذا أصنع بك من
غيظي، فتخيل يا عبدالله وأنت في هذا القبر الموحش المظلم يقال لك مثل هذا الكلام فحينئذ لا ينفعك ندم
ولا صياح ولا بكاء ولا أنين.


وجاء في الحديث أيضاً أن الميت إذا وضع في قبره جاءه ملكان فيسألانه عن
ربه ودينه ونبيه فإن كان
ممن مات على الذنوب والمعاصي لم يوفق للإجابة فحينئذ يضيق عليه في قبره حتى تختلف أضلاعه ويضرب
بمرزبة من حديد لو ضرب بها جبل لهدته


وتفتح له نافذة الى النار ويرى مقعده فيها ويأتيه من حرّها
وسمومها ويبقى هو في قبره في عذاب على حسب عمله، وإن كان الميت ممن أطاع الله وعمل صالحاً فإن الله يثبته
ويوفقه للإجابة ويوسع له
في قبره وينور له فيه، ويرى مقعده من الجنة ويفرش له في قبره خضراً إلى يوم القيامة.


فيا عبدالله أي المقعدين تريد؟ وأيهما أهون عليك طاعة الله أم تلك
الأهوال التي أمامك؟!
والله إن طاعة الله أهون عليك بكثير مما أمامك فما الذي يمنعك من ذلك
وماذا تنتظر!.


أخي
الحبيب:


هل تذكرت لحظة الفراق عندما تلقي آخر النظرات على هذه الدنيا وتستقبل
الآخرة بما فيها من
الأهوال والصعاب فإما أن تنتقل إلى سموم وحميم وتصلية جحيم فاعمل من
الآن عملاً ينجيك بإذن
الله مما أمامك من أهوال ما دام في الوقت مهلة وما دمت تستطيع ذلك لتخرج من هذه الدنيا مرتاحاً وفرحاً
مسروراً بلقاء ربك، وبما أعده لك من النعيم
المقيم.


ولدتك
أمــك يا ابـن آدم باكـياً


والناس
حـولك يضحكون سـروراً


فاعمل
لنفسك أن تكون إذا بكوا


فـي
يوم موتك ضاحكـاً مسروراً


وفق الله الجميع لما يحب ويرضى.


والله أعلم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قف واعتبر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منارة دشنا :: القسم الإسلامي :: إسلاميات-
انتقل الى: