منتدى منارة دشنا



 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الداعية الاسلامى ذو السنوات الست مسلم سعيد اللهم اعطنا ولدا مثله قولوا امين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المهندس ايمن حسين مرعى
عضو فعال
عضو فعال


ذكر

العمر : 49
عدد الرسائل : 1969
تاريخ التسجيل : 22/11/2008

مُساهمةموضوع: الداعية الاسلامى ذو السنوات الست مسلم سعيد اللهم اعطنا ولدا مثله قولوا امين   16/8/2009, 4:18 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الطفل المعجزة [مسلم سعيد أحمد ] يثير قضية رعاية الموهوبين من جديد

التقيت به في مركز العزيز بالله للدعوة الإسلامية بالقاهرة , وما إن رفعه والدة على المنضدة حتى بدأ يخطب في الحاضرين بطلاقة وثبات أثارت دهشة الجميع , فخطيبنا المفوه لم يتجاوز الخمس سنوات , لكن الجرأة في الإلقاء وبراعة الحديث جعلت منه حديث الناس , وفرضت الكثير من التساؤلات حول قضية اكتشاف الموهوبين ورعايتهم التي طالما لم نحيطها بالرعاية المطلوبة وعلى المستوى اللائق بها
. تثير القضية في حوارها مع والد لطفل الموهبة [مسلم] الأستاذ سعيد أحمد والدكتور محمد عبد السلام أمين عام مركز العزيز بالله للدعوة الإسلامية بالقاهرة والذي يولي موهبة الطفل [مسلم] رعاية خاصة ومتميزة
بداية كان الحديث مع والد الطفل [مسلم]
· . : متى لاحظتم موهبة ابنكم [مسلم] ؟
[مسلم] طفل طبيعي كباقي الأطفال لكنه رزق أمه وجهد أبيه , رزق أمه لأن والدته اتقت الله تعالى في حياتنا الزوجية , ورزق أبيه لأنني جاهدت جهادا كبيرا حتى وصل إلى هذا المستوى , فقد كانت أمنيتي قبل زواجي بثلاث سنوات بعدما سمعت مشايخنا الأفاضل يتحدثون عن فقه تربية الطفل المسلم وكيف يمكن للوالد أن يوقف أولادة للدعوة في سبيل الله ويخرج عالما للأمة تنتفع به , فنويت من يومها إن رزقني الله بالأولاد أن أبذل قصار جهدي لكي أخرج منهم ـ بتوفيق الله تعالى ـ من ينفع دينه وأمته
وموهبة الخطابة عند [مسلم] لاحظتها منذ كان عمره ثلاث سنوات , فبدأت معه في تنمية هذه الموهبة , و[مسلم] لا يخطب الجمعة كما ادعى البعض , لكن الواقع أنه يصعد المنبر عقب صلاة الجمعة وبعد انتهاء إمام المسجد من الصلاة بالناس ليقلد الخطيب بخطبة أعدها أنا له ونقضي الساعات والساعات في حفظها , فموهبة [مسلم] موهبة خطابة فقط دون خلفية علمية بالطبع والتي لا يسمح بها صغر سنة
وسألنا الدكتور محمد عبد السلام رئيس لجنة الدعوة بمركز العزيز بالله بالقاهرة
· . : كيف تعرفتم على الطفل [مسلم] ؟
كانت بداية التعارف في هذا المركز المبارك وكنا يوم جمعة وكنت أنا الخطيب في هذا اليوم , وبعد صلاة العصر فوجئ رواد المسجد بطفل يصعد المنبر , وبدأ يخطب وفي البداية لم يلتفت إليه أحد حيث ظنوا أنه مجرد طفل يلهو ويلعب , حتى إذا ارتفعت نبرات صوته واسترسل في الحديث فتنبين للحاضرين أنه خطيب مفوه يجيد الخطابة بثبات وجرأة , ومنذ ذلك الوقت بدأت موهبة [مسلم] في الظهور وبدأت رسالة المركز معه في تبني موهبته
ولقد كان هناك ترتيبا لعقد المؤتمر العام السنوي بالمركز قبل رمضان وكان موضوع المؤتمر الدعوة إلى الله تعالى في إطار قوله عز وجل ( ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة ) فرأيت أنها فرصة طيبة لتقديم [مسلم] لجموع الحاضرين وبالفعل أعلنت في بداية المؤتمر عن مفاجأة وقدمته للناس


عدل سابقا من قبل المهندس ايمن حسين مرعى في 16/8/2009, 10:02 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المهندس ايمن حسين مرعى
عضو فعال
عضو فعال


ذكر

العمر : 49
عدد الرسائل : 1969
تاريخ التسجيل : 22/11/2008

مُساهمةموضوع: مسلم سعيد 2   16/8/2009, 4:28 am

: من خلال معايشتكم للطفل [مسلم] ومن منطلق طفولته البريئة هل تذكرون أحد المواقف الطريفة التي حدثت معه ؟
في نفس المؤتمر السالف الذكر وأثناء تقديمي لأحد علمائنا لإلقاء محاضرته وفق البرنامج الموضوع جاءتني ورقة مكتوب فيها أن الطفل [مسلم] ينام , فقلت في نفسي : سبحان الله الطفل طفل والكبير كبير والرب رب , فكان لابد أن نقدم [مسلم] في البرنامج قبل أن ينام خشية أن لا نرى منه ما نريد أن نراه , وأمام حشد كبير من الحضور أصر الطفل أن يقف ورفض الجلوس وألقى خطبة بثقة تامة بهرت الجميع
· . : البعض شكك في موهبة [مسلم] واعتبرها ظاهرة لا تحتاج هذا الاهتمام ؟ فما رأي فضيلتكم في مثل هذه الشكوك
من اعترض على موضوع [مسلم] أصاب جزء من الحقيقة , فإن كنا لا ننكر أبدا أن الطفل لديه موهبة من البناء الشخصي المتميز مع صغر عمره , لكن من أخطر ما أصاب الأمة من الآفات هي تضخيم الأمور عن حجمها الطبيعي حتى تصير فتنة عن كونها نعمة , فالبعض ادعى أن له خلفية علمية راسخة أو أنه يحفظ القرآن كاملا وغيرها من الأمور التي كانت مطعن للكثيرين وهم محقين في ذلك , فالواجب نحو هذه الموهبة أن توضع في حجمها الصحيح بلا إفراط ولا تفريط , وتنشأ وتربي وتمون وتمول بما يضمن نموها وازدهارها
· . : ما أهمية رعاية الموهوبين باعتبارهم أغلى الثروات البشرية للأمم ؟

يعد الطفل الموهوب ثروةً وطنيةً ، وكنزاً لأمته وعاملاً من عوامل نهضة مجتمعه في مجالات الحياة العلمية والمهنية والفنية ، ومن ثمّ فإنّ استغلال قدراته استغلالاً تربوياً يعد ضرورةً حتميةً , فالموهوبون والمتميزون في أغلب المجتمعات هم الذين تقوم على كواهلهم نهضتها ، فهم عقولها المدبرة ، وقلوبها الواعية ، وواضعو الأهداف وراسمو خطط تحقيق تلك الأهداف , على أنّ الملاحظ اليوم بشكل ظاهر ، تسابق المجتمعات وسعي الأمم والبلدان في الكشف عن هؤلاء المتفوقين والموهوبين والمبدعين ورعايتهم ، فلقد أدركت تلك الدول أنّ قدراتها إنّما تعلو بموهوبيها ومبدعيها ، وأنّها تتقدم على غيرها من الدول بعقول علمائها ومفكريها ومخترعيها ، وهذه مسلّمة بديهية لا تحتاج إلى تأكيد ، فالثروة البشرية أفضل نفعاً وأعم فائدة ، وأكثر عائداً من جميع الثروات المادية الأخرى إذا ما ارتقى إعدادها ، وأحسن استغلالها , من أجل ذلك كله كان لزاماً على الأمة الحفاظ على هذه الثروة العظيمة وعدم تبديدها بالإهمال وانعدام الرعاية ، فهؤلاء الموهوبون هم الذين يملكون مفتاح التغيير إلى الأفضل والأرقى في سبيل نهضة الأمة الدينية والدنيوية , والاهتمام بالمتفوقين والموهوبين لا يقتصر على توفير البرامج التربوية والتعليمية التي تهتم بتنمية قدراتهم العقلية والذهنية ، ولا يقتصر في سن القوانين والأنظمة والتشريعات التي تنظم حياتهم وتسهل التعامل معهم ، بل إنه يتعدى ذلك إلى رعايتهم نفسياً وجسمياً واجتماعياً ووضع البرامج الإرشادية والتوجيهية التي تضمن لهم نمواً نفسياً وجسمياً واجتماعياً متكاملاً يحقق الشخصية السوية المتكاملة في جميع جوانبها
· . : ما هي طموحاتكم وخطتكم المقبلة تجاه موهبة مسلم ؟
نحن نرى في [مسلم] مشروع عالم كبير يقدم للأمة , ولذلك أخذنا كل ما هو متاح لنا من سبل لرعاية هذه الموهبة , فتم نقل الأسرة بكاملها لسكن جديد بجوار المركز ليكون الطفل في تواصل دائم مع بيئة نافعة ترعاه من كل الجوانب , وبداية سيكون التركيز على استغلال موهبة مسلم في الحفظ لحفظ كتاب الله تعالى باعتباره الأساس لأي عملية تربوية وتعليمية , هذا فضلا عن مشاركة مجموعة من المتخصصين في كافة النواحي التربوية والنفسية والعلمية في رعاية هذا البرعم الصغير والأمل في الله كبير أن ينفع به ويجعل عملنا خالصا لوجه

أجرى الحوار
د/ خالد سعد النجار
ايمن خليصى الدوحة قطر فجر 26شعبان 1430هجرية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الداعية الاسلامى ذو السنوات الست مسلم سعيد اللهم اعطنا ولدا مثله قولوا امين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منارة دشنا :: القسم الإسلامي :: إسلاميات-
انتقل الى: