منتدى منارة دشنا



 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البلوش قضية بين التستر والصمت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالحميدبكرى المناعى
مشرف سابق


ذكر

العمر : 34
عدد الرسائل : 84
تاريخ التسجيل : 08/04/2009

مُساهمةموضوع: البلوش قضية بين التستر والصمت   31/5/2009, 3:39 pm

الأقليات الدينية في إيران متعددة, وأحوال تلك الاقليات القومية لا يمكن وصفها بالصفات التي تصور مدى بشاعة ما تتعرض له, وقد أبى الله إلا أن تخرج أخبارها إلى العلن، وذلك مع تزايد العمليات التي تشنها مجموعات المقاومة المسلحة لأبناء تلك الأقليات من ناحية، وتحول أعمال القمع التي تمارسها السلطات الإيرانية الى حملة إعدامات مكشوفة من ناحية أخرى.
ونحن اليوم نخص بالتقصي والتحري أحد هذه الأقليات خاصة, وذلك لعظم وهول ما تتعرض له من ظلم واضطهاد, تلك هي أقلية البلوش.
فلم يعرف شعب من شعوب الدنيا ما عرفه وتعرض له الشعب البلوشي فيبلوشستان على أيدي نظام الحكم الشيعي المستبد في إيران, فهذا الشعب السني الأعزل يعاني أصناف البؤس والظلم والإهمال والازدراء والعنصرية بل والابادة العرقية من قتل وتهجير والإبادة الثقافية عن طريق محو الهوية.
حقائق تاريخية:
قبل الاسلام كانت إيران تحت حكم سلاطين الفرس المجوس المتمثلة في الامبراطوريةالساسانية، وفتحت في عصر خلافة الخليفة الراشد عمر الفاروق رضي الله عنه, ودخل الإيرانيون بعد ذلك الدين الجديد, واعتنقوا الاسلام وتخلصوا بذلك من ظلم واستبدادالساسانين.
لم يوجد هناك في إيران شيعة إلاَّ عدد ضئيل جدا في بعض المدن وخاصة في أربعة مد ن: كاشان، سبزوار، قم وساوة، ولكن في عام 906 هجري, وبعد مجيء الصفويين للسلطة بدأت الطائفة الشيعية في إيران بالنشاط والحركة.
وقد تأسست أول دولة شيعية في التاريخ بعد أن أمسك شاه إسماعيل الصفوي (مؤسس الدولة الصفوية) بزمام الأمور في الدولة الصفوية, واتخذ تبريزعاصمةًً لحكومتها, وأعلن مذهب الشيعة الإمامية مذهباََ رسمياََ لدولته عام 907هـ ومن ذلك الوقت بدأت أوضاع أهل السنة في إيران بالتدهور ومارس عليهم كل أنواع الظلم.
منذ ذلك التاريخ وحتى اليوم لدى الشيعة في إيران السلطة الكاملة, وبيدهازمام الأمور في جميع نواحي الحياة السياسية منها والاقتصادية والاجتماعية وغيرها، وفي المقابل ليس لأهل السنة أية سلطة أو مشاركة حقيقية في صنع القرار وإدارة البلاد بل يمارس عليهم كل أنواع الظلم والتميز.
وتنقسم إيران من الناحية العرقية الى عدة أقليات، حيث يشكل الفرس 45% من مجموع السكان البالغ عددهم نحو 70 مليون نسمة حسب إحصاءات عام 2000م وهناك 25% أذريون، و8% جيلاكي ومازنداراني، و8% أكراد، و4% عرب، و3% لور، و3% بلوش، و3% تركمان، و1% “آخرون” (يهود وغيرهم).
وبسبب عدم وجود إحصائية دقيقة وعدم السماح لأية جهة أو منظمةبالقيام بإحصائية للأقليات المذهبية والقومية في إيران، فقد جعل ذلك من الصعب جداََ تحديد عددالذين ينتمون الى أهل السنة والجماعة.
لكن على الرغم من كل ذلك نستطيع أن نجزم بأنعددهم يقدر بأكثر من 18 مليون نسمة من إجمالي سكان إيران البالغ عددهم حوالي 70مليون, وهذا العدد يعادل نسبة أكثر من 25% من التعداد الكلي للسكان يشكل الشعب الكرديحوالي نصفهم, ويأتي الشعب البلوشي في المرتبة الثانية.
البلوش:
تاريخ البلوش يحفه بعض الغموض, ولكن هناك عدة آراء فمنها القائل: بأنهم ينتمون الى بني قحطان, والعديد من الجهلاء يحصر البلوش بقوميات أخرى ليس للبلوش أية علاقه بهم لا من قريب ولا من بعيد, وذلك لأطماع وأهواء الدعوات الشيعية, ويدور جدل كثير حول أصلالبلوش ما بين من يؤكد آريتهم ومن يصنفهم كساميين, وهناك فريق يجزم بنزوحهم أصلا من حلب, وآخر يزعم أنهم قدموا من بلاد ما بين النهرين وأن أصولهم بابلية.
وهناك فريق ثالث يستند على الأصل الهندو- أوروبي للغةالبلوشية للقول بأنهم نزحوا تدريجيًا إلى مواطنهم الحالية من مناطق حول بحر قزوين فيحدود عام 1000 من الميلاد, مستشهدًا بما ورد على لسان الفردوسي في مؤلفه المعروف باسم " كتاب الملوك", إلا أن مما لاشك فيه هو أن الإقليمين المعروفين اليوم باسمبلوشستان في باكستان وإيران لم يعرفا بهذا الاسم إلا بعد نزوح أقوام إليهما من الخارج, وتوطنهم فيهما من بعد صراعات ومواجهات مع السكان المحليين استمرت طويلا.
وتقول النظرية السائدة أن القبائل البلوشية هاجرت من منطقة قزوين إلى إقليمهم الحالي حوالي 2000 سنة قبل الميلاد, حيث ذكر الفردوسي عن كتائب من الجيش مكونة من جنود بلوش في عصر سيروس وقمبيس، ولكن سبب انتقال البلوش إلى إقليم مكران وكرمان لا يزال غامضًا.
أصل لفظ كلمة البلوش: يعتقد أنها محرفة عن كلمة باللغة الميدية وتعني :الصياح العالي, لكن بعض اللغويين رأى أن لفظ بلوش إنما هو نسبة للملك البابلي بليوس، إضافة إلى ذلك، اعتقد بعض اللغويين أن "بلوش" لفظ سنسكريتي وتعني المحاربون الشجعان، وقيل أن معنى لفظ البلوش هو "سكان الصحراء".
الموقع:
يتواجد أهل السنة في إيران في المناطق الحدوديةوفي مدن ومناطق وأقاليم متفرقة ومنفصلة عن بعضها البعض، وتقع محافظة سيستان وبلوشستان في جنوب شرقي إيران ويشكل الشعب البلوشي المسلم أكبر نسبة من سكانها, وهذه المنطقة تمتد من جنوب خراسانالى بحر عمان في الجنوب, ومن الشرق الى حدود باكستان.
العاصمة: زاهدان.
اللغة:هناك لهجات عديدة متفرعة من 6 لهجات رئيسية, يتكلم البلوش اللغة البلوشية واللتي تعتبر من اللغات الإيرانية.
هذا ويعتنق جميع البلوش الإسلام مع غالبية تتبع المدرسة الحنفية من المذاهب الإسلامية مع وجود أقلية شيعية, يقطن حوالي 60% من البلوش جمهورية باكستان الإسلامية و25% في إيران, ولهم تواجد في كل من أفغانستان وتركمانستان ومنطقة الخليج.
جملة القول أن البلوش جماعة مسلمة تسكن منطقة بلوشستان ـ سيستان المحاذية للحدودالإيرانية ـ الباكستانية في جنوب شرقي إيران، يشتكون إيران -التي لا تحمي حقوق المجموعات الإثنية المقيمةبها وتحتقر العرب- إلى الله أولاً, ثم إلى المجتمع الدولي بسبب الضغوط الممارسة عليهم, وانتهاكات حقوق الإنسان.
وكما هو معروف أن استيطان المجموعات التي هي ليست من أصول فارسية في المناطق المحاذية للحدود يؤدي الى عدم ارتياح لدى السلطة الإيرانية الشيعية المستبدة.
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
البلوش قضية بين التستر والصمت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منارة دشنا :: القسم الإسلامي :: إسلاميات-
انتقل الى: