منتدى منارة دشنا



 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نقطة... ضــــــــــوء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
عبد الفتاح عبدالشافي
مشرف سابق


ذكر

العمر : 57
عدد الرسائل : 3601
تاريخ التسجيل : 21/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: نقطة... ضــــــــــوء   21/11/2010, 5:37 pm


الاخوه الاعزاء

اصدقاء نقطة ضـــــــــــوء

ام شروق

الاستاذ/ اشرف

لا املك الا ان اقول لكم وبكل امتنان ومحبه

اشكركم علي هذه المشاركات الجميله

لابطال مصـــــــــــــر ورموزها...وان دل ذلك

فانما يدل علي حس وطني مرهف

ومشاعر جياشه يفوح منها اريج الوطنيه

والعروبه والقوميه.....التي غابت عن الكثيرين من ابناء الامه

في زمن تكالبت فيه الامم علي اوطاننا

ولكن الشرفاء باقون....كما يقول الاخوه في فلسطين

انا باقون.....مابقي الزعتر والزيتون

نعم

باقون ان شاء الله حتي بشائر النصر العظيم علي اعداء الامه

باقون حتي يقضي الله امرا كان مفعولا

الامه بخير ...والعروبه بخير...والاسلام بخير

طالما هناك من يتخذ من هؤلاء الابطال ابطال مصر

رموزا يقتدوا بها في النضال الوطني المشرف

طالما هناك ايدي بيضاء لم تدنسها الماده والعولمه المستورده

طالما نتذكر رموز امتنا ومصرنا الحبيبه ونلقي عليهم الضوء

وننفض الغبار من علي سيرتهم ليظلوا قناديلا مضيئه في سماء

الوطن وشموسا حارقه لمل من تسول له نفسه النيل من هذه الامه وابائها

وترابها وتراثها ومبادئ العز والفخر فيها

لترتفع رايات الاوطان عاليه خفاقه في سماء الحريه والابداع والبطولات

سياتي من يرفع الرايات علي اسوار القدس ان شاء الله

كما يقول الشهيد ابو عمار....شبل او زهــــــره من ابناء فلسطين والعروبه

...يرونه بعيدا.....ونراه قريبا ان شاء الله

وان غدا لناظره لقريب

شكرا اخي اشـــــــــــــــــرف

شكرا للمتالقه دوما ام شــــــــــرق

دمتم لنــــــــــــــــــــــــــــا

ودامت صحبتكـــــــــــــــــم

.............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الفتاح عبدالشافي
مشرف سابق


ذكر

العمر : 57
عدد الرسائل : 3601
تاريخ التسجيل : 21/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: نقطة... ضــــــــــوء   21/11/2010, 8:54 pm

عظيم وجميل
تاريخنا مجدنا
والله من لايتاثر بقصص ابطالنا فليس بمصرى
فاستحلفكم بالله ان تزيدونا منها

ولكم الشكر ابوبراءه

..................

اخي العزيز....استاذ/احمد ابو عاصـــــــم

كل الشكر والتقدير

لكلماتك الطيبه..التي انارت الموضوع

ما يسعدني حقا ويثلج صدري هو الشباب الواعي

من امثال حضرتك...مع انكم لم تعاصروا غالبية هؤلاء الابطال

ولكن الشعور الوطني واضح جدا في تعقيبك علي الموضوع

هكذا تجد الشرفاء المخلصين من ابناء هذا الوطن...عندما تذكر امامهم

سيرة وكفاح ونضال وبطولات ابناء مصـــــــــر

تجدهم شديدوا التفاعل وكأنهم كانوا في زمانهم ولامسوا بطولاتهم

كل الشكر اخي ابو براءه

دمت لنا اخا مخلصــــــا لو طنك

وصديقا لنقطة ضــــــــــــــــــوء

ودامت صحبتكــــــــــــــــــــــم
................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الفتاح عبدالشافي
مشرف سابق


ذكر

العمر : 57
عدد الرسائل : 3601
تاريخ التسجيل : 21/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: نقطة... ضــــــــــوء   21/11/2010, 9:15 pm

الاستاذ/ سعيــــــــــد

الصديق المتفاعل دوما وابدا مع نقطة ضـــــــــــوء

تحياتي الطيبه اليك وشكري الجزيل

لكلماتك

دائما اراك علي هذه الصفحات

تزيد اضاءتها بمداد قلمك....وتعطر صفحاتها

باريج المحبه والاخوه والصداقه الحقه

تتفاعل معها بنبض الوطني الشريف

المصري حتي النخاع كما يقولون

كلمات الشكر لا توفيك حقك

دائما تبهج النفس والخاطر

وتشعرنا بخالص مودتك المكنونه لنا في قلبك ووجدانك..ويعلم الله اننا

نبادلك هذه المشاعر الوطنيه الاصيله

وهذا الحس المرهف المفعم بالصداقه والود

دمتم لنا اخي سعيــــــــــد

ودامت صحبتكـــــــــــم
...................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الفتاح عبدالشافي
مشرف سابق


ذكر

العمر : 57
عدد الرسائل : 3601
تاريخ التسجيل : 21/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: نقطة... ضــــــــــوء   27/11/2010, 3:36 pm

هلا وسهلا بكم اصدقاء نقظة ضــــــــــــــــــــــوء

وموضوع اخر من موضوعاتنا المتجدده

لازلنا في تواصل مستمر لسيرة ابطال مصر وعلماؤها ورموزها

واردت هذه المرة ان الخص لكم ماقراته عن سيرة احد هؤلاء الرموز من ابناء مصــــــــــــــــــر

فهو احد ابنائها البرره المخلصين لترابها واهلها...عالم من ابرز علماء الذره في العالم انذاك

انني اتكلم عن العالم المصري الدكتور

يحيي المشـــــــــــــــــــــــــــد
---------------------
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]










ولد في بنها عام 1932وتعلم في مدارس طنطا وتخرج من قسم الكهرباء بهندسة الاسكندريه 1952

نظرا لتفوقه الدراسي اختير لبعثة الدكتوراه من لندن ولكن بسبب العدوان الثلاثي علي مصر انذاك

تم تحويله الي موسكو...الاتحاد السوفييتي السابق

تزوج قبل سفره وسافر هو وزوجته الي موسكو وقضي بها 6 سنوات عاد بعدها دكتور متخصص

في المفاعلات النوويه

كان يجري ابحاثه في هيئة الطاقه الذريه المصريه التي انشأها الرئيس الراحل جمال عبد الناصر

سافر الي النرويج للتدريس باحد جامعاتها وتكملة ابحاثه هناك واثناء ذلك تلقي عروضا عده

ومغريه للغايه مقابل حصوله علي الجنسيه ولكنه كعادة كل الشرفاء من ابناء الوطن رقض

كل العروض المغريه المقدمه له خاصة وانه لفت نظره الاعلام النرويجي المسخر لخدمة

الصهيونيه العالميه والمتجاهل كليا للحقوق الفلسطينيه

في احد الندوات التي دعي اليها بالنرويج القي المشد خطابا او محاضره مطوله شرح فيها

بالعلم والسياسه ابعاد الاحتلال الاسرائيلي لفلسطين....مما اثار غضب اللوبي اليهودي في

النرويج.....وكانت هذه هي البدايه لدق اول مسمار في نعش الدكتور المشد

اذدادت المضايقات للدكتور المشد في النرويج يوما بعد يوم مما حذا به الي العوده الي مصر

بعد عودته عمل استاذا مساعدا بكلية الهندسة جامعه الاسكنريه ثم استاذا بها وكان له الفضل

في الاشراف علي اكثر من 50 رسالة دكتوراه كلها تتعلق بالمفاعلات النوويه

توقفت الابحاث النوويه في هيئه الطاقه الذريه المصريه بعد عدوان 1967 ثم جاءت حرب 1973

بعدها تم تحويل الطاقات المصريه الي اتجاهات اخــــــــــــــــــــــــــــــــري

بعد حرب 1973 وتحديدا عام 1975 وقعت فرنسا والعراق اتفاقيه للتعاون النووي بينهما

ارسل المسؤلين بالعراق للدكتور المشد للعمل بجامعة بغداد ....وتمت اعارته لمده اربع سنوات

بعد انتهاء الاعاره تمسك به العراقيون وطلبوا منه ان يطلب مايشاء مقابل بقائه ببغداد ولكن المشد

لم يطلب شيئا سوي العمل في هيئه الطاقه الذريه العراقيه والقاء بعض المحاضرات في كلية

التكنولوجيا

في عام 1979 ارسلت فرنسا بعض قطع المفاعل العراقي الي بغداد واثناء وجود الشحنه

بميناء طولون بفرنسا قام الموساد بتدمير جزء منها ..وقد كان ضمن مادمر هو قلب فرن

المفاعل المرسل بغداد

لم يكن باسنطاعة اي من المهندسين اصلاح الفرن فتوجه المشد الي فرنسا وقام باصلاحه

واشرف علي عملية النقل الي بغداد

اصبح المشد بعد ذلك المتحدث الرسمي باسم البرنامج النووي العراقي الفرنسي المشترك

وهنا اذدادت كراهيه الصهيونيه العالميه المتمثله بجهاز الموساد للدكتور المشد بل

واصبحت تخطط للخلاص منه

كانت احدي مهمات الدكتور المشد هو الحصول علي اليورانيوم المخصب من فرنسا

الذي كان يسميه تشفيرا بالكعك الاصفــــــــــــــــــــــــر

ابلغ الدكتور المشد ذات مره من احد معاونيه ان الشحنه القادمه من فرنسا غير مطابقه

للمواصفات...مما اثار غضبه من الشركه الفرنسيه المنتجه

قام المشد بالاتصال بالشركه الفرنسيه وابدي استياؤه الشديد فما كان من الشركه الا انها

طلبت منه الحضور الي فرنسا للاشراف بنفسه علي عملية نقل اليورانيوم وعن مدي

مطابقته للمواصفات قبل الشحن ومن ثم وضع الشمع الاحمر علي الصناديق المرسله

مهمه كان من الممكن ان يقوم بها اي مهندس اخر وليس رجل بحجم دكتور المشد

ولكن حرصه علي انجاز العمل وتفانيه فيه حمله علي السفر الي فرنسا بنفسه

بعد ان انجز المهمه اراد العوده الي بغداد ولكنه لم يجد اي مقعد خالي في اي طائره

متجهه الي بغداد.....مما حذا به الانتظار لليوم التالي

في اليوم التالي وفي احدي غرف احد الفنادق الشهيره بباريس التي كان يفيم فيها

المشد عند سفره....وجد جثه هامده غارق في دمائه....وسط ذهول دولي عالمي

اول مانسبوه للدكتور المشد ان الموساد قد اغتاله علي يد احدي فتيات الليل وذلك لتشويه صورته

ولكن زوجته السيده/زنوبه علي الحشاني تقول:-

الدكتور المشد كان رجلا محترما وعشت معه طوال حياتي لم اشهد عليه اي شئ من هذا

واخلاقه يشهد لها الجميع ولا يختلف اثنان علي ذلك...وقبل ان يكون زوجي فهو ابن عمتي

وتربينا سويا واعرف طباعه وخلقه جيدا

بعد وفاة دكتور المشد بشهرين قامت اسرائيل بقصف المفاعل النووي العراقي

بعد ان ايقنت ان اغتيال المشد لن يوقف العمل بالمفاعل كما صورت لها اوهامها

بعد التحقيقات في الحادث من قبل السلطات الفرنسيه قيدت الحادثه ضد مجهول

وذهب دكتور المشد ضحيه الي ماسبقوه من الضحايا علماء مصر

اصدر الرئيس العراقي ضدام حسين انذاك قرارا جمهوريا بصرف معاش تقاعدي

لاسرة المشد يقدر بحوالي الف دولار شهريا مدي الحياه ومبلغ 100الف دولار تعويض للاسره

اما الموساد الاسرائيلي كما اقول دائما كان لجهاز المخابرات المصري

ورجاله الشرفاء الاوفياء معه شأن اخــــــــــــــــــــــــــــــــــر

شكرا لكـــــــــــــــــــــم
.............................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سعيدالعارف الضبع
مشرف سابق


ذكر

العمر : 31
عدد الرسائل : 2978
تاريخ التسجيل : 10/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: نقطة... ضــــــــــوء   27/11/2010, 6:00 pm

شكرا أبوجمال على الموضوع الرائع عن الدكتور يحيى المشد
رحمه الله هذا الرجل الذى ضحى بحياته من أجل قضايا بلاده
والذى قام التلفزيون المصرى بعمل مسلسل عن حياته ولكن مع
تغيير فى الأسم .المسلسل كان قريب جدا الى الواقع والى هذه
الأحداث .رحم الله الدكتور يحيى المشد وأبدلنا بعلماء أمثاله
وأفضل منه لأستكمال ما بدأه بأذن الله تعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الفتاح عبدالشافي
مشرف سابق


ذكر

العمر : 57
عدد الرسائل : 3601
تاريخ التسجيل : 21/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: نقطة... ضــــــــــوء   28/11/2010, 12:16 am


صديقي وصديق نقطة ضــــــــــــــــــــوء

الغالي علي قلوب الجميع

المتالق والمشارك بكل موضوعات المناره

الجوال المتجول بكل شوارع المناره وازقتها

استاذ/ سعيـــــــــــــــد

شاكر لك مرورك وتفاعلك مع الموضوع....نعم انه احد ابناء مصر

الغيورين علي اوطانهم المجتهدين والمجدين في اعمالهم

من اجل رفعة هذه الامه

دمتم لنا اخي سعيد

ودامت صحبتكم
..................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد ابوالعبادي
مشرف عام أخبار ومناسبات الحراجية
مشرف عام أخبار ومناسبات الحراجية
avatar

ذكر

العمر : 52
عدد الرسائل : 886
تاريخ التسجيل : 25/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: نقطة... ضــــــــــوء   28/11/2010, 1:40 am

هلا هلا ابو جمال
يامحلاها نقاط ضوئك
التى تتحفنا بها من ان لاخر
سلمت يداك التى تذكرنابعظمائنا
وما ادراك ما المشد
هذا الرجل الذى افنى حياته
فى خدمة قضايا امته واغتالته
يد الخبث والمكر يد الصهيونية
التى اتخذناها صديق
كما اغتالت امثاله كثر
منهم على سبيل المثال لاالحصر
سميرة موسى
سعيد السيد بدير
جمال حمدان
شكرا عزيزى
واعذرنى انت واهل المنارة هذه الايام
فى تقصيرى الى ان تنتهى الانتخابات


ان حياتنا بحر هائج فحاولوا ان تعبرو هذا البحر بقارب من الصبر وبجداف من الامل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد ابو عاصم
عضو فعال
عضو فعال
avatar

ذكر

العمر : 39
عدد الرسائل : 317
تاريخ التسجيل : 08/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: نقطة... ضــــــــــوء   28/11/2010, 2:10 am

رحم الله الدكتور يحى المشد
ولك جزيل الشكر استاذنا
دائما نحن فى حاجة لسماع اوقراءة شى عن تاريخ علماؤنا وابطالنا
عشت سعيدا وبورك فيك
ابواوتار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الفتاح عبدالشافي
مشرف سابق


ذكر

العمر : 57
عدد الرسائل : 3601
تاريخ التسجيل : 21/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: نقطة... ضــــــــــوء   28/11/2010, 2:21 am


اهلا ومرحبا بك اخي العزيز

صديقي وصديق نقطة ضــــــــــــــــــــــوء

اشرقت صفحاتي بمداد كلماتك

وابهجت النفس بجميل عباراتك

استاذ/ احمد ابو عاصــــم....ابو براءه

المحب لنا والمحبوب منا

المذكي منا لخير الكلام والعبارات

صداقتك لنقطة الضوء ليست بالغريبه عليك

المح في كلماتك وطنيه خالصه....وحب جارف لعظماء مصر وابطالها

مع انكم لم تعاصرون فترة الامجاد التي عاشتها مصرنا

ولكنكم تستشعرون هذا المجد بقلوبكم وافئدتكم

هكذا هم الشرفاء من ابناء الوطن ومحبيه

هكذا هم الغيورين علي الارض والعرض

لم يكن المشد الا مصري عشق وطنه وامته.....فبكاه الخيريينم من ابناء الامه ليدخل

تاريخ الامجاد ويكتب اسمه في سجلات الخلود علي صفحات من نــــــــــــــور

شكرا لك اخي ابو اوتار

دمت لنــــــــــــــــــــــا

ودامت صحبتكـــــــــــــم
.......................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اشرف محمد
مراقب عام المنارة
مراقب عام المنارة
avatar

ذكر

العمر : 49
عدد الرسائل : 1640
تاريخ التسجيل : 28/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: نقطة... ضــــــــــوء   28/11/2010, 2:22 pm

أريد أن القي الضوء علي ملابسات اغتيال الدكتور يحي المشد وما نسبوه اليه


ملابسات الاغتيال

أول ما نسبوه للمشد أن الموساد استطاع اغتياله عن طريق مومس فرنسية، إلا أنه ثبت عدم صحة هذا الكلام؛ حيث إن "ماري كلود ماجال" أو "ماري إكسبريس" كشهرتها –الشاهدة الوحيدة- وهي امرأة ليل فرنسية كانت تريد أن تقضي معه سهرة ممتعة، أكدت في شهادتها أنه رفض تمامًا مجرد التحدث معها، وأنها ظلت تقف أمام غرفته لعله يغيّر رأيه؛ حتى سمعت ضجة بالحجرة.. ثم اغتيلت أيضاً هذه الشاهدة الوحيدة. كما تدافع عنه وبشدة زوجته "زنوبة علي الخشاني" حيث قالت: "يحيى كان رجلا محترما بكل معنى الكلمة، وأخلاقه لا يختلف عليها اثنان، ويحيى قبل أن يكون زوجي فهو ابن عمتي، تربينا سويًّا منذ الصغر؛ ولذلك أنا أعلم جيدًا أخلاقه، ولم يكن له في هذه "السكك" حتى إنه لم يكن يسهر خارج المنزل، إنما كان من عمله لمنزله والعكس…".

وقيل أيضاً: إن هناك شخصاً ما استطاع الدخول إلى حجرته بالفندق وانتظره حتى يأتي، ثم قتله عن طريق ضربه على رأسه، وإذا كان بعض الصحفيين اليهود قد دافعوا عن الموساد قائلين: إن جهاز الموساد لا يستخدم مثل هذه الأساليب في القتل؛ فالرد دائماً يأتي: ولماذا لا يكون هذا الأسلوب اتُّبع لكي تبتعد الشبهات عن الموساد؟! ودليل ذلك أن المفاعل العراقي تم تفجيره بعد شهرين من مقتل المشد، والغريب أيضا والمثير للشكوك أن الفرنسيين صمّموا على أن يأتي المشد بنفسه ليتسلم شحنة اليورانيوم، رغم أن هذا عمل يقوم به أي مهندس عادي كما ذكر لهم في العراق بناء على رواية زوجته، إلا أنهم في العراق وثقوا فيه بعدما استطاع كشف أن شحنة اليورانيوم التي أرسلت من فرنسا غير مطابقة للمواصفات، وبالتالي أكدوا له أن سفره له أهمية كبرى. السياسة والصداقة الغريب أنه بعد رجوع أسرة المشد من العراق؛ قاموا بعمل جنازة للراحل، ولم يحضر الجنازة أي من المسئولين أو زملاؤه بكلية الهندسة إلا قلة معدودة.. حيث إن العلاقات المصرية العراقية وقتها لم تكن على ما يرام بعد توقيع اتفاقية كامب ديفيد، وأصبحت أسرة المشد الآتية من العراق لا تعرف ماذا تفعل بعد رحيل المشد، لولا المعاش الذي كانت تصرفه دولة العراق والذي صرف بناء على أوامر من صدام حسين مدى الحياة (رغم أنه توقف بعد حرب الخليج).. ومعاش ضئيل من الشئون الاجتماعية التي لم تراع وضع الأسرة أو وضع العالم الكبير. كما أن الإعلام المصري لم يسلط الضوء بما يكفي على قصة اغتيال المشد رغم أهميتها، ولعل توقيت هذه القصة وسط أحداث سياسية شاحنة جعلها أقل أهمية مقارنة بهذه الأحداث!! وبقي ملف المشد مقفولاً، وبقيت نتيجة التحريات أن الفاعل مجهول.. وأصبح المشد واحداً من سلسلة من علماء العرب المتميزين الذين تم تصفيتهم على يد الموساد..


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


عدل سابقا من قبل اشرف محمد في 28/11/2010, 2:38 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اشرف محمد
مراقب عام المنارة
مراقب عام المنارة
avatar

ذكر

العمر : 49
عدد الرسائل : 1640
تاريخ التسجيل : 28/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: نقطة... ضــــــــــوء   28/11/2010, 2:25 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اشرف محمد
مراقب عام المنارة
مراقب عام المنارة
avatar

ذكر

العمر : 49
عدد الرسائل : 1640
تاريخ التسجيل : 28/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: نقطة... ضــــــــــوء   28/11/2010, 2:29 pm

اغتيال يحي المشد
مقدم الحلقة: يسري فودة
ضيوف الحلقة: : عدة شخصيات
تاريخ الحلقة: 03/01/2002




- عملية اغتيال الدكتور يحي المشد
- حياته العلمية وتخصصه في الهندسة النووية وسفره إلى العراق
- علاقات العراق النووية بفرنسا وأسباب سفر المشد إلى باريس
- الموساد وعملية اغتيال المشد
- التفوق النووي الإسرائيلي وتدمير المشروع النووي العراقي

يحيى المشد
زنوبة الخشخاني (أرملة المشد)
أيمن يحيى المشد
فاضل محمد علي
عادل حمودة
مصطفى عبد الباقي
نادية مشرفة
يسري فودة
زنوبة الخشخاني (أرملة يحيى المشد): وطلبت رديت قال أيوه أهلاً مكتب السيد الرئيس أو بيت السيد الرئيس مين حضرتك؟ قلت أنا حرم الدكتور المشد عايزه أكلم السيد الرئيس ممكن؟ قال ممكن –زي الأفلام، أنا نفسي ماكنتش مصدقة الكلام ده اللي بيحصل ده- جه السيد الرئيس على التليفون وقال لي أهلاً بيكي في بلدك يا أختي إحنا كلنا جنبك، أنا قلت له أنا عايزة أقابل حضرتك، قال تتفضلي.. تتفضلي بكرة الساعة 6 بعد الظهر.

يسري فوده: بين عامي 78 و 82 كانت طموح العراق في المجال النووي قد بلغ ذروته وكان تربص أطراف أخرى بهذا الطموح قد بلغ أيضاً ذروته، بدأ مسلسل درامي من الأحداث، استخدم فيه المسموح وغير المسموح، دموي في معظم الأحيان كان أحد ضحاياه عالم مصري له قلب ريفي وضمير عربي ووجه عادي، وعقل غير عادي.

عمق المأساة في قصة اغتيال الدكتور يحيى المشد يلخص في جانب من جوانبه عمق الإحباط العربي وخجل الإرادة السياسية يتشح الغيورون بالسواد على دم واحد منا أراد يوماً ما أن يكون لنا مخلب –ولو صغير- نهش به مخالب الذين يكتمون أنفاسنا، ثم دفع في مقابل ذلك أغلى ما يملك. وحيداً في مدينة باردة.

[باريس 13/6/1980م]

عملية اغتيال الدكتور يحيى المشد

عادل حمودة (مؤلف "الموساد واغتيال المشد): الحقيقة طبعاً ما كانتش أسمع عن يحيى المشد ولا كنت أعرف اسمه، أنا في الفترة دي كنت في أوتيل متواضع جداً في الحي اللاتيني، بأتفرج على التليفزيون، فلفت نظري إنه كاميرات التليفزيون بتتكلم عن قتل عالم مصري، بدؤوا يترجموا الكلام إنه دكتور في العلوم النووية وإنه كان يعمل لصالح العراق، ولكن لفت نظري طبعاً أن ضابط البوليس الذي خرج.. خرج ومعاه فوطة.. منشفة للحمام كبيرة عليهاrouge موجودة وقال.. وغمز بعينه وقال إن إحنا قدام جريمة عاطفية.

د. مصطفى عبد الباقي (هيئة الطاقة الذرية المصرية): هو اللي لفت نظري إن الدكتور يحيى المشد كان في فندق الميريديان في 13 يونيو 1980 وكان راح في ذلك اليوم كان اشترى حاجات للمدام بتاعته والأولاد وكان بيستعد للسفر.

وكان في ذلك الوقت الدكتور يحيى.. كان الدنيا بتمطر في تلك الليلة ودخل الدكتور يحيى المشد وشايل مجموعة أكياس وهدايا صغيرة لأسرته ساعة أعتقد ساعة (جوفيال) لابنه، مش عارف مجموعة ملابس لابنتيه، وأيضاً مجموعة أشياء للسيدة زوجته وكان في جيبه –كما اتضح فيما بعد- مجموعة عملات من دول مختلفة، حاجات صغيرة جداً.

فؤاد أبو منصورة (مجلة "الصياد"): ركزوا على الدكتور المشد، وكانوا يعرفون متى يخرج من الفندق ومتى يعود إليه في المساء، قيل يومها أن هناك تلات عناصر كانت تؤمن الرصد.. الرصد وتنقل.. والمراقبة وتنقل إلى غرفة إلى غرفة عمليات، يعني قيل أنها استظلت مظلة دبلوماسية، لكي لا تثير الانتباه إليها.

عادل حمودة: وبعدين أول ما دخل الفندق وجه يركب الأسانسير للصعود للغرفة بتاعته، فاللي حصل فيه سيدة مجهولة تتبعت خطواته، ودخلت معاه في الأسانسير والصعود معه، وحاولت إغراءه بكافة المحاولات، لكي تقضي سهرة معه في حجرته، لكنه كان رجل متدين وبعيد عن هذا الاتجاه، ورفض إنه يطاوعها في أغراضها، وتركها واتجه إلى الحجرة بتاعته.

حدث بعد كده إنه التصور النهائي للجريمة نتيجة كل الفحص الكامل –في تصوري- أنه ما حدث في تلك اللحظة أنه (مارين مجَّال) العاهرة أعتقد أن دورها قد انتهى ذلك، لأنه سيناريو الجريمة ما اكتملش على هذا النحو، وفي تصوري هنا بيأتي رجل الموساد اللي بيطرق الباب في نفس اللحظة، وعندما بيفشل بياخد طيارته وينزل على تل أبيب وبيبعت اتنين من رجاله في وحدة القتل وبتتم عملية القتل بأنه فتح الباب master key، بمفتاح master key، وبيتم ضربه بآلة حادة على رأسه.

فؤاد أبو منصورة: وفي هذه الليلة بالذات 13 يونيو 1980 قيل أن القاتل كان ضمن الغرفة التي دخل إليها الدكتور المشد، لم يطرق على بابه إنما كان ينتظره ضمن الغرفة، هنا أراد.. أراد الفعلة أن يشوشوا الصورة لكي يعني يموهوا دورهم ويخفوا حقيقة من ارتكب هذه العملية.

عادل حمودة: لأنه إنك أنت بتجيب عاهرة بتخش معاه سيناريو يعني أوضة النوم بتعمل معاه علاقة، فيه آثار لهذه العلاقة، بيخش شخص غيور، قد يكون الزوج قد يكون القواد، قد يكون شخص آخر لا يملك غير إنه يمسك الأداة الموجودة في المكان، ويضرب بيه فيبدو الجريمة وكأنها طبيعية.

فؤاد أبو منصورة: تقرير الطبيب الشرعي "قتل بآلة حادة" لماذا؟ لكي يتم الإيحاء أو الإيهام بأن القاتل ليس محترفاً، ولا ينتمي إلى أي تنظيم أو جهاز سري، إنما القصة أرادوا أن يحصروا القصة في علاقة دكتور مع امرأة، قبل أنها تسللت إلى غرفته وارتبطت بعلاقة غرامية معه، وفي آخر المطاف يعني الوصال تحول إلى قطيعة وأرادت الانتقام منه.

عادل حمودة: أنا دا تصوري إنه كان السيناريو اللي كان معمول ومقصود، بالتالي تم قتل يحيى المشد بآلة حادة، غالباً هي جزء من عمود الأباجورة اللي موجود في جنب السرير، وبعدين بياخدوا بعضهم ويحطوا لافتة ممنوع الإزعاج على الباب وبيمشوا، هذه اللافتة طبعاً بتُحترم جداً في أوروبا، واستمر يوم، أكثر من يوم، إلى أن بتيجي العاملة اللي هي بتاعة النظافة بترى إن زادت المدة أكثر من القانون وبالتالي بيفتح وبيتم اكتشاف الجريمة.

زنوبة الخشخاني (أرملة يحيى المشد): يوم 15 تقريباً يعني كانوا زمايلنا في العراق سمعوا الإذاعة بتاعة BBC وعرفوا الخبر ما حدش تجرأ وجه قال لي حاجة، دكاترة زمايلنا، جولي من مؤسسة الطاقة الذرية، قعدوا قالوا لي الخبر إن الدكتور المشد جت له ذبحة صدرية، جت له حاجات زي كده واتوفي في فرنسا، أنا ثرت، علشان يحيى كان كويس جداً صحته كانت كويسة جداً، قلت لهم أنتوا موتوه وصرخت فيهم.

حياته العلمية وتخصصه في الهندسة النووية وسفره إلى العراق

يسري فوده: ولد في بنها عام 32، وتعلم في مدارس طنطا وتخرج من قسم الكهرباء في جامعة الإسكندرية، مع انبعاث المد العربي عام 52، أختير لبعثة الدكتوراة إلى لندن عام 56، لكن العدوان الثلاثي على مصر حولها إلى موسكو، تزوج وسافر وقضى هناك ست سنوات عاد بعدها عام 63 الدكتور يحيى المشد متخصصاً في هندسة المفاعلات النووية، التحق بهيئة الطاقة الذرية المصرية، التي كان أنشأها الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، الذي أمر أيضاً قبل ذلك بعام بإنشاء قسم للهندسة النووية في جامعة الإسكندرية، انتقل إليه المشد، حتى صار رئيسه عام 68 بعد سنوات قليلة من جلوسه وراء هذه النافذة حمل الرجل عصاه ومضى تاركاً تلاميذه لمصيرهم.

د. محمد ياسر خليل (رئيس الهندسة النووية – جامعة الإسكندرية): العالم المصري مالوش أي أهمية أو العقل المصري اللي بيعلمنا في مجال العلم مالوش أهمية طالما إن هو بيعمل في المجال العلمي داخل مصر أو داخل المنطقة العربية، أنا مش عايز أخصص لأن الكلام عام يعني، لكن لو.. لو نفس العقلية دي موجودة في الغرب أو موجودة خارج مصر، فهي دي عقلية إحنا نحتفي بيها ونرحب بيها، ونتكلم عليها ونشير إليها بالبنان، قد تكون عقلية مماثلة لها تماماً، والقدرات مماثلة لها تماماً موجودة في مصر، ولكن للأسف.. فإحنا الحقيقة المثل اللي بيقول: "لا كرامة لنبي في أهله" ومش عارف هو ده صح أم لا، ولكن.. ولكن يبدو إن هو بينطبق علينا تمام الانطباق.

[بغداد]

يسري فوده: البلد العربي الوحيد الذي أنعم الله عليه بالحسنيين الماء والنفط العراق، بدأ مارده في أعقاب حرب الكرامة العربية عام 73 ينفض التراب عن قمقمه.

د. منذر التكريتي (رئيس القسم الذي عمل به المشد سابقاً): والله في واحد نيسان 1975 تم تأسيس الجامعة التكنولوجية، وكان ليَّ الشرف أن أكون عضو في أول مجلس جامعة، وكذلك أن عُهد لي تأسيس وإدارة قسم هندسة السيطرة والنظم ما يسمى باللغة الإنجليزية. Control and system engineering Department وكانت المهمة كبيرة وملحة، ولم يكن الوقت في صالحنا في ذلك الوقت، ولذلك قررنا الاستعانة بأشقائنا العرب، وبالذات من مصر العروبة، وتم التعاقد مع عدد من الأساتذة المرموقين المصريين وكان من ضمن هذه النخبة الخيرة المرحوم الدكتور يحيى المشد.

د. داخل جريو (رئيس الجامعة التكنولوجية): رأت القيادة السياسية في قطرنا المجاهد إنه هناك حاجة ملحة إلى ملكات هندسية رفيعة المستوى العلمي وعالية التأهيل وبأعداد كبير، حيث شهد القطر في ذلك الوقت على ما أطلق عليه بخطة التنمية الانفجارية والحاجة إلى الملكات والكوادر الهندسية، فجاء تأسيس الجامعة التكنولوجية.

يسري فوده: ودَّع يحيى المشد وراءه حلماً غالياً في مصر، لم يجده تماماً في الجامعة التكنولوجيا في العراق. في هذه المختبرات التي جمَّعها آلة بآلة كان يجد مع تلاميذه قليلاً من العزاء.

د. صالح الفرغولي (تلميذ المشد – الرئيس الحالي للقسم): إحنا بالحقيقة كان انتعاش تلك الفترة تأسست الجامعة والأجهزة حديثة جداً، فكان دائماً أي شيء يجي يكون جديد للقسم، يطلع عليه ما موجود وفي الحقيقة إحنا دائماً يعطينا تجارب ذات العلاقة وكيف تطورها، فمن ذاك الزمان يعني بالحقيقة يؤكد على التطوير، التطوير الأجهزة، جهاز يوجد جديد نتطلع على تفصله، ثم كيف نطوره.

د. منذر التكريتي: رجل يحب عائلته، حسب ما ذكر بالاختلاط، عائلي يعني Family man، كان قومي، يعني قومي في تفكيره وقومي في تصرفه، يعني هو أخ عربي عزيز مصري، يعمل في العراق، لم يلاحظ عليه أبداً إنه يتصرف وكأنه مصري بل تصرف وكأنه عربي يسكن في بلده.

[الإسكندرية]

يسري فوده: لكن مصر في تلك الأثناء كانت تتجه في طريق آخر، وضع السادات يده في أيدي اليهود، وتزعم العراق جبهة الصمود والتصدي، فضرب المشد جذوراً أعمق في العراق.

أيمن يحيى المشد: الجزء الثاني اللي أعتقد إنه كان برضو الدولة السياسية كانت مش عايزة تفتح النقاش في مجال الطاقة النووية، لأن كان موضوع الطاقة النووية بالنسبة لها أعتقد إنه موضوع خلاص أبتدأ ينحصر وبيقفلوا عليه، ودا وضح جداً في مشروع المفاعل بتاع سيدي كرير، لأنه كان فيه 3 عروض متقدمين، إنه المشروع ده المفروض يتنفذ فعلاً، ووالدي كان مستني إنه يتنفذ علشان يجي يشتغل فيه، ووقف خالص، ولغاية النهارده واقف.

يسري فوده: على هامش عمله في الجامعة التكنولوجية سمح للمشد بالتردد أثناء عطلته الأسبوعية على منظمة الطاقة الذرية العراقية، إلى أن جاء العام الذي وقع السادات فيه ما يوصف بمعاهدة السلام.

[القاهرة]

د. فاضل محمد علي (رئيس الاتحاد العربي للفيزياء الحيوية): 79 وقَّع عقد مع هيئة الطاقة الذرية، إنما هو لغاية سنة 79 كان في الجامعة التكنولوجية وبيعمل فيها، وهذا لا يمنع التعاون العلمي في مجال أبحاث علمية تسير بين الجامعة، وزي ما بيحصل هنا في مصر وفي أي مكان في العالم..

يسري فوده: يعني في تخصص دقيق قد يسمح لك أن تستشعر أكثر من المواطن العادي.. ربما بالطموحات العراقية التي بدأت تتنامى في تلك الفترة، من امتلاك قوى نووية، يعني كما تكشفت أبعادها فيما بعد، يعني هل كنت تلحظ ذلك؟

د. فاضل محمد علي: هو كان الطموحات العربية وحتى في مصر حتى الآن إن إحنا طالما فيه هناك من يمتلك القنبلة النووية.. للدفاع عن النفس لابد أن يكون لك نفس الشعور، والعراق فتحت أبوابها كانت –يعني- عندها طموحات وطموحات جيدة، يعني مش.. مش ضارة.

زنوبة الخشخاني (أرملة يحيى المشد): بس طبعاً يعني متخاوف كده إنه يستمر معاهم على اعتبار إنه هنا في مصر لما كان بيشتغل في الطاقة الذرية في أنشاص، وكان بيروح كلية العلوم والكلية الفنية العسكرية في مصر، ما كانوش يعني مديين له [يعطوه] له برضوا التقديرات والإمكانيات الكافية إنه يعيش، وده السبب الرئيسي اللي خلانا أيه، رحنا العراق، وبعدين ما رحش، مثلاً: السعودية ولا الكويت، والحاجات دي اللي فيها فلوس، راح العراق علشان فيها مفاعل ذري، إنه يتابع شغله هناك وهم معاهم الفلوس ويقدر ينفذ.

[باريس 1974]

يسري فوده: في عام 74 وصل (فاليري جيسكار دي ستان) إلى سدة الحكم في فرنسا وقد انفجرت أسعار النفط العربي.

شريف الشوباشي (مدير مكتب الأهرام في باريس): البترول كان عنصر من العناصر التي أخذت في اعتبار متخذي القرار الفرنسي، (جيسكار دي ستان) هو أول من باع السلاح للعالم العربي باعه.. باع طائرات الميراج لمصر قبل الفترة التي نتحدث عنها بحوالي خمس سنوات عام 75 إنما كان هناك نفطة محظورة وهي المجال النووي.

[باريس 1975]

علاقات العراق النووية بفرنسا وأسباب سفر المشد إلى باريس

يسري فوده: بعدها بعام عام 75 كانت نائب مجلس قيادة الثورة العراقية آنذاك –صدام حسين- في زيارة لفرنسا، وكانت على جدول أعماله جولة بصحبة رئيس الوزراء الفرنسي –آنذاك- (جاك شيراك) لتفقد مركز الطاقة النووية الفرنسي في منطقة (كتراج) بالقرب من (مارسيليا) في جنوب فرنسا، تقول مصادر غربية إن الزعيمين احتفلا لدى نهاية الزيارة بتوقيع صفقة لم تبلغ بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ليس لدينا دليل على ذلك..

د. غازي فيصل (سفير العراق في باريس): طبعاً هو كان موجود في فرنسا ضمن إطار الزيارات العلمية اللي يقوم بها العلماء العراقيين إلى المختبرات إلى المنشآت اللي توجد بينها وبين العراق اتفاقات في إطار بناء القدرات العلمية التكنولوجية النووية العراقية للأغراض السلمية، وهو موجود ضمن إطار بروتوكولات التعاون بين العراق وبين هذه المؤسسات العلمية، وأكيد استهدفت إسرائيل، كما دائماً تستهدف أو تحاول أن تستهدف علاقات التعاون العراقية الفرنسية على مختلف الأصعدة، ومن ضمنها وأبرزها هو التعاون في المجال العلمي والتكنولوجي النووي أو غيره من مجالات التعاون التكنولوجي.

[بغداد 1976]

يسري فوده: بعد ذلك بعام.. عام 76 كان (جاك شيراك) يرد الزيارة، في تلك الآونة كانت دول أوروبية قد استحدثت أسلوب الطرد المركزي لاستخلاص اليورانيوم 235 بنسبة تخصيب تصل إلى 93%، ما يغني عن الحاجة إلى إنشاء مفاعل ضخم لإنتاج البولتنيوم 239.

د. فاضل محمد علي: العراق كان عنه هذا المفاعل اللي هو كان هيتعمل في فرنسا وطلبوا منه إن يعمل له.. ياخده بالنظام الجديد وقد تم.. قد تم بعد سلسلة من المحادثات وأنا أعتقد إن يحيى كان فيها، لهذا السبب سافر إلى فرنسا، وأنا كنت عارف.

يسري فوده: حضرتك كنت عارف؟

د. فاضل محمد علي: أيوه طبعاً.

[جنوب فرنسا 1979]

يسري فوده: بعيد التحاق يحيى المشد بمنظمة الطاقة الذرية العراقية هبط في مطار (إير) قرب مدينة (تولون) في جنوب فرنسا فريق من ثلاث أشخاص قدموا في رحلة داخلية من باريس، عندما وصلوا إلى (تولون) توجهوا إلى محطة القطار حيث أستأجروا سيارة من طراز (رينو 12) قادوها إلى فيلا قريبة، داخلها كان أربعة آخرون في انتظارهم، هؤلاء، تقول مصادر فرنسية إنهم من عملاء جهاز الاستخبارات الصهيوني "الموساد"، باتوا ليلتهم يرسمون خطة تخريبية.

في اليوم التالي الخامس من أبريل نيسان عام 79 توجه المخربون في طريقهم إلى مرفأ صغير، غربي تولون يدعى (لاسين سومير) كانت هذه جولة استطلاعية أرادوا من وراءها تحديد موقع جريمتهم، في هذا الموقع، في مخزن بعينه يشبه هذه المخازن كانت تقبع درة التعاون العراقي الفرنسي تمهيداً لشحنها عن طريق مارسيليا إلى بغداد بعد أيام معدودة.

وضع زوار الليل لمساتهم الأخيرة على خطتهم قبل أن يعودوا تحت جنح الظلام، فيما يراد لنا أن نفهم أن خطتهم الأولى كانت سرقة قلبي المفاعلين العراقيين "إيزيس" و"أوزوريس" كما سماهم الفرنسيون أو كما سماهم العراقيون "تموز 1"، و"تموز 2" في يسر تسللوا إلى الداخل، وفي يسر ميزوا الشحنة العراقية من بين شحنات أخرى مماثلة، وفي يسر تسرب الوقت فلجأوا إلى خطتهم البديلة، فجروا قلبي المفاعلين ولاذوا بالفرار.

د. غازي فيصل: كل اللي ذكر إنه.. أشيرت أصابع الاتهام حول الموساد.. وبنفس الوقت تم الإشادة في حينها يعني ببراعة العملية، كيف وصلوا هؤلاء الجناة إلى هذا المكان على الرغم من إنه وجود حراسة، على الرغم إنه العملية هي تتم برعاية السلطات الفرنسية، الأجهزة الأمنية المختصة لحماية هذا الجهاز أو هذا القلب لكي ينقل من المصنع إلى البحر، لكي ينقل إلى مكان اللي هو مكان معلوم في العراق.

عادل حمودة: التواطؤ في اعتقاد هو موجود في هيئة الطاقة النووية، وعندنا دليل إضافي على ذلك مواعيد تسليم المفاعلين العراقيين اللي هما إيزيس وأوزوريس اللي همَّ اتفجروا قبل كده في مارسيليا بدقة، وقبل وقت يكاد يكون بتتكلم على ساعات قبل الشحن، يعني إذاً هو في المخازن بتاعة الشركة، إذاً أنت قدام أشياء دقيقة جداً، لا أتصور إنه الشرطة الفرنسية ترقى إلى مستوى أن تكون طرف مع الموساد، المسألة أكبر من الشرطة الفرنسية.

فؤاد أبو منصورة: والرئيس (دي ستان) أراد ألا يخسر العقود التي وقعت مع العراق، لأنها كانت عقوداً دسمة للصناعات التسليحية الفرنسية، وفي الوقت ذاته حاول أن.. أن لا يتهم بأنه يساعد على الانتشار النووي، ماذا فعل يومها؟ طلب من من المفوضية النووية إنتاج وقود اسمه "وقود كراميل" يعني بدل أن مخصب بنسبة 97.. 94% من اليورانيوم المخصب أن يكون مخصباً فقط بنسبة 7%، يعني أن يُشغل مفاعل أوزيراك التي باعته فرنسا، ولكن هذا الوقود يكون عاجزاً عن إنتاج القنبلة النووية.

د. غازي فيصل: في حينها أصر العراق أنه هناك عقد بين العراق وبين المؤسسات الفرنسية يفترض أن يتسلم مفاعل بنفس المواصفات العلمية التكنولوجية، لأن لا،.. لا.. لا يستطيع (الكراميل) أنت ينتج طاقة نووية بنفس المواصفات اللي ممكن، هذا إذا.. فعلاً صح تكهنات العلماء، واستطاعوا الوصول في حينه إلى إنتاج الكراميل وتحوير القلب مال المفاعل إلى آخر من تفاصيل التقني.

زنوبة الخشخاني: قال لي: ماكينات أنا رجعتها لهم عشان مش دي المواصفات اللي أن طالبها.

قلت له: يا خبر! ده كده هم هيحطوك في دماغهم بقى إنك أنت بتشاكسهم وتعمل معاهم كده، قال لي: لأ لأ، أنا ما.. ما، أنا واكل عيش العراقيين، وأنا بأعمل اللي يميله عليَّ ضميري، ضميري ما يسمح ليش إن أن أتنازل عن أي حقوق في الشغل.

أيمن يحيى المشد: اليورانيوم دوت كان فيه مشكلة فيه أيه هي؟ ما أعرفهاش، لأن هو كان.. والدي مش من النوع اللي كان بيتكلم معايا.

يسري فوده: هو اللي قال لك ده يورانيوم أو..؟

أيمن يحيى المشد: آه، قلت له: طب وأنت واخده معاك ليه؟ هو أنت المفروض بتنقله؟ أنا اتخليت بقى إن هو ده اليورانيوم اللي بيتحط جوه المفاعل، يعني.. فقال لي: لأ، ده عينات بيتعمل عليها تحليلات والكلام ده كله، وإن هو رايح فرنسا.. ما قاليش طبعاً بسب الموضوع ده، بس قال لي يعني.. يعني تبع شغله العينات دي، بس.. بس كان فيها حاجة يعني.. يعني دي كانت تبع شغله، يعني تبع السفرية دي، يعني مش.. يعني دي مش حاجة موجود عادية في شنطته وهو مسافر بيها لأ، دي تبع السفرية دي بالذات.

زنوبة الخشخاني: وكان قبل ليلة السفر كان واقف قدام الدولاب، قمت أنا قلت له.. قال لي: ما عمروش يتكلم على نفسه هو، مابيتكلمش على نفسه ولا يفتخر بنفسه، ولا يقول أنا إيه، ولا.. بيتكلمش بالطريقة دي، الليلة دي بالذات قال حاجة، وفعلاً ربنى استجابها له ونفذت فعلاً: أنا –يا زيزي- مش أي حد، أن لازم أقول للعالم ده كله إن أنا مش أي حد، ليه قال كده؟

عشان إيه قال كده؟ عمره ما أتكلم على نفسه.

الموساد وعملية اغتيال المشد

يسري فوده: مفوضاً من منظمة الطاقة الذرية العراقية مع ثلاثة آخرين من زملائه العراقيين وصل الرجل إلى باريس في السابع من يونيو/ حزيران عام 80، فنزل في غرفة بالطابق الأخير من هذا الفندق، يكتب في مذكراته بخط يده ملاحظات على اجتماعاته بنظرائه الفرنسيين، تبرز من بينها كلمة (كراميل) ومشاريع لتدريب العقول العراقية في المؤسسات الفرنسية، ويبرز أيضاً من بينها جانب الإنسان في يحيى المشد، كيف يوزع ميزانية السفر الزهيدة؟ وكيف يجد لأفراد عائلته ملابس تناسب مقاساتهم؟ كان يفكر في الذرة وفي الملابس الداخلية لابنه أيمن في آنٍ معاً، لكنه مات قبل أن يُكمل إنجاز أيٍّ منهما في الثالث عشر من يونيو/حزيران لفظ أنفاسه الأخيرة، ولم تكتشف جثته إلا بعدها بأكثر من يوم، لكن الشرطة الفرنسية كتمت الخبر عن العالم لأربعة أيام أخر.

لم تنته القصة عند هذا الحد، ففي ضاحية (سان ميشيل) بعدها بأقل من شهر كانت أهم شاهدة في القضية العاهرة (ماري كلود ماجال) تغادر أحد بارات باريس الرخصية وقد بدي لمن يراها هكذا في الشارع وكأنها مخمورة، منظر مألوف في هذه الضاحية بعد منتصف الليل، لكن غير المألوف أنها وقد كانت تعبر الشارع دهستها سيارة مجهولة لم يعثر عليها حتى اليوم، مرة أخرى قيدت القضية ضد مجهول.

في تقريرها النهائي أشارت الشرطة الفرنسية بأصابع الاتهام في اغتيال المشد إلى ما وصفته بمنظمة يهودية لها علاقة بالسلطات الفرنسية، لكن أقوى دليل يأتي في سياق كتاب صدر عام 2000، يضم اعتراف المسؤول عن شعبة القتل في الموساد.

عادل حمودة: وهو راجل كان بيقول لك أنه يدفعون دولاراً علاوة لكل من يقتل شخص، يعني العلاوة تساوي دولار، يعني من باب الاستهانة مش أكتر، وبيهدي مشهد الختام وهو أنه قد ذهب إلى يحيى المشد في غرفته وطرق الباب عليه بعد قصة العاهرة (ماري ماجال) وقال له: نحن أصدقاء.. إحنا ولاد عم، التعبير الشائع بين العرب والإسرائيليين أو العرب واليهود، وقال له إن أنا عندي أصدقاء، وإني مستعد إن إحنا ندفع لك أي مبلغ تطلبه، فكان رده حاد جداً ورد شرقي، قال له يعني أعتقد إنه حسب كلام المؤلف يعني مش كلامي: امشي يا كلب أنت واللي باعتينك، فخرج مسؤول القتل في الموساد –حسب كلام هذا الكتاب- وأخد طيارة (العال) اللي هي رايحة إلى تل أبيب وبعد أكثر من نصف ساعة كانت عملية القتل بتتم بشكل أو بآخر.

يسري فوده: هؤلاء الكلاب كما وصفهم المشد، لا ينفون ولا يؤكدون في محاولة لإرهاب علمائنا وإرهابنا، لكنهم يجدون في أجندة الأميركيين كثيراً مما يوافق أغراضهم.

عمير أورين (صحيفة "ها آرتيس"): في أواخر حقبة السبعينات وأوائل حقبة الثمانينات فيما كان البرنامج النووي العراقي في طريق التقدم، أقسمت إسرائيل علناً أن تضع حداً له، ووفقاً لتقارير موثوق بها حاولت إسرائيل النيل من الأشخاص الضالعين في البرنامج كالعلماء والمهندسين والوسطاء، وأيضاً حاولت النيل من المواد التي كانت في طريقها إلى المفاعل.

شلومو أجرونسون (أستاذ العلوم السياسية- جامعة القدس): كيف يمكن ثلاث مائة وعشرين مليون عربي أن يتقبلوا جزيرة يهودية من خمسة ملايين؟ سياسياً لا يعقلها العرب، شيء واحد فقط يمكن أن يرغمهم على قبولنا ألا وهو القنبلة النووية، بمعنى أن يكون باستطاعتنا إنزال مصيبة مفجعة على العالم العربي كله لو حاولوا تدميرنا.

يسري فوده: وراء أسوار هذا السجن لا يزال يقبع يهودي من أصل مغربي اسمه (موردخاي فعنونو) هرب من مفاعل (ديمونة) عام 86 بمجموعة من الصور، قدمها لصحيفة صاندي تايمز البريطانية، استنتج منها الخبراء امتلاك إسرائيل مائتي رأسٍ نووياً حتى ذلك الوقت بمساعدة أميركية.

بيتر هاونام (أجرى حوار مع موردخاي فعنونو): هذه الدولة ستغرق لو قطعت المساعدات الأميركية، ولو ثبت الأمر فإن الولايات المتحدة وفق القوانين الأميركية ليس من المفترض أن تقدم مساعدة إلى دولة لديها برنامج نووي سري، ولهذا فإن حقيقة التجاهل الأميركي تثبت أن هناك تواطؤاً، بل إنني من خلال بحثي لسنوات وضعت يدي على مواقف كثيرة قدمت أثناءها مساعدات أميركية إلى قطاعات من البرنامج النووي سراً.

أفيكتور فيلدمان (محامي موردخاي فعنونو): لا تزال لديه رغبة حقيقية في محاربة الأسلحة النووية، قال أمام المحكمة أكثر من مرة إنه سيفعل كل ما في وسعه لتخليص الشرق الأوسط منها، ولهذا عارضوا الإفراج عنه، وحتى الآن اقتنعت المحكمة بموقف الحكومة فلم تطلق صراحة.

عصام نجول (عضو الكنيست): هذا جانب.. الجانب الثاني في معادلة.. التعتيم الإسرائيلية هو تمكين الولايات المتحدة أو الدفاع عن الموقف المتلون للولايات المتحدة الذي يطالب الدول الأخرى في العالم وخصوصاً في الشرق الأوسط، ويحاربها، ويحتل أرضها، ويمزقها، ويفرض الحصار عليها خلال عشر سنوات بحجة أنها تمتلك السلاح النووي أو تريد إنتاج السلاح النووي، بينما هي تغمض أعينها عن الترسانة النووية الهائلة والمرعبة التي تمتلكها إسرائيل، هذه السياسة المفضوحة عملياً يجب أن تفضح رسمياً.

التفوق النووي الإسرائيلي وتدمير المشروع النووي العراقي

يسري فوده: يتنازل العرب طوعاً عن حقوقهم، وهم متأكدون أن الصهاينة نصبوا قنابلهم النووية أمام بيوتنا، فيما يذبح العراق كل يوم لمجرد الشك.. مجرد الشك، فرق من التفتيش بعد فرق من التفتيش قادها أعداء العرب، لم تثبت لنا حتى اليوم وجود سلاح نووي واحد، فما بالك بمائتين وأكثر ونحن لا حياة لمن تنادي!

بعد عامٍ على اغتيال المشد تنطلق مقاتلات صهيونية من أرض عربية كي تعبر فوق سموات عربية قبل أن تصل إلى بلدٍ عربي اسمه العراق فتدمر المفاعل النووي، خبر آخر نتسلى به قبل النوم.

شريف الشوباشي: إذاً الدول العربية من حقها أن تسعى، وأعتقد أنه.. أن الكثير من الدول العربية تسعى بالفعل، وإنما هذه الأمور لا تظهر في وسائل الإعلام، وهذه الأمور لا يعلن عنها، لا ننسى أنه منذ.. بضع سنوات.. ألقت.. المخابرات الأميركية القبض على ضابط مصري في مطار واشنطن عائداً إلى مصر وكان معه مكونات لسلاح غير مرغوب فيه وغير مطلوب.

عادل حمودة: كان عندنا حلم في الستينات إن إحنا يكون عندنا مشروع نووي، ثم جاء بعد ذلك انقلاب عن هذه السياسات في عصر السادات، وبدأ إن إحنا بنتكلم على البطاطس، وبنتكلم عن الانفتاح، وبنتكلم عن الأخشاب، وبنتكلم على العمولات، وبنتكلم على.. على مجتمع غريب جداً يعني، فأين كان لا يمكن أن يكون حلم قومي أو حلم ضخم جداً أن تكون قوياً؟ هذا الحلم دُمِّر كما دُمِّر حلم صناعة السلاح، وصناعة الطيارات، وصناعة الصواريخ، ودي كلها كانت أشياء لها جانب حقيقي موجود.

يسري فوده: يخيم السلام على القاهرة أم الدنيا مع ما ندر من غمزات ولمزات تنطلق من حين إلى آخر على استحياء، بين هذا وذاك يقع الشارع العربي في مصر في أسر الآلة الإعلامية، هكذا نساعد أعداءنا على ترسيخ نظرية المؤامرة وعلى إرهاب علمائنا، يراد لنا أن نقتنع بأن اليد الطولى للصهاينة تطولنا ولو كنا في بروج مشيدة، الدكتور سميرة موسى، الدكتور سعيد بدير، والدكتور علي مصطفى مشرفة، وغيرهم.

د. سلوى مشرفة (الإبنة الصغرى للدكتور علي مشرفة): أنا كان عندي وقتها سنتين ونص، دادتي كانت طالعة تدي له الشاي لأن هو كان رايح هيلبس ويروح البرلمان..، وهو في سريره خد الشاي، وأنا كنت واقفة وحاضرة يعني الموقف ده، ده طبعاً أنا ما أتذكرش وأنا سنتين ونص، بس شرب شفطة الشاي واتوفى في ساعتها.

نادية مشرفة (الإبنة الكبرى للدكتور علي مشرفة): ابتدت الهوجة بتاعة.. فيه علما اغتيلوا كتير من ضمنهم سميرة موسى، ودي كانت تلميذة والدي، وابتدينا نسمع إن الدكتور مشرفة مات مسموم، أنا بأتساءل: يا ربي، يعني لو كان مسموم، لأ، العلم بيقول دلوقتي إن حتى السم ما بيبنش، فكل شيء جايز بس في وقت ما توفى لم يكن فيه شك البتة.

د. فاضل محمد علي: هو أنا كنت معاه لآخر مرة يعني.. يعني دايماً إحنا لينا نظرة يمكن كلمة المحاذير دي موجودة، يعني قلت له أنا هأرجع مصر، وأنت، قال لي أنا يعني قلت له: ترجع، لأن هو كان خلَّص المدة بتاعته.

يسري فوده: ليه نصحت الدكتور إنه يرجع مصر؟

د. فاضل محمد علي: برضو توجس خيفة من الدخول في هذه الدائرة المغلقة التي لا يستطيع الإنسان الخروج منها، يعني له كلمة مأثورة –الله يرحمه- قال لي: "مصيبة متوقعة أو كرب محقق"، دي كلمة أنا بأقولها دين عليَّ قالها قدامي وقدام زوجتي وقدام زوجته وأولاده.

يسري فوده: لكن الذي لا شك فيه أن يحيى المشد مات بفعل فاعل، وأن قاتله يعرف نفسه، وأن الذي بيده عمل شيء ما يعرف القاتل، لا مصر التي هو ابنها أرادت أن تعكر آنئذ أفراح السلام الزائف، ولا العراق اللي منحه أنفاسه الأخيرة أراد أن يلفت إليه مزيداً من الأضواء، ولا فرنسا الذي مات على أرضها أرادت أمام الصهاينة والأميركيين، بل وهي في غنى عنها، ضاع دمه هدراً، ولم يُكرم أسرته بعد رحيله إلا الرئيس العراقي صدام حسين.

زنوبة الخشخاني: دخلنا صالون وفيه صالون تاني، وبعدين لقينا مكتب كبير وطالع من وراه السيد الرئيس صدام حسين، قال: أهلاً بيكم بأهلي وقرايبي وإخواتي في بلدكم، اتفضلوا، جيه على كنبة عريضة قعد في النص، وأنا على اليمن ولميا على الشمال، وحط إيديه علينا زي نسر، قال: أنا فقدت أخ.. أخ عزيز عليَّ وهو الدكتور المشد، أنتو لو طلبتوا روحي ما تفدهوش، روحي نفسها، أنتو أهلي، تطلبي تقعدي معانا في العراق ابني لك قصر جنب قصري، أعمل لك اللي أنت عايزاه.

عادل حمودة: والحلم ده دايماً إحنا متعودين إن يكون متمسكين بيه في اللحظة اللي..، يعني عمرنا ما اتمسكنا بحلم ماشي على رجليه، عمرنا ما اتمسكنا بحلم يقعد على مكتب، عمرنا ما اتمسكنا بحلم موجود ومتحرك، وبيملى الدنيا بالصخب وبالجدل وبالتواجد، لأ، الحقيقة كل أحلامنا اللي بنتمسك بيها حلم شخص اتقتل، حلم شخص مات، حلم شخص اختفى، حلم تاريخ قديم يعني، حالة من.. من.. من العبث لعدم الثقة بالواقع، وبالتالي في استدعاء التاريخ بالنسبة لك واستدعاء ما حسم أمره ولم يعد قادراً على التأثير في الواقع إنه يكون هو ده الموديل عشان نطمئن إنه مش هيتغير.

يسري فوده: في بلدٍ كهذا تحطمت آلته ونضب ماؤه وجف ضرعه، يبقى له سواعد أهله وما تبقى من عقول علمائه، ويبقى دم يحيى المشد معتصراً في فجوة علمية مخيفة تتسع كل يوم باتساع رقعة الحصار، هكذا يتحول الرجل إلى رمز يلخص كثيراً من ملامح الواقع العربي، ويستريح على صفحة بيضاء بين دفتي كتاب أسود، وهكذا يطيب لأعداء الأمة أن يلقى بنصف علمائها إلى مذابل الإهمال ويُلقى بالنصف الآخر إلى شباك الإرهاب العلمي، ألف رحمة على روح الشهيد يحيى المشد، وألف تحية إلى هؤلاء من علمائنا الذين لا يزالون يقبضون على جمرة الإرادة.

طيب الله أوقاتكم.
المصدر: الجزيرة

ولا ننسي توجيه شكر للمبدع استاذنا القدير الأستاذ عبد الفتاح


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الفتاح عبدالشافي
مشرف سابق


ذكر

العمر : 57
عدد الرسائل : 3601
تاريخ التسجيل : 21/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: نقطة... ضــــــــــوء   29/11/2010, 12:28 am

اخي العزيز ابو حسن

اشتقنا لمداخلاتك....واضافاتك وتعليقاتك

في نقطة الضــــــــــــــوء

فانت من اوائل الاصدقاء لهذا الملف

تطرقت قبل ذلك في نفس الملف

لاغتيال اول عالمة ذرة مصريه

دكتوره سميره موسي

ودكتور سعيد السيد بدير

واخرين ممن ضحوا بانفسهم من اجل رفعة اوطانهم وبلادهم

الصهيونيه لا تريد لمصـــــــــــــــــــــر ان تتقدم وان تكون في مصاف

الدول التي تحظي بالعلم والمعرفه

ولكن هيهات

فمصر ولاده وبها من جيوش من العلماء

ونستبشر بهم خيرا ان شاء الله

لخدمة بلدهم وامتهم

دمت لنا ابو حســـــن

ودامت صحبتكـــــــــم
.................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الفتاح عبدالشافي
مشرف سابق


ذكر

العمر : 57
عدد الرسائل : 3601
تاريخ التسجيل : 21/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: نقطة... ضــــــــــوء   29/11/2010, 2:40 pm

الاستاذ والمهندس....صاحب الاطلاله البشوشه

والبسمه الهادئه

السابح في اعماق...هأرتس

لينقل الينا مايدور في كواليس الصهيونيه

صاحب قلم ...اعرف عدوك

والصديق المتفاعل مع تقطة ضــــــــــــــــــوء

الاستاذ/ اشــــــــــــــــــــرف

لقد اضفت الكثير الي نقطة ضوء في هذا الملف عن اغتيال الدكتور المشد

صوتا وصوره...تحليلا ونقدا ونقلا للصحفي الجرئ يسري فوده

كانت التفاصيل في اضافتك اوضح ذكرا

واعمق فكرا

صورة مماثله لما حدث للعالم المصري دكتور المشد

اوضحتها بنقلك هذا الفيديو الي عشاق المناره

والمهتمين بقراءة تقطة ضــــــــــــــــــــوء

القيت الكثير من نقاط الضوء حول اغتيال هذه الشخصيه المصريه الفذه

التي ربما لا عهد للكثيرين من ابنائنا وشبابنا بمعرفتها

الدكتور يحيي المشد لم يكن ذلك العالم الذي يتباهي بلبس الحرير والنوم علي الوتير

بل كان يتباهي بعلمه وذاكرته التي كرس جل اهتمامها بخدمه الامه العربيه

ومصره الغاليه

لم يكن يتباهي بالشهرة والاضواء والاعلام من حوله

ولكن تفانيه في عمله واتقانه هو الذي جعله قي دائرة الضوء للعالم كله

كان يعمل في صمت لبلوغ هدف راقي وتوصيل رساله قد توقفت عند اغتيال علماء اخرين قبله

فاراد تكملة المسيره وايصال الرساله لمن بعده....ولكن طالته يد الغدر

وهو في منتصف الطريق...عزاؤنا فيه انه تتلمذ علي يديه الكثيرين من علماء مصر والامه

عزاؤنا فيه انه اشرف علي اكثر من 50 رسالة دكتوراه تتعلق كلها بالابحاث النوويه

والمفاعلات وتشغيلها وصيانتها..

سياتي يوم نري من تلاميذه من يقوم باكمال الرساله ان شاء الله

شكرا اخي اشـــــــــــــــــــــرف

دمت لنا بكل خيــــــــــــــــــــــر

ودامت صحبتكــــــــــــــــــــــــــم
................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اشرف محمد
مراقب عام المنارة
مراقب عام المنارة
avatar

ذكر

العمر : 49
عدد الرسائل : 1640
تاريخ التسجيل : 28/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: نقطة... ضــــــــــوء   29/11/2010, 4:25 pm

أستاذنا وعمنا وكبيرنا في المنتدي الأستاذ عبد الفتاح
اذا كان هناك من يستحق الشكر والثناء فهو أنت صاحب نقاط الضوء المتلألئة بشخصيات مصر المجيدة
التي نحتاج الي الاقتداء بها هذه الايام وحقهم علينا ان نتذكرهم لما كان لهم من انجازات أسهمت في اثراء الحياة المصرية وتركت لنا تراثا وطنيا نعتز به
أستاذي العزيز
في انتظار نقطة مضيئة اخري


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سعيدالعارف الضبع
مشرف سابق


ذكر

العمر : 31
عدد الرسائل : 2978
تاريخ التسجيل : 10/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: نقطة... ضــــــــــوء   29/11/2010, 5:21 pm

شكرا أستاذ أشرف على الأضافات القيمة والتفصيلية
للموضوع والأراء المختلفة فى مقتل الدكتور يحيى
المشد ولن يتوقف الموساد عن هذه العمليات لأنها
جزء لا يتجزأ من أهداف الموساد والشكر موصول
لصاحب الموضوع أبوجمال على هذه المجموعة
الرائعةمن نقاط الضوء ولكما جزيل الشكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الفتاح عبدالشافي
مشرف سابق


ذكر

العمر : 57
عدد الرسائل : 3601
تاريخ التسجيل : 21/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: نقطة... ضــــــــــوء   29/11/2010, 9:10 pm

استاذ/ اشرف اسعد دائما عندما اراك علي صفحاتي

فكيف اذا جئت باضافاتك التي تزيد الموضوع تالقا

وبريقا....نعم لا يجب ان نغفل حق هؤلاء الابطال

فذكراهم محفوره في قلوب الاوفياء من امثالكم

وقريبا نلتقي ونقطة ضـــــــــــــوء جديده
.......................

الاستاذ/ سعيد

هذه المجموعه من نقاط الضــــــــــــــوء ما كانت لتنتشر بين

ارجاء المنارة وربوعها لولا تشجيعكم الدائم ودعمكم المستمر

فلا زال هناك مخلصين من ابناء هذا الوطن يهمهم معرفة تاريخ

بلادهم وامجاد ابنائهم وابائهم واخوتهم في شتي ميادين الحياة

شاكر جدا لك متابعة نقطة ضـــــــــــــــــوء

دمتم لنا جميعــــــــــا

ودامت صحبتكــــــــم
.....................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهـرة الجنوب
محذوف العضوية حسب طلبه


انثى

العمر : 37
عدد الرسائل : 5933
تاريخ التسجيل : 02/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: نقطة... ضــــــــــوء   2/12/2010, 7:13 pm

نبذة عن حياه الشهيد البطل أحمد حـــــامد حـســــــين أبـــــو الحــــــــــسايـب




وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ
صدق الله العظيم


نبذة عن حياه الشهيد البطل
أحمد حـــــامد حـســــــين أبـــــو الحــــــــــسايـب



مولده :

ولد الشهيد البطل(أحمد حامد حسين أبو الحسايب ) فى الرابع والعشرين من نوفمبر لعام ألف وتسعمائة وثلاثمائة وخمسون ميلادية بقرية فرسيس مركز زفتى محافظة الغربية

الأب والأم :

أمه أم مثالية فى الصلاح والتقوى والصبر ، ومن والد عالم تقى ورع كان عمدة القرية وشيخها وخطيبها المفوة ، وجيها ً زادة الله بسطه فى المال و العلم ، ونبت الشهيد من نسل جد عارف بالله عالماً تقيا ً زاهدا ً، وجدة حافظة لكتاب الله كله وعالمة عابدة ناسكة .

التربية :

تربى الشهيد البطل فى بيت كرم وتدين ، تعلم منة العطاء و الكرامة والعزة وحب الله وحب سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، عاش الشهيد البطل طفولة مثالية كان جادا ً فى دراسته خلالها ، متميزا ً ذكيا ً ومثاليا ً فى تعامله مع أشقاءه وأصدقائه ، له سمات الرجولة المبكرة و الجرأة والشجاعة والإقدام على كل عمل بشجاعة وقوة وصلابة.

المؤهلات :

التحق الشهيد البطل بالكلية الحربية وتخرج منها مع أوائل دفعة النصر دفعة ) 64أ حربية (فى يوم ) 1973/8/5م( ونظرا ً للياقة البدنية ومهارته فى العلوم العسكرية حصل على فرقة القوات الخاصة بتفوق ) فرق المظلات الإبرار الجوى (، عين قائد للسرية الأولى اقتحام جوى بالكتيبة) 81 إبرار جوى ( فى بداية حرب أكتوبر المجيدة 1973 م .


الحرب والاستشهاد :

قام ونجح هو وسريته بنسف خط أنابيب ) النابلم ( على طول خط برليف قبل العبور مباشرة ، ثم شارك هو سريته فى تحرير مدينة) القنطرة شرق (بنجاح ، ونزل بسريته خلف خطوط العدو فى منطقة الممرات بسيناء ونفذ مهماتة بنجاح .

أستدعى لسد الثغرة التى أحدثها العدو فى منطقة ) سرابيوم ( وأذاق العدو ألوان العذاب فيها ، وكان بطل التكتيكات فى العمليات الحربية بوقف تدفق دبابات العدو وذالك بإغراق الارض بالمياه والاستيلاء عليها سليمة أو نسفها فى عمليات فدائيه وإنتحاريه حتى لغموا أجسامهم وجعلوها سدا ً منيعا ً لمنع تدفق الدبابات الإسرائيلية حتى نال شرف الشهادة فى يوم ) 19أكتوبر 1973 م( ، وحين تعرف العدو على جسمانه أرادو التشفى منة بإعتبارة قائد الموقع الذى أذاقهم ألوان العذاب والخسارة ، نسفوا جسمانة لينضم أسم الشهيد إلى قائمة أبطالنا العظام الذين لا يوجد لهم رفات.

التكريم :

نظرا ً لبطولات الشهيد الكبيرة ، فقد كرمه السيد الرئيس محمد أنور السادات بقرار جمهورى بإطلاق اسم الشهيد على مستوى القرية والمركز والمحافظة والعاصمة تخليا ً له ، فتم إطلاق اسم الشهيد على /

شارع بمديبة نصر بالقاهرة .
شارع بمدينة طنطا " المدارس سابقا ً ".
شارع بمدينة زفتى .
مدرسة باسمه بقريته .
نحت اسم الشهيد على النصب التذكارى المخصص لرجال المظلات .
كرمه السيد المحافظ بإطلاق اسمه على الموقف الجديد بمدينة زفتى .



م ن ق و ل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سعيدالعارف الضبع
مشرف سابق


ذكر

العمر : 31
عدد الرسائل : 2978
تاريخ التسجيل : 10/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: نقطة... ضــــــــــوء   2/12/2010, 7:37 pm

شكرا أم شروق على هذه المعلومات عن بطل من أبطال أكتوبر ومعنى تشفى اسرائيل منه
بهذه الطريقة انه فعلا اذاقهم أشد الوان العذاب والأعمال التى قام بها تنم عن بطل حقيقى
ساهم بروحه من اجل هذا البلد ولكن للأسف ضاع حق هؤلاء فى الدنيا ولكن حقهم الحقيقى
موجود هناك حيث لا ضياع للحقوق .شكرا أم شروق على الموضوع والشكر موصول
لصاحب نقاط الضوء الرائعة صقر المنارة ونحن فى أنتظاره ليأتينا بالمزيد من نقاط الضوء
التى لا نهاية لها بأذن الله تعالى .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الفتاح عبدالشافي
مشرف سابق


ذكر

العمر : 57
عدد الرسائل : 3601
تاريخ التسجيل : 21/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: نقطة... ضــــــــــوء   5/12/2010, 5:56 pm


زهره الجنــــــــــــــــــــــــــوب

صديقة نقطة ضــــــــــــــــــــوء....المتالقه المتفاعله المضيفه لنقطة ضوء

الكثير من نقاط الضوء التي من شأنها اناره النقاط الاخري بمزيد من النور والضياء

هؤلاء هم المضحيين بالمال والنفس رخيصة في سبيل

عزة الاوطان....هؤلاء الذين ترفرف ارواحهم في بساتين الجنه ونعيمها

لوعد رب العزه لهم الذي لا يخلف وحده

تكريمهم واجب علينا

وذكراهم نبراس تهتدي به الي افاق رحبه

من المجد والتقدم والسمو

شكرا زهرة الجنوب

دمتم لنــــــــــــــــــــا

ودام عطائكــــــــــــــــم
................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الفتاح عبدالشافي
مشرف سابق


ذكر

العمر : 57
عدد الرسائل : 3601
تاريخ التسجيل : 21/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: نقطة... ضــــــــــوء   5/12/2010, 6:16 pm

شكرا سعيد

اذا كان حق هؤلاء

قد ضاع في الدنيا.....فانه في الاخره لن يضيع

هؤلاء لا يريدون حق من الدنيا

لكنهم وهبوا حياتهم للاخره

وجزاء رب العالمين

الذي يثيب من اثاب

ويعطي جزيل العطاء

فما بالك بعطاء الله؟؟؟

شكرا اخي العزيز

دمت متفاعلا مع الجميع

ودامت صحبتكــــــــــــم
.................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حماده شحات
مشرف سابق
avatar

ذكر

العمر : 35
عدد الرسائل : 5680
تاريخ التسجيل : 10/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: نقطة... ضــــــــــوء   8/12/2010, 10:27 pm

[size=24]
الوزيرة حكمت «قلب الثورة الرحيم»

عادت من منفاها فى ليبيا.. دخلت صالة كبار الزوار.. هرعت إلى ضريح عبدالناصر تبكى.. ولها مبرراتها. اختلفت معه فى اللجنة التحضيرية للمؤتمر القومى ١٩٦٢، فاختارها وزيرة للشؤون الاجتماعية فى نفس العام، وكلفها بملف النوبة ذى الحساسية الخاصة، فأنجزته كما ينبغى فلقبها بـ«قلب الثورة الرحيم». خرجت من الوزارة بعد وفاة «ناصر» وعادت للتدريس فى كلية البنات، جامعة عين شمس، حتى قالت رأيها، كما تعودت، فى مبادرة السلام لصاحبها الرئيس أنور السادات فأسقط عنها الجنسية المصرية وسط اتهامات لاحقتها بالخيانة العظمى والإرهاب والجاسوسية، فأخرجوها إلى ليبيا منفية.المقاتلة فى صفوف المقاومة الشعبية فى حرب السويس ١٩٥٦ نحّت سلاحها جانبا لترقد مؤقتا فى مستشفى الأنجلو. وبإهمال لا يليق بالأعلام مثلها، ولا يحدث إلا فى مصر، تتذكر أيامها الأولى ووالدها ناظر محطة السكة الحديد فى أسيوط وتعليمها الابتدائى والإعدادى فى «البندر»، تتوالى صور خروجها من ديروط إلى حلوان للدراسة الثانوية، والتحاقها بجامعة فؤاد الأول لتدرس فى كلية الآداب التاريخ والعلوم الاجتماعية عام ١٩٤٠. صورة عودتها إلى القاهرة بعد دراسة الدكتوراة بجامعة لندن عام ١٩٥٥ لاتزال عالقة بذاكرتها، فالأستاذة الجامعية تعلمت جيدا كيف تصبح «مثقفا عضويا» غير منفصل عن قضايا وطنه الكبرى رغم «شهادته العالية».. أعطت لكشكول محاضراتها إجازة مفتوحة، وتطوعت فى صفوف المقاومة الشعبية فى حرب السويس ١٩٥٦، بجانب عَلَمى الحركة النسوية المصرية: سيزا نبراوى، والفنانة التشكيلية إنجى أفلاطون.عادت من جديد إلى ميدانها الأصلى عقب انتهاء العمليات العسكرية للتدريس فى الجامعة، حتى دخلت فى خلاف فى الرأى مع الرئيس جمال عبدالناصر أثناء عضويتها فى اللجنة التحضيرية للمؤتمر القومى ١٩٦٢، حول بعض فقرات الميثاق الوطنى التى تناقش دعم العمل الثوري، مما أثار إعجاب الرئيس فعينها وزيرة للشؤون الاجتماعية.لافتات قديمة من عينة «مشروع الأسر المنتجة» و«الرائدات الريفيات» تبدو غريبة على أعيننا الآن، نمر عليها وقد لا تثير إلا عبارات السخرية أو الدهشة.. «أبوزيد» هى «الأم الشرعية» لمثل هذه اللافتات التى تقف على أطلال مشروعات كبرى نشأت وقت الأحلام الكبرى والمشروعات الكبرى والانكسارات الكبرى أيضا. قد تقول «أبوزيد» إنها لا تريد استدعاء تفاصيل خلافها مع الرئيس السادات علناً وهو فى ذمة الله، إلا أنه طبع فى ذاكرتها تفاصيل لا تُنسى عن ليبيا التى كانت تتحدث وقتها لغة مشابهة للغة «الدكتورة» فيها مفردات من عينة: استعمار.. صهيونية.. كرامة.. وطن عربى كبير. دخلت حكمت أبوزيد مصر عبر صالة كبار الزوار بعد أن استعادت جنسيتها ونفضت عن نفسها اتهامات الخيانة العظمى والإرهاب و«اللا انتماء» للوطن لتحتمى بظل لقبها القديم: «قلب الثورة الرحيم».منقول

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سعيدالعارف الضبع
مشرف سابق


ذكر

العمر : 31
عدد الرسائل : 2978
تاريخ التسجيل : 10/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: نقطة... ضــــــــــوء   8/12/2010, 10:37 pm

شكرا أبوحسام على المعلومات الجميلة والتى نسمعها لأول مرة عن هذه
السيدة /حكمت أبوزيد أوكما لُقبت قلب الثورة الرحيم .دوما هذه المعلومات
مطموسة ولا نعرفها الأ بالصدفة البحتة .شكرا ابوحسام وكل الشكر لصقر
المنارة على هذا الموضوع الذى فتح الباب للحديث على العديد من نقاط
الضوء التى كنا نجهلها .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد ابوالعبادي
مشرف عام أخبار ومناسبات الحراجية
مشرف عام أخبار ومناسبات الحراجية
avatar

ذكر

العمر : 52
عدد الرسائل : 886
تاريخ التسجيل : 25/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: نقطة... ضــــــــــوء   8/12/2010, 11:22 pm

شكرا زهرتنا الجميلة وريحانة منارتنا
على اضائتك الجميلة لنقطة ضوء
ومعلوماتك الغزيرة عن هذا البطل
الذى يجهله الجميع كما جهلنا كل ابطال
اخر مناقبنا العظيمة فى التاريخ الحديث
وهى حرب اكتوبر المجيد هؤلاء الابطال
الذين تاجرنا بدمائهم وتسلقت على اكتافهم
فئة ضالة ومضلة اتخذت من دماء هؤلاء الابطال
مطية للوصول الى السلطة والجاة وكنز الاموال
فى بنوك الغرب

كما اشكر الجوال المتجول على كل بيبان المنارة
اخى وحبيبى ابو الفوارس او ابو شحات
على نقطة ضوئه وتسليطه الضوء على واحدة
من نبيلات الزمن الجميل زمن العزة والفخر
زمن لم نكن فيه نتاجر بكل غالى ونفيس
زمن كانت تحترم فيه العقول ولامانع من الاختلاف
والشكر موصول لصاحب نقاط الضوء المضيئة فى حياتنا
الاخ والصديق عبد الفتاح عبد الشافى


ان حياتنا بحر هائج فحاولوا ان تعبرو هذا البحر بقارب من الصبر وبجداف من الامل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الفتاح عبدالشافي
مشرف سابق


ذكر

العمر : 57
عدد الرسائل : 3601
تاريخ التسجيل : 21/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: نقطة... ضــــــــــوء   8/12/2010, 11:55 pm


اصدقاء نقطة ضـــــــــــــــــوء

السابحين في بحور الامجاد

المنقبون عن بطولات الاباء والابناء والاجداد

الاخوه...حماده شحات

سعيد العارف

ابو حســــن

كم من مره اقولها علي صفحات هذا الموضوع

الردود والتفاعل علي نقطة ضـــــــــــــــوء

يختلف كل الاختلاف عن اي موضوع اخر اكتبه او انقله او اقتبس كلماته والخصها

لنقطة الضوء معزه في ذااكرتي......ومعزه لمن يتفاعل معها

فالموضوع يخص نخبه من الرواد والابطال والعلماء والمثقفين وابطال قواتنا المسلحه

والعسكريه المصريه ورموزها وبطولاتهم وامجادهم

وهنا تكمن الخصوصيه في المعزه

لكل اصدقاء نقطة ضــــــــــــــــــوء

شاكر لكم تفضلكم بالاضافه والتعليق والتحليل

دمتم لنا جميعـــــــــــــــــــــــــــــــا

ودامت صحبتكــــــــــــــــــــــــــــم
........................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نقطة... ضــــــــــوء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 9 من اصل 10انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منارة دشنا :: قسم الأدب والفنون :: وثائقيات-
انتقل الى: