منتدى منارة دشنا



 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مقال فضيلة شيخ الازهر في الاهرام(الخلاف المذهبي والصراع الموهوم‏(1‏ ـ‏2)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد جلال
مدير
مدير


ذكر

العمر : 40
عدد الرسائل : 3174
تاريخ التسجيل : 20/08/2008

مُساهمةموضوع: مقال فضيلة شيخ الازهر في الاهرام(الخلاف المذهبي والصراع الموهوم‏(1‏ ـ‏2)   30/5/2010, 1:55 am


بقلم: د.احمدالطيب [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



شيخ الأزهر
لعل النظر المتأني في بحث الخلفيات الكامنة وراء الصراعات المذهبية بين المسلمين‏,‏ يثبت أن لها أسبابا خارجية وداخلية‏,‏ وأن الأسباب الخارجية أهون شأنا من تلك التي يصنعها المسلمون فيما بينهم عن وعي‏,‏ أو عن غير وعي‏.‏



ويجب أن نعترف بأن الرابضين هناك من وراء البحار نجحوا في تحقيق ما نذروا له أنفسهم من خدمة عقائدهم وشعوبهم‏.‏
ولعلنا لا نبالغ لو استنبطنا في ضوء الواقع الذي نعيش فيه‏,‏ أن الغرب يمارس علي الإسلام والمسلمين نوعا من التسلط يخدم أهدافه ومطامعه في المنطقة‏,‏ وما مشروع الشرق الأوسط الجديد بخاف ولا ملتبس علي من يحمل هموم هذه الأمة وآلامها وآمالها‏,‏ ومعلوم أنه مشروع تجزئة وتفتيت وتقطيع أوصال‏,‏ وأن رأس الحربة فيه هو إذكاء الفتنة كلما أمكن‏,‏ وبعثها حيثما وجدت‏,‏ وكيفما كانت‏:‏ طائفية أو مذهبية أو عرقية أو دينية‏,‏ بين المسلمين أنفسهم‏,‏ والمسلمين وغيرهم من أبناء الأديان الأخري‏,‏ وإذا كان الاستعمار الغربي قد نجح في القرنين الماضيين في ضرب وحدة الأمة‏,‏ واستطاع أن يقسمها إلي أقطار ودول‏,‏ فإنه اليوم يعيد السياسة نفسها‏,‏ ومازال مبدؤه الاستعماري فرق تسد هو خطته الجهنمية التي تعمل عملها الآن في بلاد العرب والمسلمين تحت مسميات عدة‏,‏ ومازالت الأمة‏,‏ للأسف الشديد‏,‏ تبتلع الطعم نفسه‏,‏ وما أظنني بحاجة إلي تقديم الحجج والبراهين‏,‏ فالعراق الجريح وأضرابه لا يتماري اثنان في أنه طعم ابتلعته الأمة بعلمائها قبل مسئوليها‏,‏ وإذن فهاهنا فتنة تبعثها الحروب المذهبية التي تطل برأسها القبيح في هذه الآونة‏,‏ وتشعل العنف بين الشيعة والسنة والوهابية والصوفية والسلفية وغيرها‏,‏ وهي حروب يذكيها صراع موهوم لا مبرر له‏,‏ ولو أننا استعرضنا أصول الشيعة وأصول أهل السنة في ضوء قواعد الإيمان والإسلام فهل نجد علي مستوي العقل أو النقل مبررا واحدا لهذه الدماء البريئة المظلومة التي سالت أنهارا من الفريقين؟‏!‏ هل القول بالنص علي إمامة علي كرم الله وجهه‏,‏ أو القول بعصمة الإمام‏,‏ أو انحصار الأئمة في عدد معين من آل البيت يخرج من الإسلام؟ أو يرقي إلي أن يكون فيصلا للتفرقة يخرج أو يدخل في الإسلام؟ وهل المذهب الذي يري أن الخلافة شوري بين المسلمين‏,‏ وأن الأنبياء والمرسلين هم وحدهم المعصومون من الخطأ يبرر محاربة القائلين بهذا المذهب‏,‏ وذبحهم والتمثيل بأجسادهم؟
هل ذهاب السنة أو الشيعة لزيارة آل البيت والأولياء والصالحين‏,‏ والتوسل بهم يجعل دماءهم حلالا وقتلهم واجبا علي من ينكر التوسل‏,‏ وزيارة القبور؟ وهب أن الذي يفعله الصوفي أمر يشوش علي العقيدة؟ أليس الواجب دينا وشرعا علي من ينكر ذلك أن يبذل الجهد في تعليمهم وإرشادهم؟ ولماذا تنفق الملايين في حملات التكفير والتفسيق والتبديع وتقسيم الأمة‏,‏ وزرع السخائم والأحقاد في القلوب‏,‏ ولا ينفق درهم واحد في سبيل توعيتها ووحدتها ولم شملها في إطار الأخوة الإسلامية التي حث عليها القرآن الكريم؟
في اعتقادي أن هذا الحوار العنيف الذي نشهده الآن بين أكبر طائفتين من طوائف الأمة الإسلامية‏,‏ الذي سرعان ما تحول إلي مواجهة دامية محزنة مبعثه في المقام الأول تضخيم الخلافات المذهبية أولا‏,‏ وتصويرها علي أنها الحق الذي لا مرد له‏,‏ وأن مخالفتها فسوق وابتداع إن لم يكن كفرا وخروجا من الملة‏,‏ ولو أن هذه الخلافيات درسها الشيوخ أو المعنيون بها لتلاميذهم دراسة علمية فقهية صحيحة‏,‏ لا يحثهم علي ذلك إلا وجه الله‏,‏ ووجه العلم والحق‏,‏ لكان خيرا لهم وللمسلمين‏,‏ وإنني لا أزال أذكر كيف كانت دراساتنا في الأزهر منذ نعومة أظفارنا دراسة تقوم علي التعددية والخلاف والرأي والآراء الأخري‏,‏ وبخاصة في الفقه وفي علم الكلام حيث الاختلافات الحادة بين الأشاعرة والمعتزلة والماتريدية والشيعة والسلف والخلف والصوفية‏,‏ ولم يحدث أن تحولت هذه الخلافيات يوما إلي مواجهات عنيفة بين الطلاب‏.‏
ومما يؤسف له أن الحدود الفاصلة بين الكفر والإيمان قد تداخلت كثيرا في أمر هذه الخلافيات‏,‏ وأصبح من المألوف لدي البعض من أتباع هذا المذهب أو ذاك أن ينفي غيره ويستبيح لنفسه ألا يسلم عليه إذا لقيه في الطريق‏,‏ وزاد من تفاقم الخطر أن هذه الخلافيات لم تعد مقصورة علي قاعات العلم والدرس كما كانت قبل ذلك‏,‏ وإنما نزل بها دعاتها ليسوقوها في الشوارع والمساجد والدروس في المدن الجامعية وفي البيوت‏,‏ ولنتصور مدي خطر الحديث عن هذه الخلافيات بين الدهماء والبسطاء والشباب الثائر المندفع بطبيعته‏,‏ وقد صاحبت ذلك أشرطة وكتيبات‏,‏ وفي السنوات القليلة الأخيرة انتقلت هذه المعارك إلي الفضائيات وشاهدنا علي شاشاتها الحروب الجدلية الطاحنة بين السنة والشيعة مرة‏,‏ والسلفية والصوفية مرة أخري‏,‏ والوهابية وغيرها مرة ثالثة‏,‏ واستنكر الناس ما سمعوا ولم يصدقوا أعينهم هم يرون العلماء من الفريقين يتقاذفون بينهم القول بتحريف القرآن الكريم‏,‏ وتكفير ما سموه القبوريين وغير ذلك من الدعوات التي ما أشك لحظة في أنها تبعث بين الحين والحين لتحقيق أغراض سياسية ولا تجني الأمة من ورائها نفعا ولا فائدة غير المزيد من الانقسام والتشرذم‏,‏ وقد أعلن مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف استنكاره الرسمي لهذا الجدل الدائر علي شاشات الفضائيات‏.‏
ولقد قارنت بين علاقة السنة والشيعة أيام الإمام شرف الدين الموسوي صاحب المرجعيات‏,‏ والشيخ سليم البشري‏,‏ والشيخ شلتوت‏,‏ وهذه الأيام التي نعيشها الآن‏,‏ وبدا لي أن دعوة التقريب التي بدأت في مصر وبمباركة الأزهر وشيوخه‏,‏ وانطلاقا من وسطية الأزهر واعتداله‏,‏ كانت تصب دائما في مصلحة إخواننا الشيعة‏,‏ ولا يفيد منها أهل السنة شيئا يذكر في مجال التقريب‏,‏ وأكتفي في التدليل علي هذه الدعوي بالرجوع إلي المراجعة الرابعة في مراجعات الإمام عبدالحسين الموسوي التي يخاطب فيها شيخ الأزهر آنذاك الشيخ سليم البشري بقوله‏:‏
نعم يلم الشعث وينتظم عقد الاجتماع بتحريركم مذهب أهل البيت‏,‏ واعتباركم إياه كأحد مذاهبكم‏,‏ حتي يكون نظر كل من الشافعية والحنفية والمالكية والحنبلية إلي شيعة آل محمد صلي الله عليه وسلم كنظر بعضهم إلي بعض‏,‏ وبهذا يجتمع شمل المسلمين‏,‏ وينتظم عقد اجتماعهم‏.‏


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهـرة الجنوب
محذوف العضوية حسب طلبه


انثى

العمر : 36
عدد الرسائل : 5933
تاريخ التسجيل : 02/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مقال فضيلة شيخ الازهر في الاهرام(الخلاف المذهبي والصراع الموهوم‏(1‏ ـ‏2)   30/5/2010, 8:04 am

الله عليك يا استاذ محمد جلال
كلام الدكتور احمد الطيب
ثروة كبيره نحن بحاجة اليها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد جلال
مدير
مدير


ذكر

العمر : 40
عدد الرسائل : 3174
تاريخ التسجيل : 20/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: مقال فضيلة شيخ الازهر في الاهرام(الخلاف المذهبي والصراع الموهوم‏(1‏ ـ‏2)   31/5/2010, 3:32 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد جلال
مدير
مدير


ذكر

العمر : 40
عدد الرسائل : 3174
تاريخ التسجيل : 20/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: مقال فضيلة شيخ الازهر في الاهرام(الخلاف المذهبي والصراع الموهوم‏(1‏ ـ‏2)   7/6/2010, 11:40 am

الخلاف المذهبي والصراع الموهوم‏(2‏ ـ‏2)‏
بقلم: د.احمدالطيب
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الاختلاف بين مذاهب أهل السنة لايقل عن الاختلاف بينها وبين مذهب الشيعة‏,‏ تشهد بذلك الألوف المؤلفة في فروع الطائفتين وأصولهما‏,‏ فلماذا ندد المنددون منكم بالشيعة في مخالفتهم لأهل السنة‏.



ولم ينددوا بأهل السنة في مخالفتهم للشيعة؟ بل في مخالفة بعضهم لبعض‏,‏ فإذا جاز أن تكون المذاهب أربعة‏,‏ فلماذا لايجوز أن تكون خمسة؟ وكيف يمكن أن تكون الأربعة موافقة لاجتماع المسلمين‏,‏ فإذا زادت مذهبا خامسا تمزق الاجتماع‏,‏ وتفرق المسلمون طرائق قددا‏.‏
وهذا النص يعكس نوعا من الأدب الرفيع في حوار العلماء والاحترام المتبادل بين الفريقين‏,‏ ويصور أن منتهي آمال الشيعة في التقريب في ذلك الوقت أن يعد المذهب الإمامي مذهبا خامسا علي قدم المساواة مع المذاهب السنية الأربعة في مصر وفي الأزهر الشريف‏,‏ وقد تم ذلك بالفعل علي يد الشيخ شلتوت شيخ الأزهر في فتواه الشهيرة‏,‏ كما طبعت وزارة الأوقاف المصرية كتاب‏:‏ المختصر النافع في الفقه الإمامي‏,‏ ولازال المذهب الإمامي يدرس ضمن مادة الفقه المقارن في كلية الشريعة في جامعة الأزهر إلي يومنا هذا‏,‏ ولو رحنا نبحث عما أفاد السنة من دعوة التقريب فإننا لانجده فيما أعتقد شيئا يوازي مافعله الأزهر وشيوخه‏,‏ وعلماء أهل السنة ـ والذي وجده أهل السنة في الأعوام الأخيرة شيئا يشبه حركات التبشير بالثقافة الشيعية في الساحة السنية حتي في بلد الأزهر‏,‏ وبالأسلوب ذاته الذي ألمحنا إليه حيث انتشرت الكتيبات التي تحمل الدعوات السافرة إلي ترك المذهب السني والتمذهب بمذهب الشيعة‏,‏ بأقلام مصرية وغير مصرية‏,‏ وبعض هذه الأقلام يبدأ أحد الكراريس العقدية بعد البسملة بقوله والصلاة والسلام علي سيدنا ونبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين‏,‏ ولعنة الله علي أعدائهم أجمعين من الأولين والآخرين‏,‏ ويري أن محور وحدة الأمة هو حديث الثقلين‏,‏ وأن الطريق لهذه الوحدة هو القول بعقيدة الإمامة‏,‏ ولكم أن تقارنوا بين ما كتبه الإمام شرف الدين ومايكتب الآن ويروج بجوار الأزهر الشريف في طباعة أنيقة توزع مجانا أو بسعر رمزي‏.‏
إن مابين أيدينا من وثائق وكتابات يروج لها دعاة التشيع الجدد لايمكن أن يكون دعوة للتقارب بين المذاهب‏,‏ ولاتقريبا بين المتمذهبين‏,‏ بل هو إقصاء للمذهب السني‏,‏ وقذف لأئمة الحديث عندهم وجرأة غير مسبوقة في الإساءة إلي رموزهم‏,‏ وهو في عبارة موجزة طرح للمذهب الشيعي الإمامي باعتباره مذهب الأمة الوحيد وكل ما عداه هو خروج وابتعاد‏,‏ وهنا تصبح لقاءات التقريب مضيعة للوقت والجهد والمال‏.‏
لقد كتب بعض المتشيعين الجدد يقول من هنا كانت رؤيتي لأهمية طرح مدرسة أهل البيت في الساحة لا علي أنها مجرد مذهب خامس ينبغي الاعتراف به‏,‏ فالبعض من خصوم مدرسة أهل البيت لايمانع في تقديم هذا التنازل كحل وسط يهدف في النهاية إلي حصر أطروحة آل البيت في إطار لجنة تشريعية‏,‏ وإنما كانت رؤيتي لأهل البيت ومدرستهم باعتبارهم قادة الأمة وطليعة التضحية والتغيير المستمر‏.‏
ويفصح الكاتب بوضوح عن هدفه النهائي قائلا‏:‏ كيف يمكن لأمة تحلم بإقامة دولة إسلامية وهي لاتمتلك مشروعا فقهيا أو فقهاء مجتهدين؟ الجميع يعلمون أن المسلمين الشيعة وحدهم الذين يمتلكون هذا البناء الفقهي وهذه المدرسة المتكاملة‏.‏
انه حديث الإقصاء لا حديث الاثبات‏,‏ حديث نفي الآخر وإنكاره ومصادرة مذهبه وعقيدته‏,‏ وهل يقبل في منظور الدين ومنطق العقل أن يقول قائل لقد دونت كتب الصحاح التي يتحدثون عنها ـ أي أهل السنة ـ بعد قرنين من رحيل النبي الأكرم ولذا جاءت مدونات هذه الكتب خليطا من النصوص المبتورة عن مواضعها‏,‏ والظروف المحيطة بها بالرغم من صحتها‏,‏ وتلك النصوص المكذوبة علي رسول الله صلي الله عليه وآله وتلك النصوص المنتقاه التي لاترقي إلي مرتبة النص الشرعي مثل مقولة عبد الله بن عمر الشهيرة التي تتماشي مع المصالح الأموية ومع رغبات كل النظم الحاكمة‏,‏ أليس هذا حديثا يلتقي فيه التشيع الجديد مع الاستشراق؟ ألم يردد جولد زيهر ولامانس نفس ماتذيعه هذه الأقلام التي تضرب فلسفة التقريب في مقتل وهل يظل التقريب الآن بسبب هذه الأقلام المسكوت عنها من المراجع الكبري هو طريق وحدة الأمة الإسلامية‏,‏ والصيغة العلمية التي من أجلها رفعت راياته‏,‏ وأنطوي تحتها الجهابذة المخلصون من فقهاء الفريقين ألا يبدو التقريب مؤخرا وكأنه انقلب من حركة علمية إلي أداة سياسية لتحقيق مآرب أخري خفية‏.‏
اننا إذا أردنا انقاذ التقريب وإعادة الثقة فيه يجب أن نتفق ـ وبصوت رسمي عال ومسجل علي‏:‏
‏1‏ ـ العودة بالخلافيات إلي أروقة الدرس ومجالس العلماء المغلقة‏,‏ صيانة لهذه الأفكار الدقيقة من أن تصبح في متناول من لايملكون أدوات الفصل فيها‏,‏ ولا يحسنون قواعد أدب البحث والمناظرة وحتي لاتتشوه تلك الأصول والخلافيات وتتحول إلي مادة خبيثة تشعل نار الفتنة بين المسلمين‏.‏
‏2‏ ـ تصدي علماء الأمة من جميع المذاهب وحسب خطة دقيقة للعابثين بتراث الأمة ومقدساتها‏,‏ والتبرؤ المعلن والصريح من كل مايعكر صفو العلاقة ولحسابات سياسية حينا وحسابات خارجية حينا آخر‏.‏
‏3‏ ـ مازال الأزهر حتي هذه اللحظة يترفع عن الخوض في هذه المتاهات‏,‏ ولايريد أن يصب مزيدا من الزيت علي النار‏,‏ برغم مايتعرض له مذهب أهل السنة من لمز وهمز بل وإساءة صريحة‏..‏ وأخشي ما أخشاه أن تؤدي الاستفزازات المستمرة إلي أن يعدل بعض علماء الأزهر عن هذا النهج ويضطروا إلي خوض حرب إن فرضها عليهم إخوانهم‏,‏ يجب الكف تحديدا عن الإساءة إلي خلفاء رسول الله صلي الله وزوجه الطاهرة المطهرة والصحابة رضوان الله عليه وسلم عليهم‏,‏ وإلي الإمام البخاري وأيضا الكف عن الهجوم علي أصول المذهب الشيعي‏,‏ ولمز التشيع وغمزه واتهامه بما هو براء منه‏.‏


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقال فضيلة شيخ الازهر في الاهرام(الخلاف المذهبي والصراع الموهوم‏(1‏ ـ‏2)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منارة دشنا :: القسم الإسلامي :: إسلاميات-
انتقل الى: