منتدى منارة دشنا



 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الظــــــــــــلـم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نفرتيتي
عضو فعال
عضو فعال


انثى

العمر : 42
عدد الرسائل : 393
تاريخ التسجيل : 22/04/2009

مُساهمةموضوع: الظــــــــــــلـم   27/5/2009, 12:18 pm

السلام عليكم

موضوع جال فى خاطرى أردت أن أطرحه عليكم ونناقشه سويا
كثيرا ما نتذوق مرارة الظلم ونظل كثيرا نعانى من هذه المرارة فى حلوقنا
أيام أو شهور وربما سنوات
نتجه إلى الله سبحانه لكى يرفع عنا هذا البلاء
ولا نجد سواه معنا
ونظل نتكلم ..ونتحدث ... ونشتكى ممن ظلمنا

ولكن

هل كنت يوما ظــالــمــا ؟؟؟؟
نعم تجرعت مرارة الظلم ..هل حاسبت نفسك يوما على خطأ أرتكبته فى حق الأخرين بقصد أو حتى بدون قصد؟؟؟
هل طلبت نفسك يوما وأحضرتها أمامك وحاسبتها على أفعالها؟؟؟
هل ذهبت يوما إلى من ظلمته وطلبت منه الصفح والغفران؟؟؟
هل شكوت لأحدا يوما وقلت له أنك ظلمت أخوك أو أختك فى الإسلام وتريد أن تعرف طريق العفو والغفران؟؟؟

قليل جدا جدا من يشعر بعظيم ذنبه ويحاسب نفسه
بل أقل القليل من يعترف بظلمه لمن ظلمه ويطلب منه الصفح

هل تتذكر متى حاسبت نفسك ومتى أعترفت بذنبك؟؟؟
هل واجهت يوما من ظلمتهم وتملكتك الشجاعة لكى تعترف بخطأك نحوهم؟؟؟


أتدرى ؟؟؟؟

أن الكثير ممن وقع عليهم الظلم يسامحونك فى قرارة أنفسهم
ولكن يريدون فقط وفقط
أن تعترف لهم بخطأك نحوهم وتقر به

أتدرى؟؟؟؟

لما الكثيرين ممن ظلمو لا يعترفون؟؟؟
لأنهم يدركون تماما مدى ضألة حجمهم أمام سماحة ممن ظلموهم
يدركون تمام عظيم جبروتهم وسلطانهم أمام ضعف وإستسلام من أساءو إليهم

أتدرى؟؟؟

ما هذا أنها النفس البشرية وما جبلت عليها
أنه الجبروت
أنه القوة الغاشمة
أنه القهر فى أسوأ أشكاله
أنه الظلم بعينه
ظلم الأنسان لأخيه الأنسان
ظلم الرئيس لمرؤسه
ظلم زوجة الأبن لأمه
ظلم الأخ لشقيقه
ظلم الزوج لزوجته
ظلم الخطيب لخطيبته
ظلم الحبيب لحبيبته
ظلم الأنسان لنفسه

تعالوا معى نعرف ماهو الظلم
تعالوا نعرف ماهى النار التى تحرق أغلى مانملك
ولا نفيق منها إلا بعد فوات الأوان
حيث لا ينفع ندم
حيث لا ينفع أى أعتذار
حيث لا تنفع أى شفقة
حيث لا تندمل أى جروح

(وما ربك بظلام للعبيد. ولكن كانو أنفسهم يظلمون)

هل قرأت يوما أسماء الله الحسنى؟؟
نعم كلنا نعرفها
كلنا نحفظها
كلنا نتوسل بها إليه لقضاء حوائجنا


هل وجدت بينها أسم الظلم
حاشة لله أن يتصف بها
أنه الحكم العدل أنه الحى القيوم
أنه الرحمن الرحيم أنه الواحد الوتر الفرد االصمد

أذا من أين يأتى الظلم؟؟؟؟؟؟؟

أنه يأتى من أنفسنا

ملحوظة: الجزء القادم منقول لتدعيم موضوعى وفقنا الله وإيكم لما فيه الخير لنا ولكم



فالظلم هو:وضع الشيء في غير موضعه، وهو أيضًا عبارة عن التعدي عن الحق إلى الباطل وفيه نوع من الجور، إذ هو انحراف عن العدل.

أنـواع الظـلم:

قال البعض: الظلم ثلاثة:


الأول ـ ظلم بين الناس وبين الله تعالى:

وأعظمه الكفر والشرك والنفاق، ولذلك قال تعالى: {إن الشرك لظلم عظيم} (سورة لقمان:13)، وإياه قصد بقوله: {ألا لعنة الله على الظالمين} (سورة هود:18).

الثاني ـ ظلم بينه وبين الناس:


وإياه قصد بقوله: {وجزاء سيئة سيئةٌ مثلها} (سورةالشورى:40)، إلى قوله: {إنه لا يحب الظالمين}، وبقوله: {إنما السبيل على الذين يظلمون الناس} (سورة الشورى:42).


الثالث ـ ظلم بين العبد وبين نفسه:


وإياه قصد بقوله: {فمنهم ظالم لنفسه} (سورة فاطر:32)، وقوله: {ظلمت نفسي} (سورة القصص:16)، وكل هذه الثلاثة في الحقيقة ظلم للنفس، فإن الإنسان في أول ما يهمُّ بالظلم فقد ظلم نفسه.



قال الذهبي: «الظلم يكون بأكل أموال الناس وأخذها ظلمـًا، وظلم الناس بالضرب والشتم والتعدي والاستطالة على الضعفاء»، وقد عده الكبيرة السادسة والعشرين، وبعد أن ذكر الآيات والأحاديث التي تتوعد الظالمين، نقل عن بعض السلف قوله: «لا تظلم الضعفاء فتكون من شرار الأقوياء»، ثم عدد صورًا من الظلم منها: أخذ مال اليتيم ـ المماطلة بحق الإنسان مع القدرة على الوفاء ـ ظلم المرأة حقها من صداق ونفقة وكسوة ـ ظلم الأجير بعدم إعطاءه الأجر. ومن الظلم البيِّن الجور في القسمة أو تقويم الأشياء، وقد عدها ابن حجر ضمن الكبائر.


وقد وردت النصوص تذم الظلم:

قال تعالى: {وتلك القرى أهلكناهم لما ظلموا وجعلنا لمهلكهم موعدا} (سورة الكهف:59)، وقال سبحانه: {وما ظلمناهم ولكن كانوا هم الظالمين} (سورة الزخرف:76)، وقال: {والله لا يحب الظالمين} (سورة آل عمران:57)، وقال: {ولا يظلم ربُك أحدًا} (سورة الكهف:49)، وقال: {وما ربك بظلام للعبيد} (سورة فصلت:46)، وقال: {ألا إن الظالمين في عذاب مقيم} (سورة الشورى:45)، والآيات كثيرة في القرآن الكريم تبين ظلم العبد لنفسه، وأن هذا الظلم على نوعين: الشرك، وهو أعظم الظلم كما بينا، والمعاصي، قال تعالى: {ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمن ظالم لنفسه ومنهم سابق بالخيرات بإذن الله ذلك هو الفضل الكبير} (سورة فاطر:132)، أما ظلم العبد لغيره بالعدوان على المال والنفس وغيرها، فهو المذكور في مثل قوله تعالى: {إنما السبيل على الذين يظلمون الناس ويبغون فى الأرض بغير الحق أولئك لهم عذاب أليم} (سورة الشورى:42).



وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله ليملي للظالم، حتى إذا أخذه لم يفلته، ثم قرأ: {وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد} (سورة هود:102)» (رواه البخاري ومسلم).


وفي الحديث: «اتقوا الظلم؛ فإن الظلم ظلمات يوم القيامة» (رواه مسلم، وخرج البخاري أوله).


وعن عائشة رضي الله عنها قالت لأبي سلمة بن عبد الرحمن، وكان بينه وبين الناس خصومة: يا أبا سلمة اجتنب الأرض، فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من ظلم قيد شبر من الأرض طوقه من سبع أرضين» (رواه البخاري ومسلم).


وعن حذيفة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تگونوا إمعة، تقولون: إن أحسن الناس أحسنا، وإن ظلموا ظلمنا، ولگن وَطِّنُوا أنفسگم، إن أحسن الناس أن تحسنوا، وإن أساءوا فلا تظلموا» (رواه الترمذي وقال: حسن غريب).



وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تُقتل نفس ظلمًا إلا گان على ابن آدم گفل ـ نصيب ـ من دمها، لأنه گان أول من سنَّ القتل» (رواه البخاري ومسلم).



وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تحاسدوا ولا تناجشوا ولا تباغضوا، وگونوا عباد الله إخوانًا، المسلم أخو المسلم، لا يظلمه، ولا يخذله، ولا يحقره، التقوى ها هنا ـ ويشير إلى صدره ثلاث مرات ـ، بحسب امرئٍ من الشر أن يحقر أخاه المسلم، گل المسلم على المسلم حرام، دمه وماله وعرضه» (رواه مسلم).


وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: «يوم المظلوم على الظالم أشد من يوم الظالم على المظلوم»، وكان معاوية رضي الله عنه يقول: «إني لأستحي أن أظلم من لا يجد علي ناصرًا إلا الله»، وقال أبو العيناء: «كان لي خصوم ظلمة، فشكوتهم إلى أحمد بن أبي داود، وقلت: قد تضافروا عليَّ وصاروا يدًا واحدة، فقال: يد الله فوق أيديهم، فقلت له: إن لهم مكرًا، فقال: ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله، قلت: هم من فئة كثيرة، فقال: كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله».

وقال يوسف بن أسباط: «من دعا لظالم بالبقاء، فقد أحب أن يُعْصَى الله في أرضه».


وقال ابن مسعود رضي الله عنه: «لما گشف العذاب عن قوم يونس عليه السلام ترادوا المظالم بينهم، حتى گان الرجل ليقلع الحجر من أساسه فيرده إلى صاحبه».


وقال أبو ثور بن يزيد: «الحجر في البنيان من غير حله عربون على خرابه».


وقال غيره: لو أن الجنة وهي دار البقاء أسست على حجر من الظلم، لأوشك أن تخرب».


وقال بعض الحكماء: «اذكر عند الظلم عدل الله فيك، وعند القدرة قدرة الله عليك، لا يعجبك رَحْبُ الذارعين سفَّاكُ الدماء، فإن له قاتلاً لا يموت».
***
يا اللــــــــــــه
بك أستجير ومن يجير سواك فأجر ضعيفا يحتمى بحماك يا غافر الذنب العظيم وقابلالتوبة قلب تائب ناداك
مالى ومال الأغنياء وأنت يارب ولا يحد غناك..فليرضى عنى الناس أوفليسخطوا فأنا لم أعد أسعى لغير رضاك
أدعوك يارب لتغفر زلتى وتعيننى وتمنحننى بهداك فأقبل دعائى وأستجب لرجائى
ماخاب يوما من دعاك ورجاك رب عبدتك قد ضاقت بها الأسباب وزاد بها الهم والغم والأكتئاب
وأنت المرجو سبحانك لكشف هذا المصاب يا من إذا دعى أجاب يا سريع الحساب يا كريم يا وهاب
رب لا تحجب دعوتى ولا ترد مسألتى ولا تدعنى بحسرتى ولا تكلنى إلى حولى وقوتى أرحم عجزى
فقد ضاق صدرى وتاه فكرى وأنت العالم سبحانك بسرى وجهرى المالك لنفعى وضرى القادر على تفريج كربى وتيسير عسرى

وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى أله وصحبه وسلم
واخر دعوانا الحمد لله رب العالمين

أخوتى أخواتى
تقبلو خالص تحياتى العطرة

أخوتى أتمنى أن ينال موضوعى المتواضع أعجابكم ويثير أهتمامك لكى تتفاعلوا معى فى أبداء أرائكم

لا أله إلا أنت سبحانك أستغفرك وأتوب إليك إنى كنت من الظالمين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمدالاميرأبوعبدالله
عضو فعال
عضو فعال


ذكر

العمر : 33
عدد الرسائل : 705
تاريخ التسجيل : 24/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: الظــــــــــــلـم   27/5/2009, 5:31 pm

جزاكِ اللــــه خيرا أختي في الله / نفرتيتي
وجعل ما تقومين به من أعمال في ميزان حسناتك
ما أروع هذا الموضوع أختي
كل منّا يظلِم ويُظلم
ولكن عندما يظلِم ينسى ذلك وكأن شيئاً لم يكن ، وعندما يُظلم لا يغمض له جفن
وينسى قول الله تبارك وتعالى ( فمن عفا وأصلح فأجره على الله )0 وأجمل ماقلتي أختي قليل جدا جدا من يشعر بعظيم ذنبه ويحاسب نفسه
بل أقل القليل من يعترف بظلمه لمن ظلمه ويطلب منه الصفح

شكرا لكِ على هذا الموضوع القيم وأدعوا الله - عز وجل -أن يعيذنا وإياكِ وجميع المسلمين من الظلم قولا وعملا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نفرتيتي
عضو فعال
عضو فعال


انثى

العمر : 42
عدد الرسائل : 393
تاريخ التسجيل : 22/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: الظــــــــــــلـم   28/5/2009, 1:09 pm

السلام عليكم
أ/ محمد
شاكرة تواصلك معى لهذا الموضوع
حفظنا الله وإياكم من كل ظلم وشر

وجعلنا الله من المظلومين وليس من الظالمين

فالظلم يوم القـيامة ظلمات
ومن منا يستطيع أن يواجه رب العالمين بظلم أقـترفه ويدركه
ولا يسعى إلى طلب المغفرة ممن جنا عليه
سامحنا الله وإيكم وغفـر لنا ماتـقـدم وماتأخر

تقـبلو تحياتى العطرة بنسيم الورود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الظــــــــــــلـم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منارة دشنا :: القسم الإسلامي :: إسلاميات-
انتقل الى: