منتدى منارة دشنا



 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رحل وأبكاني رحيله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق مصر
عضو جديد
عضو جديد


ذكر

العمر : 34
عدد الرسائل : 32
تاريخ التسجيل : 08/05/2009

مُساهمةموضوع: رحل وأبكاني رحيله   22/7/2009, 7:46 pm

تخيل معي أنت يامن تقرأ مقالي أنك في يوم من الايام قد أحببت شخصاً ما (....؟؟ ....!!) وفجأة أنقطعت عنك أخباره وغيب الزمان عنوانه وأمتد هذا الانقطاع عشرات السنين وفي يوم من الايام التقيت بشخص كنت أنت وهو ومن أحببت (المفقود) قد أجتمعتم في مجلس واحد في يوم من الايام تتسامرون بالحديث معا وأخذ يذكرك بحبيبك المفقود والايام التي قضيتوها معاً ... يا الله ما أجمل تلك الايام وما أحلى تلك الانوار المنبعثه من ذلك الوجه النير وما أحلى ذلك الثغر المبتسم وما أحلى تلك النظرات ... أيام لاتنسى ... ولحظات لاتفنى من المخيله وان كان قد أفناه الزمان ... ولكن قدر الله وحكمته لاتنفك عن أحد ....

[عذراً لان أفصح عن القصة الا بعد الردود؟؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منحة القاضي
مشرف سابق


انثى

العمر : 50
عدد الرسائل : 913
تاريخ التسجيل : 28/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: رحل وأبكاني رحيله   22/7/2009, 9:18 pm

والله فكرتى باصحابى فى المدينة الجامعية فى سوهاج وقنا
ونفسى نفس اشوفهم
ونتذكر الايام الجميلة صلاة الفجر والجمعة

والجلوس فى المصلى ندرس كتب ونتدرب على الالقاء
ومعارض الكتاب وحاجات جميلة جميلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.khairna.net/vb/
كبرياء امراة
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى

العمر : 37
عدد الرسائل : 108
تاريخ التسجيل : 09/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: رحل وأبكاني رحيله   23/7/2009, 1:11 am

اخدتني الكلمات واخدني السرد لابعد ما كنت اتصور
 
كلماتك دكرتني باصدقاء فقدتهم وسط زحمه الحياه

اتمنى يجي يوم ونتقابل ونحكي عملت فينا الايام

مشكوووووووور اخي لنسيم الحزن
في انتضار التتمه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://amal-hayati.ahlamontada.com
محمدالاميرأبوعبدالله
عضو فعال
عضو فعال


ذكر

العمر : 33
عدد الرسائل : 705
تاريخ التسجيل : 24/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: رحل وأبكاني رحيله   23/7/2009, 2:18 am

أخي الغالي عاشق مصر
أشعلت قلوبنا بآهات الذكريات
ومثلما قلت قدر الله وحكمته لا تنفك عن أحد
تقبل تقديري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نصرالدين عبدالفتاح محمد
كبير مشرفين


ذكر

عدد الرسائل : 845
تاريخ التسجيل : 01/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: رحل وأبكاني رحيله   23/7/2009, 4:31 am

الذكريــات حــــلم جميل نراه طالما حيينا
ورحيل من احببنا واقع مؤلم نراه رغم انفنا
حياك الله اخى عاشق مصر
تقبل مرورى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق مصر
عضو جديد
عضو جديد


ذكر

العمر : 34
عدد الرسائل : 32
تاريخ التسجيل : 08/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: رحل وأبكاني رحيله   23/7/2009, 10:11 pm

تتمت القصه

[size=18][b]لا يوجد أحد في هذه الدنيا لم يفقد له محبوب ولكن فقد أناس عن أناس يختلف

وأما قصتي فسا أبحر بكم وسوف أرجع بكم الى الخلف الى تلك الوجوه النيره الى الجيل الاول جيل الصحابه رضوان الله عليهم جميعا وبالتحديد بعد يوم من وفاة النبي صلى الله عليه وسلم ارتقى بلال بن رباح كيما يؤذن فلما وصل إلى قوله أشهد أن محمداًرسول الله خنقته العبرة واحتبس صوته فارتجت المدينة من البكاء فظل ثلاثة أيام يحاول أن يؤذن كلما وصل اشهد ان محمدا رسول الله بكى، فذهب إلى أبو بكر وطلب منه أن يعفيه من الآذان، فقال له أبو بكر: بل أريد بقاؤك، فقال له بلال: إن كنت اعتقتني لنفسك فاحبسني وإن كنت اعتقتني لله فذرني لمن اعتقتني له، فقال أبو بكر: والله ما اشتريتك إلا لله ولا اعتقتك إلا لله ، إذهب حيث شئت، فقال بلال: وأني لا أؤذن لأحد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فخرج بلال رضي الله عنه من المدينه للجهاد في الشام ولم يرجع الى المدينه بعد وفاة النبي وفي عهد عمر بن الخطاب فتحت القدس وكان بلال مع من فتحوا القدس ، وجاءعمر ليستلم مفاتيح القدس واجتمعت الجيوش الإسلامية المنتصرة كلها في القدس على هضبةالجولان و كان بلال بن رباح الصحابى الجليل و مؤذن رسول الله (صلى الله عليه و سلم) حاضراً استلام القدس
و كان قد عزم على ألا يؤذن لأحد بعد رسول الله (صلى الله عليه و سلم)

و فى يوم سفر عمر بن الخطاب عائدا إلى المدينة نودى فى الناس للصلاة

قال عمر لبلال : يا بلال ألا تؤذن لنا رحمك الله ؟

قال بلال : يا أمير المؤمنين , و الله ما أردت أن أؤذن لأحد بعد رسول الله (صلى الله عليه و سلم) , و لكن سأطيعك إذا أمرتنى فى هذه الصلاة وحدها

فلما أذن بلال , بصوته العميق الخاشع النفاذ إلى مجامع القلوب , حتى تبينه آلاف المسلمين المجتمعين للصلاة
,
فتذكروا نبيهم صلى الله عليه و سلم , و أيامهم معه
,
فهطلت الدموع من عيونهم لجلال الذكرى , وقبل أن يموت بلال بأشهر قليلة رأي النبي في المنام يقول له ما هذه الجفوة يا بلال أما أن لك أنتزورنا فسار مسرعاً إلى المدينة فأقبل على الحسن والحسين فجعل يقبلهما وضمهما، فقالا له: نشتهي أن تؤذن في المسجد، فلما قال الله أكبر ارتجت المدينة كأنها تذكرت شيئاً، فلما قال اشهد أن لا إله إلا الله زادت رجفتها فلما قال أشهد أن محمد رسول الله فما رؤي يوم بعد موت النبي -بأبي وامي- صلى الله عليه وسلم أهل المدينة أشد بكاء من ذلك اليوم.

أخواني هذه هي المشاعر الجميله وهذا هو الحب الذي ينفع صاحبه يوم القيامه ......




....... عذرا على الاطاله فما كتبتها الا لحاجه في نفسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمدالاميرأبوعبدالله
عضو فعال
عضو فعال


ذكر

العمر : 33
عدد الرسائل : 705
تاريخ التسجيل : 24/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: رحل وأبكاني رحيله   1/8/2009, 9:04 am



قصيدة الإمام ابي حنيفة النعمان في مدح
سينا رسول الله صلى الله عليه وسلم
يا سيد السادات جئتك قاصدا *** أرجو رضاك و أحتمي بحماك

والله يا خير الخلائق إن لي *** قلبا مشوقا لا يروم سواك

و بحق جاهك إنني بك مغرم *** و الله يعلم أنني أهواك

أنت الذي لولاك ما خلق امرؤ *** كلا و لا خلق الورى لولاك

أنت الذي من نور البدر اكتسى *** و الشمس مشرقة بنور بهاك

أنت الذي لما رفعت إلى السما *** بك قد سمت و تزينت لسراك

أنت الذي نادك ربك مرحبا *** و لقد دعاك لقربه و حباك

أنت الذي فبنا سألت شفاعة *** ناداك ربك لم تكن لسواك

أنت الذي لما توسل آدم *** من زلة بك فاز و هو أباك

و بك الخليل دعا فعادت ناره *** بردا و قد خمدت بنور سناك

وبك المسيح أتى بشيرا مخبرا *** بصفات حسنك مادحا لعلاك

و كذاك موسى لم يزل متوسلا *** بك في القيامة محتم بحماك

والأنبياء و كل خلق في الورى *** و الرسل والأملاك تحت لواك

لك معجزات أعجزت الورى **** و فضائل جلت فليس تحاك

نطق الذراع بسمه لك معلنا **** و الضب قد لباك حين أتاك

والذئب جاءك و الغزالة قد أتت **** بك تستجير و تحتمي بحماك

وكذا الوحوش أتت إليك و سلمت **** وشكا البعير إليك حين رآك

و دعوت أشجار أتتك مطيعة *** و سعت إليك مجيبة لنداك

و الماء فاض براحتيك و سبحت *** صم الحصى بالفضل في يمناك

و عليك ظللت الغمامة في الورى *** و الجذع حن إلى كريم لقاك

و كذاك لا أثر لمشيك في الثرى **** و الصخر قد غاصت به قدماك

و شفيت ذا العاهات من أمراضه **** وملأت كل الأرض من جدواك

ورددت عين قتادة بعد العمى **** وأبن الحصين شفيته بشفاك

و على من رمد به داويته **** في خيبر فشفى بطيب لماك

و مسست شاة لأم معبد بعدما **** نشفت فدرت من شفا رقياك

في يوم بدر قد أتتك ملائك **** من عند ربك قاتلت أعداك

و الفتح جاءك بعد فتحك مكة *** و النصر في الأحزاب قد وافاك

هود و يونس من بهاك تجملا **** و جمال يوسف من ضياء سناك

قد فقت يا طه جميع الأنبياء **** طرا فسبحان الذي أسراك

و الله يا ياسين مثلك لم يكن **** في العالمين وحق نباك

عن وصفك الشعراء عجزوا **** و كلوا عن صفات علاك

بك لي فؤاد مغرم يا سيدي **** و حشاشة محشوة بهواك

فإذا سكت ففيك صمتي كله **** و إذا نطقت فمادحا علياك

و إذا سمعت فعنك قولا طيبا **** و إذا نظرت فما أرى إلاك

أنا طامع بالجود منك و لم يكن **** لمثلي في الأنام سواك

فلأنت أكرم شافع و مشفع **** ومن التجى بحماك نال رضاك

فاجعل قراى شفاعة لي في غد **** فعسى أرى في الحشر تحت لواك

صلى عليك الله يا علم الهدى **** ما حن مشتاق إلى لقياك

وعلى صحابتك الكرام جميعهم **** والتابعين وكل من والك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمدالاميرأبوعبدالله
عضو فعال
عضو فعال


ذكر

العمر : 33
عدد الرسائل : 705
تاريخ التسجيل : 24/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: رحل وأبكاني رحيله   1/8/2009, 7:07 pm



قصيدة كتبها الدكتور / سعد عطية الغامدى
حصرياً كتبت فى جدة يوم 5/8/1430هـ

سيدنا أعتق سيدنا
كما قال سيدنا عمر بن الخطاب رضى الله عنه و أرضاه
هو سيدنا بلال بن رباح رضى الله عنه و أرضاه
أشتراه سيدنا أبا بكر الصديق رضى الله عنه و أرضاه
و أعتقه لوجه الله سبحانه و تعالى

نشأ بلال " رضي الله عنه " مملوكاً لأيتام
كان الوصي عليهم " أمية بن خلف "
أحد رؤوس الكفر
وأسلم بلال بين الأوائل فناله من العذاب
فوق ما يحتمله إنسان ..
حتى اشتراه أبو بكر فأعتقه ..
وبقي في حياته شديد الحب لرسول الله ..
وحين جاءته الوفاة كان يردد مستبشراً :
غداً نلقى الأحبة .. محمداً وصحبه
إنه الإسلام العظيم الذي يجعل
من ينتمي إليه بمشاعره وقدراته
عظيماً .. ذا شأن


..
مكة تتألق في يوم الفتح الأكبر
يغمرها بالنور الفرح الأكبر
فالتوحيد هنا
ورسول الله هنا
والتاريخ يصاغ هنا
وقريش ذاهلة
مذ خفقت رايات قبائل تعبر .. (1)
تحت لواء الإسلام
مهللة طائعة
يصطف أمام رسول الله العسكر
والطاغوت اليوم هو الأصغر
اليوم أحلت مكة .. لمحمد
لكن .. في ساعة حل
أسمى من كل الساعات
وأطهر
ما أعظم نصر الله
وقد جاء فأبهر
والناس تنادوا أفواجا
يأوون إلى دين الله الواحد أحرارا
مذ هزم الطغيان وأدبر
والهمس حبيس صدور
تخشى أن يكشف عنها همس أغبر
فيمزقها .. أو يوشك ..
ويمزق ما فيها من رجس مضمر ..
وإلى الكعبة ..
يدخل خلف رسول الله
عثمان : سادن بيت الله
وأسامة : حب رسول الله ..
وبلال : معلن توحيد الله
ورسول الله ينادي :
ارق بلال ظهر الكعبة
وارفع صوتك بأذان
يسمعه هذا المحشر
بل تسمعه الدنيا .. كي تتبصر
فهنا أذن إبراهيم في الناس
وكبر
واليوم بلال هذا الأسمر
يعلن من فوق الكعبة
أن الخالق أكبر
هذا شرف أعظم مما يحمله
كسرى في الإيوان
وقيصر
بطحاء قريش خاشعة
تصغي لجلال الصوت العذب
وتتذكر
أترى هذا من قام أمية ذاك المتجبر
يسقيه عذابات الويل فيصبر؟
تسعفه : أحد أحد
أحد أحد
يلهب ظهرَ بلال سوطُ المنكر
فينادي : أحد أحد
يوشك صدر بلال تحت الصخرة
أن يتكسّر
فتخفف عنه : أحد أحد
ويهب أبو بكر
يختار بلالا في الله أخا
ورؤوس قريش تتفجر
ما أغرب هذا المنظر !!
اليوم بلال عاد لكي يعلن من فوق الكعبة :
أحد أحد
الله تعالى أكبر
وهناك بطيبة يعلن في الناس
" الفاروقُ " ويجهر :
" سيدُنا أعتق سيدَنا "
ويسامرهُ في الشام على أجنحة الذكرى
يتمنى لو يصدح بأذان يحي أياماً من زمن أخضر ..
ويحرك في الأنفس شوقا للعمر الأنضر
للوحي نديا لا يتأخر
لأذان في كنف رسول الله الأزهر
لصلاة خلف رسول الله
تضمّخ بالمسك وبالعنبر
وبلال أقرب لجلال بهاء المنبر
ويؤذن في الناس بلال :
لكن تخنقه العبرة
بل
تخنق سيد سادات بني عبقر (2)
وتذوب مشاعر من حب
هو سر الحب
وسحر الجوهر
عفوا .. سيدنا
فأنا مثلك مشتاق
للهادي
للرحمة
لنبي :
أعطاه الله الكوثر
لكن .. هو لم يسمع طرق نعالي مثلك في الجنة
كي أستبشر ..
سأظل أؤمل ..
في رحمة مولاي ..
وأعمل ..
والكل ميسر ..
وأرى ..
فيك جمال الإسلام ..
وأمضي مثلك خلف رسول الله ..
أسبح باسم الله ..
وأستغفر
_______________
( 1 ) إشارة إلى عبور القبائل أمام أبى سفيان في مضيق وهي تدخل مكة تحت راياتها

والعباس رضي الله عنه يعطيه أسماءها ليعرف قوة المسلمين.
( 2 ) في إشارة إلى وصف الرسول عليه الصلاة والسلام لعمر رضي الله عنه " فلم أر
عبقرياً يفري فريه "
رضى الله عنكم و أرضاكم يا سادتى يا أصحاب سيدى
عبدالله و رسوله و قرة عينى
محمد بن عبدالله بن عبدالمطلب بن هاشم
صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم
أفضل الصلاة و أزكى التسليم



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: رحل وأبكاني رحيله   1/8/2009, 8:28 pm

جميل يا ابو عبدالله والله

وأرى ..
فيك جمال الإسلام ..

وأمضي مثلك خلف رسول الله ..
أسبح باسم الله ..
وأستغفر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: رحل وأبكاني رحيله   1/8/2009, 8:43 pm

وحتى لا انسى كاتب القصه اخى الفاضل /عاشق مصر
اقول لك جزاك الله كل خير ايها المبدع عشت وعاش قلمك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رحل وأبكاني رحيله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منارة دشنا :: القسم الإسلامي :: إسلاميات-
انتقل الى: