منتدى منارة دشنا



 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مصر بين مطرقة الاسلاميين وسندان الفلول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد ابوالعبادي
مشرف عام أخبار ومناسبات الحراجية
مشرف عام أخبار ومناسبات الحراجية
avatar

ذكر

العمر : 52
عدد الرسائل : 886
تاريخ التسجيل : 25/05/2010

03052012
مُساهمةمصر بين مطرقة الاسلاميين وسندان الفلول

اخر مقال لى بجريدة المسيرة

مصر بين مطرقة الاسلاميين .. وسندان الفلول .. 1 ... 2

تموج قاهرة المعز الان بزخم سياسى هائل يسبق الانتخابات الرئاسية

نرى فئات متناحرة سياسيا ...

الاسلاميين بقيادة الاخوان المسلمين تحت غطاء مسمى حزب الحرية والعدالة

يتبعهم السلفيين ايضا تحت مسمى حزب النور وان بدى للمشاهد انهم مختلفين

واعتقد ان اختلافهم اختلاف شكلى لان جميع الحركات الاسلامية الموجودة على

ارض مصر هى من ولادة الام الحاضنة جماعة الاخوان المسلمين .... وياتى فى الطرف

الاخر الفلول وبقايا نظام مبارك بقيادة المجلس العسكرى وبعض بقايا الحزب الوطنى

المنحل .. وهناك طرف ثالث ولكنه يظل الطرف الاضعف فى المعادلة وهم الثوار

اى اصحاب الشرارة الاولى فى انطلاق الثورة المصرية وسبب ضعف هؤلاء انهم

قليلى الخبرة السياسية ولا يسعون لاقتسام ترتة الثورة بل اهدافهم نبيلة

وعظيمة وهمهم الاول والاخير وطنهم وازالة كل ما علق به من اوساخ على

يد مبارك وزمرته

نأتى الى حركة او جماعة الاخوان المسلمين نظرا لتاثيرها القوى فى الشارع

المصرى نظرا لاستخدامها الدين وقال الله وقال الرسول فى كل خطواتها ..

هذه الجماعة التى تأسست عام 1928 على يد الشيخ حسن البنا كجماعة

اسلامية دعوية .. لكن سرعان ما تحول مسار الجماعة من دعوية خالصة

الى دخولها معترك السياسة ودخلت فى صدامات مع كل الحكومات المصرية

المتعاقبة بداية من نظام الملك فاروق وحكومات الوفد المختلفة وتم انشاء تنظيم

سرى مسلح داخل جماعة الاخوا ن وكان مخصصا للاغتيالات السياسية ..

وقام هذا التنظيم باغتيال احمد الخاذندار قاضى قضاة مصر وتلاه اغتيال

احمد ماهر .. ثم تلاه اغتيال النقراشى باشا رئيس وزراء مصر فى عام 1949

كل هذه الاغتيالات تمت على ايدى جهاز الاخوان المسلمين السرى .. مما

استدعى الحكومة المصرية فى وقتها بالرد على اغتيال النقراشى باشا باغتيال

الشيخ حسن البنا مؤسس الجماعة وامامها كما قامت الحكومة بحملة اعتقالات

واسعة بين صفوف الاخوان ؟؟ ثم تفجرت ثورة يوليو عام 12952 بقيادة الزعيم

خالد الذكر جمال عبد الناصر .. والذى رفض فى بداية الثورة حل تلك الجماعة

كبقية الاحزاب القائمة يومها بل وافرج عن جميع سجناء جماعة الاخوان بما

فيهم قتلة الخاذندار واحمد ماهر والنقراشى .. ولكن تطرف الجماعة وعلو

سقف اطماعها جعلها تطلب فرض الوصاية على ضباط الثورة وعلى الثورة

بكاملها ولكن قوة شخصية ناصر وضباطه وصلابتهم جعلتهم يرفضون وصاية

الاخوان على ثورتهم وهنا كان الصدا م فى عام 1954 وبعد ان قام رجال الثورة

بتعين وزيرين من الاخوان داخل حكومة الثورة وهذا كان يحدث لاول مرة فى تارخ

الجماعة مما استدعى انا قامت الجماعة بشطب الوزيرين من جماعة الاخوان

لانهم خالفوا راى الجماعة واشتركوا فى الحكومة ..... وتمت حركة اعتقالات

واسعة فى صفوف الجماعة بعد ان اثبتت الادلة والبراهين ان الجماعة كانت تخطط

لعمليات تخريبية واسعة داخل مصر ..ثم مالبث ان جاء الصدام الثانى مع ثورة يوليو

عقب محاولة الاغتيال الفاشلة التى قامت بها الجماعة لاغتيال الزعيم جمال عبد

الناصر فيما اطلق عليه حادث المنشية فى الاسكندرية فى منتصف ستينيات

القرن المنصرم
وفى عام 1970 انتقل الزعيم عبد الناصر الى الرفيق الاعلى وتولى السلطة الرئيس

محمد انور السادات الذى سرعان ما انقلب على خط الزعيم ناصر مستعينا بالاخوان

بعد ان عقد معهم صفقة لافساح المجال لهم بالشارع مقابل الاستعانة بهم فى

ضرب الحركة الناصرية والناصريين يقوم السادات صاحب السلطة التنفيذية بصفته

رئيسا للجمهورية باعتقال الناصريين وعلى الجانب الاخر يقوم الاخوان بتشويه

صورتهم امام الراى العام مستخدمين فى ذلك الدين ومنابر المساجد .. ثم ما

لبثت تلك الصفقة على الانتهاء بعد انقلاب كل طرف على الاخر ودخول الطرفين

فى صدام انتهى باغتيال السادات على يد احدى الجماعات الاسلامية المنبثقة

من جماعة الاخوان المسلمين ,,,,,,,, وجاء حكم مبارك وكانت اول صفقة يعقدها

الاخوان الملسلمين مع نظام مبارك قبيل انتخابات البرلمان المصرى مجلس الشعب

فى عام 1987 والتى فازت فيها جماعة الاخوان بعدد 87 مقعد من مقاعد مجلس الشعب

ولكن كالعادة انتهت تلك الصفقة بصدام بين الطرفين تولد عنه موجة ارهابية كبيرة

ضربت كل ربوع مصر تلتها عملية اعتقال واسعة داخل صفوف الجماعة .. ثم اتت

الهدنة والصفقة الثانية بين نظام مبارك وجماعة الاخوان قبيل انتخابات مجلس الشعب

فى عام 2005 والتى فازت جماعة الاخوان من خلالها بعدد 86 مقعد من مقاعد

مجلس الشعب المصرى ,, ثم تفجرت ثورة 25 يناير 2011 والتى اعلنت كل الحركات

الاسلامية بما فيها جماعة وعلى لسان مرشدهم واغلب شيوخ السلف بانهم لن

يشتركوا فى تلك الثورة بل افتى بعض الشيوخ بحرمة الخروج على الحاكم حتى

ولو كان ظالما .. وحين وجدوا ان الثورة ذاهبة فى طريقها لخلع مبارك اطرو اطرارا

الى النزول ومشاركة الشعب ثورته حتى لا يلفظهم الشعب وكان اول نزول لهم

يوم الجمعة 28 يناير يوم حرق كل اقسام الشرطة وهرب المساجين ونجحت

الثورة فى خلع مبارك .... ومالبث الاخوان فى اصرار غريب ومريب فى عقد صفقة

مع المجلس العسكرى الذى تولى السلطة .. على اقتسام السلطة مناصصة

بينهم وبين تلاميذ مبارك وترك الشعب المصرى يضيق عليه الخناق من كل حدب

وصوب ..ة حيث بدء تأمر الاسلاميين مع تلاميذ مبارك من العسكر يوم 12 فبراير

2011ليلة خلع مبارك حين كان شباب وشابات مصر تكتظ بهم ميادين مصر

ينادون بخلع المخلوع كان الاسلاميين يعقدون صفقتهم مع العسكرى لاقتسام

السلطة والالتفاف على الثورة وخرجت بياناتهم بان العسكرى له كل الشكر

والعرفان عن حمايته للثورة وهم يعلمون تمام العلم ان العسكرى ليس له

فضل على الثورة بل هى منحة سماوية اتت للمجلس العسكرى على طبق

من ذهب على يد الشعب المصرى حيث كان العسكر يتململون ويتخوفون

من وثوب جمال مبارك لكرسى الرئاسة وهو لم يكن يوما عسكريا ولا ينتمى

الى المؤسسة العسكرية بل لم يرتدى البزة العسكرية لحظة واحدة ويعتبرون

انفسهم اصحاب الحق الفعليين فى السلطة ولا يستسيغوا ان يثب عيل

فى الاربعينيات من عمره من وجهة نظرهم الى كرسى السلطة ويكون رئيسا

عليهم ولكنهم لم يكونوا يستطيعون النطق ببنت شفة فى وجود مبارك ونظامه

وكانت العدة تعد امام اعينهم لوصول جمال الابن كى يخلف الاب فى السلطة

,, ولكن الشعب المصرى خلصهم من كل هذا وازاح من طريقهم الابن والاب

والى اللقاء مع الجزء الثانى من المقال

محمد ابو العبادى

جريدة المسيرة التونيسية


ان حياتنا بحر هائج فحاولوا ان تعبرو هذا البحر بقارب من الصبر وبجداف من الامل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

مصر بين مطرقة الاسلاميين وسندان الفلول :: تعاليق

avatar
رد: مصر بين مطرقة الاسلاميين وسندان الفلول
مُساهمة في 3/5/2012, 2:07 pm من طرف محمد جلال
شكرا على المقال الرائع وفي انتظار الجزء الثاني
avatar
رد: مصر بين مطرقة الاسلاميين وسندان الفلول
مُساهمة في 6/5/2012, 10:53 pm من طرف محمد ابوالعبادي
اشكر مرورك الراقى استاذذ محمد الذى زاد الموضوع بهجة



تقبل خالص تحياتى واحترامى
avatar
رد: مصر بين مطرقة الاسلاميين وسندان الفلول
مُساهمة في 8/5/2012, 9:31 pm من طرف ابوعبدالرحمن الخزامي
شكرا لك
مقال رائع ومشوق لقراءة الجزء الثاني
تقبل تحياتي
avatar
رد: مصر بين مطرقة الاسلاميين وسندان الفلول
مُساهمة في 11/5/2012, 12:23 pm من طرف محمد ابوالعبادي
اخى عبد الرحمن الخزامى



شاكر مرورك الجميل والرائع واعدك بالجزء الثانى

تقبل خالص تحياتى
avatar
رد: مصر بين مطرقة الاسلاميين وسندان الفلول
مُساهمة في 14/5/2012, 8:42 am من طرف ابوعبدالرحمن الخزامي

صدق الحجاج بن يوسف الثقفي حين قال عن المصريين فى وصيته لطارق بن عمرو

حين صنف ال...عرب فقال عن المصريين:: لو ولاك أمير المؤمنين أمر مصر فعليك بالعدل


فهم قتلة الظلمة وهادمي الأمم وما أتى عليهم قادم بخير إلا التقموه


كما تلتقم الأم رضيعها وما أتى عليهم قادم بشر إلا أكلوة كما تأكل النار أجف الحطب

وهم أهل قوة وصبر وجلدة وحمل

...و لايغرنك صبرهم ولا تستضعف قوتهم

فهم إن قاموا لنصرة رجل ما تركوه إلا والتاج على رأسه

فأتقى غضبهم ولا تشعل نارا لا يطفئها إلا خالقهم

فأنتصر بهم فهم خير أجناد الارض وأتقى فيهم ثلاثا

1- نسائهم فلا تقربهم بسوء وإلا اكلوك كما تأكل الاسود فرائسها

2- أرضهم وإلا حاربتك صخور جبالهم

3- دينهم وإلا أحرقوا عليك دنياك

وهم صخرة فى جبل كبرياء الله تتحطم عليها أحلام أعدائهم وأعداء الله

اللهم ولي علينا من يصلح
 

مصر بين مطرقة الاسلاميين وسندان الفلول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منارة دشنا :: قسم الأدب والفنون :: مدونة الأستاذ محمد أبو العبادي-
انتقل الى: