منتدى منارة دشنا



 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لمِصرَ أم لرُبُوعِ الشَّأمِ تَنْتَسِبُ( لشاعر النيل حافظ ابراهيم )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم خلاف ابراهيم حسن
عضو جديد
عضو جديد


ذكر

العمر : 19
عدد الرسائل : 41
تاريخ التسجيل : 20/01/2011

مُساهمةموضوع: لمِصرَ أم لرُبُوعِ الشَّأمِ تَنْتَسِبُ( لشاعر النيل حافظ ابراهيم )   3/2/2012, 6:10 am


( لشاعر النيل حافظ ابراهيم )
لمِصرَ أم لرُبُوعِ الشَّأمِ تَنْتَسِبُ .... هُنا العُلا وهُناكَ المجدُ والحَسَبُ
رُكْنانِ للشَّرْقِ لا زالَتْ رُبُوعُهُما..... قَلْبُ الهِلالِ عليها خافِقٌ يَجِبُ
خِدْرانِ للضّادِ لَم تُهْتَكْ سُتُورُهُما.... ولا تَحَوَّلَ عن مَغْناهُما الأدَبُ
أمُّ اللُّغاتِ غَداة َ الفَخْرِ أَمُّهُما....... وإنْ سَأَلْتَ عن الآباءِ فالعَرَبُ
أَيَرْغَبانِ عن الحُسْنَى وبَيْنَهُما...... في رائِعاتِ المَعالي ذلك النَّسَبُ
ولا يَمُتّانِ بالقُربى وبينَهُما تلكَ..... القَرابة ُ لَمْ يُقْطَعْ لها سَبَبُ؟
إذا ألَمَّتْ بوادي النِّيلِ نازِلَة ٌ....... باتَتْ لها راسِياتُ الشّأمِ تَضطَرِبُ
وإنْ دَعَا في ثَرَي الأَهْرامِ ذُو أَلَمٍ.... أَجابَهُ في ذُرَا لُبْنانَ مُنْتَحِبُ

نسيمَ لُبنانَ كم جادَتْكَ عاطِرَة...... ٌ من الرِّياضِ وكم حَيّاكَ مُنْسَكِبُ
في الشَّرقِ والغَربِ أنفاسٌ مُسَعَّرَة.... تَهْفُو إليكَ وأكبادٌ بها لَهَبُ
لولا طِلابُ العُلا لم يَبتَغُوا بَدَلاً........ من طِيبِ رَيّاكَ لكنّ العُلا تَعَبُ
كم غادَة ٍ برُبُوعِ الشّأمِ باكيَة....... ٍ على أَليِفٍ لها يَرْمِي به الطَّلَبُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لمِصرَ أم لرُبُوعِ الشَّأمِ تَنْتَسِبُ( لشاعر النيل حافظ ابراهيم )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منارة دشنا :: القسم العام :: الموضوعات العامة-
انتقل الى: