منتدى منارة دشنا



 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 روح الصحــابة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قصص الدرب
عضو جديد
عضو جديد


ذكر

العمر : 41
عدد الرسائل : 37
تاريخ التسجيل : 18/05/2010

مُساهمةموضوع: روح الصحــابة   21/5/2010, 11:03 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سلســلة من الرجال الذين وقفوا مع الحق ونصروه
خير القرون قرني
ثم
الذين يلونهم
ثم
الذين يلونهم

نستبق الزمن رجوعاً لكي لانفقد الخيرية التي بدأت تنحسر مع الأسف في وجود أرواح شحذ الهمم لديها لا يقارن بالكسل الذي أحتواها


نبكي على عهدهم الزاهر وكأن قصص الدرب لا يدري ما أحدث العرب والمسلمون بعدهم
سلمانيات تعزعلى الجميع
كم من صديق تمنيته كسلمان الفارسي رضى الله عنه
لماح وحذق
العبادة والتقوى وإلجام النفس بالصيام مظهر عام في عهد المصطفى
ولكنها لا تنقص أهل الحقوق حقهم
هذا ما دفع سلمان الى إجبار أخيه على الإفطار وهو صائم
وعلى النوم وهو قائم
زار سلمان أبا الدرداء فرأى أم الدرداء مبتذلة (في هيئة رثة) فقال لها: ما شأنك؟ فقالت: إن أخاك أبا الدرداء ليست له حاجة في الدنيا، قال: فلما جاء أبا الدرداء قرب طعامًا، فقال: كل فإني صائم، قال: ما أنا بآكل حتى تأكل قال: فأكل، فلما كان الليل ذهب أبو الدرداء ليقوم فقال له سلمان نم فنام، فلما كان من آخر الليل قال له سلمان: قم الآن، فقاما فصليا، فقال إن لنفسك عليك حقًّا ولربك عليك حقًّا وإن لضيفك عليك حقًّا وإن لأهلك عليك حقًّا فأعط كل ذي حق حقه، فأتيا النبي فذكرا ذلك له فقال صدق سلمان. انفرد بإخراجه البخاري

سلمان الخير يتعاهد إعطاء كل ذي حق حقه

فعن أبي قلابة أن رجلا دخل على سلمان وهو يعجن فقال: ما هذا؟ قال: بعثنا الخادم في عمل فكرهنا أن نجمع عليه عملين، ثم قال: فلان يقرئك السلام قال: متى قدمت، قال: منذ كذا وكذا فقال أما إنك لو لم تؤدها كانت أمانة لم تؤدها. رواه أحمد.
سلمان الثقة والعز


أبي الإسلام لا أب لي سواه *** إذا افتخروا بقيس أو تميم

و قصة البيت هذا مؤثرة جداً، وتدل على قوة ايمان الصحابي لما اجتمع مع نفر من العرب فسألوه عن نسبه، حيث يقول هذا: أنا قرشي، وذاك يقول: أنا قيسي، وذاك يقول: أنا تميمي، فقال:
أبي الإسلام لا أب لي سواه *** إذا افتخروا بقيس أو تميم

رجل المواقف سلمان
هو الذي أشار على النبي محمد في غزوة الخندق أن يحفروا حول المدينة خندقا يحميهم من قريش، وذلك لما له من خبرة ومعرفة بفنون الحرب والقتال لدى الفرس
مما تقدم ندرك :
أن كثيراً منا يوفق في معرفة الحل والإجابة والطريق الأمثل
ويقرأ ما بين السطور ويستنبط الهدف والمكيدة
ولكنه لا يبادر الى الإفصاح أو إخبار ذوي الرأي والمشورة
وأهل الحل والربط و الإختصاص

ومع هذا كله ففي الإصابة "كان سلمان إذا خرج عطاؤه تصدق به وينسج الخوص ويأكل من كسب يده‏"


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قصص الدرب
عضو جديد
عضو جديد


ذكر

العمر : 41
عدد الرسائل : 37
تاريخ التسجيل : 18/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: روح الصحــابة   21/5/2010, 4:57 pm

روح ابي هريرة

روح العالم الحافظ والمجاهد الصابر ناصر عثمان وعلي والحسن والحسين

تلك الروح التي آلت على نفسها ليلاً ونهاراً سراًوجهاراً

حباً ووقاراً خدمة والدته ومن منا لايحب أمه

أخي العزيز فتش عن حب أمك في قلبك

لقد أشفق رضى الله عنه عليها لما كانت

مشركة فاستنجد بالله أن يهديها ومن غير الله يهدي

وقد حدّث رسول الإنسانية عن رغبته في أن تسلم والدته لكي يكون لها يد الصحبة والخلد في الجنان

قال ابو هريرة" كنت أدعو أمي إلى الإسلام وهي مشركة. فدعوتها يوما فأسمعتني في رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أكره.

فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أبكي. قلت: يا رسول الله! إني كنت أدعو أمي إلى الإسلام فتأبى علي.

فدعوتها اليوم فأسمعتني فيك ما أكره. فادع الله أن يهدي أم أبي هريرة. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " اللهم ! اهد أم أبي هريرة "

فخرجت مستبشرا بدعوة نبي الله صلى الله عليه وسلم. فلما جئت فصرت إلى الباب. فإذا هو مجاف. فسمعت أمي خشف قدمي.

فقالت: مكانك ! يا أبا هريرة ! وسمعت خضخضة الماء. قال فاغتسلت ولبست درعها وعجلت عن خمارها.

ففتحت الباب. ثم قالت: يا أبا هريرة ! أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.

قال فرجعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأتيته وأنا أبكي من الفرح.

قال قلت: يا رسول الله ! أبشر قد استجاب الله دعوتك وهدى أم أبي هريرة. فحمد الله وأثنى عليه وقال خيرا.

قال قلت: يا رسول الله ! ادع الله أن يحببني أنا وأمي إلى عباده المؤمنين، ويحببهم إلينا.

قال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " اللهم ! حبب عبيدك هذا - يعني أبا هريرة - وأمه إلى عبادك المؤمنين. وحبب إليهم المؤمنين "

ويجدر أن تعلم وبلا مراء أن السنة النبوية التي كتبها التابعين وتابع التابعين

كانت مجالس أبي هريرة وتلاميذه تأخذ المرتبة العالية فهو أكثر المحدثين من
الصحابة وهو أستاذ مربي فاضل فقد روى عنه

أنه جاءه طلاب كثر حتى ملؤا الدار وكان ممداً لقدميه فقبضهما ثم قال:

دخلنا على رسول الله حتى ملأنا البيت وهو مضطجع لجنبه، فلما رآنا قبض رجليه ثم قال:

(إنه سيأتيكم أقوام من بعدي يطلبون العلم، فرحبوا بهم وحيُّوهم وعلموهم) [ابن ماجه].


وفي الختام هل نجد مثل هذه الروح بيننا ؟

وكان أبو هريرة -رضي الله عنه- ناصحًا للناس؛ يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر، وبينما كان يمر بسوق المدينة

رأى الناس قد اشتغلوا بالدنيا، فوقف في وسط السوق وقال: يا أهل السوق: إن ميراث رسول الله يقسم وأنتم هنا،

ألا تذهبون فتأخذوا نصيبكم منه! فقالوا: وأين هو؟ قال: في المسجد.

فأسرع الناس إلى المسجد ثم رجعوا إلى أبي هريرة فقال لهم: ما لكم رجعتم؟! قالوا: يا أبا هريرة، قد ذهبنا إلى المسجد، فدخلنا فيه فلم نر فيه شيئًا يقسم!

فقال: وماذا رأيتم؟ قالوا: رأينا قومًا يصلون، وقومًا يقرءون القرآن، وقومًا يذكرون الحلال والحرام،

فقال لهم أبو هريرة: فذاك ميراث محمد .


أستثمر واقعه خير استثمار

فهو لم يكن من زراع المدينة ولا من تجارها فحرص على مجالسة خير المرسلين وعلم الكون كله سيرة وخبر محمد صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قصص الدرب
عضو جديد
عضو جديد


ذكر

العمر : 41
عدد الرسائل : 37
تاريخ التسجيل : 18/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: روح الصحــابة   22/5/2010, 11:28 am

روح خالدبن الوليد كأسمه خالدة في أرض العرب

أتعلم ؟

كل أرض العرب تعلم من هو خالد ( بلاد اليمامة - بلاد الشام - بلاد الرافدين )فلا تكن أقل إدراكاً منها.


لقد علمتم مقالته :

(لقد شهدت مئة زحف أو زهاها، وما في بدني موضع شبر، إلا وفيه ضربة بسيف أو رمية بسهم أو طعنة برمح وها أنا ذا أموت على فراشي حتف أنفي، فلا نامت أعين الجبناء)

ليس السيف بغريب عن معصمه ويمينه !

ليس الخيل بكارهٍ فوارسها

ليس درع الكفار بسالم من ضربته

روح الفارس النبيل الحاسم الكريم

نبكي قيادة كقيادته رضى الله عنه

في السلم وفي ساحة الوغى

لقد تعلم الفروسية منذ صغره مبدياً فيها براعة مميزة

فقد كان أحد الاثنين الذين يقاتلان بسيفين في آن واحد

خالد بن الوليد والزبير بن العوام

وكان ماهراً في الفروسية لدرجة أنه كان يقودالفرس برجليه، جعلته فروسيته أحد قادة فرسان قريش

عرف الحق ومال معه ولم يمنعه موت أبيه مشركاً و لا قتل جل
الصحابة يوم أحد من أن يرجع الى الحق

ويعلن إسلامه بين ظهراني الأوس والخزرج والمهاجرين

فلا موت أبيه رده عن الحق ولا خوفه من تقتيله بالمسلمين وتثخين الجراح بهم رده عن الحق ( كان حكيماً )

نعم صحبته الطيبة وخدماته الجليلة

أحبتي أتعلمون ان نبينا صلى الله عليه وسلم عده فلذة كبد مكة ؟!!

لقد سر النبي به وبقدومه مسلماً . أفلا تسرون أنتم به !!!

إن هذه الروح الطاهرة المقاتلة في سبيل الله والخارجة في أصقاع الارض لرفع راية الإسلام وكلمة الله لهي جديرة بالوقوف عند قصتها شهوراً

أرفق لكم حديث إسلامه ولاحظوا أثر الصداقة كيف كان لها أثر في كشف الأسرار والمكنون لبعضهم رغم خطورة ما أقدموا عليه :

يقول خالد عن رحلته من مكة إلى المدينة: (وددت لو أجد من أصاحب، فلقيت عثمان بن طلحة فذكرت له الذي أريد فأسرع الإجابة،

وخرجنا جميعا فأدلجنا سرا، فلما كنا بالسهل إذا عمرو بن العاص، فقال: (مرحبا بالقوم)... قلنا: (وبك)... قال: (أين مسيركم يا مجانين)...

فأخبرناه، وأخبرنا أيضا أنه يريد النبي ليسلم، فاصطحبنا حتى قدمنا المدينة أول يوم من صفر سنة ثمان).

فلما رآهم رسول الله -- قال لأصحابه: (رمتكم مكة بأفلاذ كبدها)...

يقول خالد: (ولما اطلعت على رسول الله -- سلمت عليه بالنبوة فرد على السلام بوجه طلق، فأسلمت وشهدت شهادة الحق،

وحينها قال الرسول --: (الحمد لله الذي هداك قد كنت أرى لك عقلا لا يسلمك الا إلى الخير).

هو قائد ساعة في معركة مؤتة أنقذ جيش المسلمين من الفناء!!

يقول خالد: (قد انقطع في يدي يومَ مؤتة تسعة أسياف، فما بقي في يدي إلا صفيحة يمانية نوع من السيوف تكون عريضة النصل).

وقائد من قادةجيوش قتال المرتدين وقاهر الروم والفرس

سنزيد في المقال قصة عن الداعية الى الله في أرض المعركة (مع الروم )


المعركة مع جيوش الروم خرج جرجة أحد القادة الروم لمبارزة خالد وعندما خرج خالد لمبارزته سأله القائد الرومي قائلا: هل أنزل الله على نبيكم سيفاً من السماء فأعطاكه فلا تسله على قوم إلا هزمتهم

قال خالد : لا

قال جرجة: فيم سميت سيف الله ؟

قال خالد : إن الله عز وجل بعث فينا نبيه محمد عليه الصلاة والسلام فنفرنا عنه ونأينا عنه جميعاً ثم إن بعضنا صدقه وتابعه وبعضنا باعده وكذبه فكنت فيمن كذبه وباعده وقاتله ثم إن الله أخذ بقلوبنا ونواصينا فهدانا به فتبعناه.

فقال عليه السلام أنت سيف من سيوف الله سله على المشركين ودعا لي بالنصر فسميت سيف الله بذلك، فأنا من أشد المسلمين على المشركين.

قال جرجة: صدقتني فأخبرني إلام تدعوني .

قال خالد : إلى شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله والإقرار بما جاء به من عند الله.

قال جرجة : فما منزلة الذي يدخل فيكم ويجيبكم إلى هذا الأمر اليوم.

قال خالد : منزلتنا واحدة فما افترض الله علينا شريفنا ووضيعنا وأولنا وأخرنا،

فأنقلب جرجة إلى صف خالد وقال له : علمني الإسلام وأخذه خالد إلي خيمته وأتاه بماء ليتطهر ثم لقنه الشهادتين وخرجا معاً يقاتلان الروم .



أخلاق الفرسان توضيح المقصد من الحرب وليس النصر



أتعلمون أن عمـــر بن الخطاب حرصاً منه على العقيدة وأن النصر بيد الله عزله عن قيادة الجيش وليس كما قال المغرضون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قصص الدرب
عضو جديد
عضو جديد


ذكر

العمر : 41
عدد الرسائل : 37
تاريخ التسجيل : 18/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: روح الصحــابة   22/5/2010, 10:57 pm

روح عبدالله بن عمـــر رضى الله عنه

" كان كلما استيقظ من الليل صلى "

عبدالله بن عمــربن الخطاب كان يبكي اذا قرأ "ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله "

يقول عبدالله ابن مسعود: إن أملك شباب قريش لنفسه عن الدنيا عبد الله بن عمر

سيرته غاية في الزهد ومن أبوه إنه خليفة المؤمنين !!

لانعرف التحدي الذي واجهه ابن عمر وهو يرى كل اموال الفرس والفتوح الاسلامية بين يدي والده

والله كم هو صعب استدراج الشيطان عند المال والجاه ولكنه صبر واستأثر الآخرة على الأولى

كان جابر بن عبد الله يقول: ما منا إلا من مالت به الدنيا ومال بها ما خلا عمر وابنه عبد الله

سطرت سيرته أنفة المسلم الورع فقد كان يقول ما شبعت من طعام منذ أربعة أشهر وما ذاك ألا أكون له واجداً ولكنى عهدت قوماً يشبعون مرة ويجوعون مرة

الله أكبر ما أغرب طلاب العلم اليوم أين هم من مدرسة ابن عمر
في الإفتاء أخرج ابن المبارك في الزهد

عن حيوة بن شريح عن عقبة بن مسلم: أن ابن عمر سُئل عن شيء فقال: لا أدرى ثم قال: أتريدون أن تجعلوا ظهورنا جسوراً في جهنم تقولون: أفتانا بهذا ابن عمر

رحم الله بن عمركان يجتهد في العبادة وترويض النفس، كان دخله وعطاؤه بمئات الآلاف وكان يعيش عيش الفقراء والمساكين

وقال ابن عمر لرجل رآه ومعه ابن له (أحسن أدبه فإنك مسؤول
(عنه وإنه مسؤول عنك

أعلم يارعاك الله أنه كان محدثاً فقيهاً من كبار الصحابة وأجلائهم


ورأى ابن عمر رجلاً قد حمل أمه على رقبته وهو يطوف بها حول الكعبة
ويقول

إني لها بعيرها المذلل *** إن ذُعرت ركابها لم أذعر

وقال: يا ابن عمر؟
أتراني جازيتها؟ قال: ولا بطلقة من طلقاتها ولكن قد أحسنت والله يثنيك على القليل كثيراً


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قصص الدرب
عضو جديد
عضو جديد


ذكر

العمر : 41
عدد الرسائل : 37
تاريخ التسجيل : 18/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: روح الصحــابة   28/5/2010, 1:24 pm

ابو موسى الأشعري



عن أنس قال قال رسول الله يقدم عليكم غدا قوم هم أرق قلوبا للإسلام منكم فقدم الأشعريون فلما دنوا جعلوا يرتجزون

غدا نلقى الأحبة * محمدا وحزبه

فلما أن قدموا تصافحوا فكانوا أول من أحدث المصافحة

من لي بأمير فقيه ؟



من لي بمسلم طيب ؟



من لي بمزمار يذكر المستمع بـ " الله " عزوجل؟



من لي بقاضي حاذق ؟



أتعلمون كلها كانت في الصحابي الجليل عبدالله بن قيس بن سليم



قال مجاهد عن الشعبي :



كتب عمر بن الخطاب في وصيته " لايقر لي عامل أكثر من سنة و أقروا الأشعري أربع سنين "



وقال مسروق: كان القضاء في الصحابة إلى ستة:" عمر وعلي، وابن مسعود، وأبي، وزيد، وأبو موسى





شهادة الفاروق تكفيه شرفاً و عزاً وحكمة



وفي الصحيح مرفوعاً " لقد أوتي مزماراً من مزامير آل داود "



قال الإمام الذهبي: كان أبو موسى صوماً قواماً ربانياً زاهداً عابداً، ممن جمع العلم والعمل، والجهاد وسلامة الصدر، لم تغيره الإمارة ولا اغتر بالدنيا .



أعلم رحمك الله أن العمر قصير والعمل قليل فأجتهد وأصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالليل والنهار



وقد ورد أن أبا موسى، رضي الله عنه اجتهد قبل موته اجتهاداً شديداً فقيل له: لو أمسكت ورأفت بنفسك؟ قال: إن الخيل إذا أرسلت فقاربت رأس مجراها
أخرجت جميع ما عندها، والذي بقي من عمري أقل من ذلك


وعن أبي كنانة عن أبي موسى الأشعري أنه جمع الذين قرأوا القرآن فإذا هم قريب من ثلثمائة فعظم القرآن وقال: إن هذا القرآن كائن لكم أجرًا وكائن عليكم وزرًا فاتبعوا القرآن ولا يتبعنكم القرآن، فإنه من اتبع القرآن هبط به على رياض الجنة، ومن تبعه القرآن زج في قفاه فقذفه في النار.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
روح الصحــابة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منارة دشنا :: القسم الإسلامي :: إسلاميات-
انتقل الى: