منتدى منارة دشنا



 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كل يوم.... فتوى وفتاوى متعددة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
زهـرة الجنوب
محذوف العضوية حسب طلبه


انثى

العمر : 36
عدد الرسائل : 5933
تاريخ التسجيل : 02/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم.... فتوى وفتاوى متعددة    18/12/2010, 3:45 pm

Spoiler:
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهـرة الجنوب
محذوف العضوية حسب طلبه


انثى

العمر : 36
عدد الرسائل : 5933
تاريخ التسجيل : 02/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم.... فتوى وفتاوى متعددة    19/12/2010, 9:30 am






فتوى اسقاط الجنين




بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وآله وصحبه وبعد
شيخنا الفاضل، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا امرأة متزوجة بالديار الكندية وحامل(أول حمل). عمري 23 سنة. أعاني من مشكلة حقيقية في حملي هذا.
منذ الأسابيع الأولى للحمل وأنا أعاني من مشاكل صحية حقيقية (تغيرات مفاجئة ومتعددة في الضغط الدموي) وبعد الخضوع للفحوصات الطبية تبين أن تكون خلايا الجنين غير طبيعي (Anormal +) ويمكن أن يتم سقوطه في أية لحظة.
والآن، بعد مرور 5 أشهر من الحمل، قمت بعيادة الطبيبة المتخصصة وبعد إجراء الفحوصات المدققة، أذهلني ما سمعت من نتائج.
قال الأطباء أن الجنين مصاب بمرض خطير يسمى Spina bifida myéloméningocèle الحالة الحادة جدا
هذه بعض أعراضه : مصاب بثقبين(فتحتين) أحدهما بأسفل العمود الفقري(نقصان فقرة) والآخر بالظهر ونخاعه الشوكي وخلاياه العصبية توجد خارج الجلد ولا يتوفر على القدمين، بالإضافة الى تشوهات بالجمجمة وخروج العينين عن مكانهما الطبيعي.
و أضافوا أنه إن بقي على قيد الحياة سوف يكون له مشاكل بالدورة الدموية واحتقان الدم في الرأس، مشاكل في التنفس، مشاكل في الجهاز الهضمي والكلي، عدم القدرة على التحكم في البول والغائط، هذا بالإضافة إلى تشوهات خارجية وعدم القدرة على الحركة نهائيا.
والأخطر من كل هذا، أخبرني الأطباء أن ولادته تعرض حياتي لخطر الموت أثناء عملية الولادة، وعليه يجب تدخل طبي عاجل لوقف الحمل.
شيخنا الفاضل، أشهد الله شهادة حق أنه ما أضفت شيئا إلى ما قال لي الأطباء من خيالي، وما وددت يوما أن أتخلص من حملي بل أحببته أنا وزوجي منذ أيامه الأولى. صدقني أنني ما دقت طعم النوم منذ أن علمت الخبر.
أستسمحكم سيدي على الإطالة وأرجو منكم رأيا يطمئنني وينصحني والله أسئل أن يجازيكم خير الجزاء و أن يحفظ أبناء المسلمين. آمين.
الرد على الفتوى
أتفق جميع العلماء على حرمة إسقاط الجنين بعد مائة وعشرون يوماً عند نفخ الروح فيه إلا إذا كان فى إستمرار الجنين خطراً محققاً على حياة الأم فإنه يجوز إسقاطه إيا كان سواء كان قبل المائة وعشرون يوماً أو بعدها وكذلك لو كان الجنين مشوهاً وقد أثبت الأطباء العدول على أن التشويه ليس له علاج وأنه يؤثر فى أجهزة الجنين كالقلب والمخ فإنه يجوز إيضاً إسقاطه




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهـرة الجنوب
محذوف العضوية حسب طلبه


انثى

العمر : 36
عدد الرسائل : 5933
تاريخ التسجيل : 02/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم.... فتوى وفتاوى متعددة    21/12/2010, 5:32 pm

حكم تقبيل المصحف





الحمدلله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد ..


فاعلم يا أخي السائل الكريم بارك الله بك وجزاك الله خيراً، وجعلك من عباده الصالحين أنه من المتفق عليه وجوب احترام المصحف وتعظيمه باعتبار أنه يضم كلام الله عز وجل بين دفتيه فلا يمسه إلا المطهرون.
وقد اختلف العلماء في حكم تقبيل المصحف فمنهم من استحبه ومنهم من كرهه.
وإليك مذاهب الفقهاء في حكم تقبيل المصحف الشريف:
1- المالكية: يكره عندهم تقبيل المصحف: جاء في منح الجليل شرح مختصر خليل في الفقه المالكي: ويكره تقبيل المصحف والخبز، أهـ.
2- الحنفية: لا مانع من تقبيل المصحف، لفعل عمر وعثمان رضي الله عنهما، جاء في رد المحتار في الفقه الحنفي: تقبيل المصحف قيل بدعة لكن روي عن عمر رضي الله عنه أنه كان يأخذ المصحف كل غداة ويقبله ويقول: عهد ربي ومنشور ربي عز وجل وكان عثمان رضي الله عنه يقبل المصحف ويمسحه على وجهه.
3- الشافعية: استحبوا تقبيل المصحف قياسا على تقبيل الحجر الأسود: جاء في حواشي الشر واني في الفقه الشافعي: قال البيجرمي واستدل السبكي على جواز تقبيل المصحف بالقياس على تقبيل الحجر الأسود ويد العالم والصالح والوالد؛ إذ من المعلوم أنه أفضل منهم، أهـ.
4- الحنابلة: يباح تقبيل المصحف عندهم، جاء في مطالب أولي النهى في شرح غاية المنتهى: (وَ) يُبَاحُ (تَقْبِيلُهُ) قَالَ النَّوَوِيُّ فِي التِّبْيَانِ: رَوَيْنَا فِي مُسْنَدِ الدَّارِمِيِّ بِإِسْنَادٍ صَحِيحٍ عَنْ ابْنِ أَبِي مُلَيْكَةَ أَنَّ عِكْرِمَةَ بْنَ أَبِي جَهْلٍ كَانَ يَضَعُ الْمُصْحَفَ عَلَى وَجْهِهِ وَيَقُولُ: كِتَابُ رَبِّي كِتَابُ رَبِّي وَنَقَلَ جَمَاعَةٌ الْوَقْفَ فِيهِ.
ونشير أخيراً إلى أن احترام المصحف وتقديره إنما يكون بالعمل بما فيه، وكثرة تلاوته مع الخشوع بالقلب والتفكر في العقل متواضعاً لله عز وجل خاضعاً لعظمته، متدبراً في كل آية يقرؤها فالتدبر روح القراءة والذي يقبل المصحف إنما يعبر بطريقته الخاصة عن حبه للقرآن وتقديره له، والله أعلم.


والخلاصة

يجوز تقبيل المصحف لمن كان قصده بذلك تعظيم المصحف واحترامه ومحبته، وذلك من جنس رفع المصحف وتطييبه، والاحترام الحقيقي للقرآن يكون بملازمة تلاوته مع الخشوع والتدبر والعمل بما فيه، والله أعلم.


الدكتور على جمعه

مفتى الديار

رقم الفتوى

6043
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كل يوم.... فتوى وفتاوى متعددة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منارة دشنا :: القسم الإسلامي :: إسلاميات-
انتقل الى: