منتدى منارة دشنا



 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مناقشة حول ..كربلاء الحسين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن القيم
عضو محذوف


ذكر

العمر : 28
عدد الرسائل : 4
تاريخ التسجيل : 08/06/2010

مُساهمةموضوع: مناقشة حول ..كربلاء الحسين   12/7/2010, 6:55 pm

: وللعلم أن من تستشهد به حضرتك أشعري يقر بالتوسل (يعني عند الشيخ صالح الفوزان لا تصح خلفه الصلاة لأنه مشرك) ويقول بشد الرحال إلى قبر المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم، والمولد والتبرك والسبحة...
وكل هذه من البدع عندكم صاحبها في النار،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهـرة الجنوب
محذوف العضوية حسب طلبه


انثى

العمر : 36
عدد الرسائل : 5933
تاريخ التسجيل : 02/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مناقشة حول ..كربلاء الحسين   12/7/2010, 7:10 pm

لتعلم يا أخ ابن القيم انك نطقت نطقا عظيما يؤدى بك الى الهلاك
ولو كان عندك ذرة من العلم لعلمت ان تكفير الناس واتهامهم بالاشراك
ليس فى الاسلام والاسلام منه برىء
ونحن أعلم منك بمحتوى كتاب بن الجوزى تلبيس ابليس
ورغم اختلافنا مع بن الجوزى وبن قيم وفكر الجماعات والوهابية
الا اننا لا نكفر احد ولا نتهم احد بالزندقة
ذلك لان الاسلام الحقيقى ادبنا ووضع لنا حدودا فى آداب الخلاف
بكلامك عن من لا تجوز خلفه الصلاة
تقصد جل علمائنا
وتناهض شيخ ازهرنا الدكتور أحمد الطيب حفظه الله
ومفتى الديار المصرية الشيخ على جمعه
يعنى معنى هذا اننا ليس لنا ركن ركين من العلماء نعتمد عليه الا مشايخكم اصحاب الفضائيات
والثعبان الاقرع وهول القيامه
اتق الله وخاطبنا بالحسنى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد السنبسي
عضو فعال
عضو فعال


ذكر

العمر : 35
عدد الرسائل : 499
تاريخ التسجيل : 22/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: مناقشة حول ..كربلاء الحسين   12/7/2010, 8:21 pm

بالراحة يا زهرة بس
لازم نعترف ان فيه فعلاً كرامات لأولياء الله
بس فيه ناس غالت في حب الأولياء
وقدسوهم
وأصبح دعاؤهم
يا سيد يا بدوي بنتي ماجلهاش عريس
يا ام هاشم عايزك تتوبي عليا
يا حسين خلي ربنا يغفرلي
المشكلة في دول
وعلى فكرة كتروا قوي
وانا عندي سؤال ليكي طالما فاهمة كويس في الموضوع ده
وانتي أختي قبل كل شيء
وانا احترت في السؤال والله
أين دفن الحسين رضي الله عنه
وأين الجسد وأين الرأس
والله أسئلة من واحد عايز يفهم مش بيتهكم ولا بيعترض
والوهابية مش تهمة
محمد بن عبدالوهاب هو أستاذ ابن باز وابن عثيمين و والعريفي
والعالم الجليل عائض القرني
بس فيه ناس بتغالي هنا وهناك
فاهماني
وعايز رد بالأدلة على أسئلتي
وجزاكي الله خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهـرة الجنوب
محذوف العضوية حسب طلبه


انثى

العمر : 36
عدد الرسائل : 5933
تاريخ التسجيل : 02/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مناقشة حول ..كربلاء الحسين   12/7/2010, 8:41 pm

مشكور يا استاذ أحمد على هذه المداخلة الهامة
ومدعى التصوف والمغالين كثروا هذه الايام
لكن من أجل ان نتكلم عن حقيقة التصوف
فهذا مجال واسع سوف نتحدث عنه تدريجيا
وانا لست مع من يغالون والا ما حاربنا الشيعة وافعالهم المغالية النكراء
أنت تريدنى الىن ان اجيبك عن سؤال محدد وبالادلة القطعية
وهذا السؤال ليس بغريب او جديد على
فقد ناقشته مع احد الاساتذة الذى عمل رسالة ماجستير
عن كربلاء الحسين
واسمه أحمد لاشين وسانقل لك بامانة شديدة ما دار بينى وبينه
وفيه رد محيط لسؤالك هذا
حالا سآتى به
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهـرة الجنوب
محذوف العضوية حسب طلبه


انثى

العمر : 36
عدد الرسائل : 5933
تاريخ التسجيل : 02/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مناقشة حول ..كربلاء الحسين   12/7/2010, 8:56 pm

هذه دراسة الدكتور احمد لاشين



عاشوراء الحسين في إيران فولكلور أم تشيع؟












}الحسين بن علي شخصية ذات ثلاثة وجوه، التاريخي و المذهبي الديني و الملحمي الشعبي،إلا أن الوجدان الإسلامي قد مزج بينهم بشكل يعكس ثقافة كل بيئة ومذهب?فالحسين كما تعاملت معه المصادر التاريخية هو حفيد النبي (صلى الله عليه وسلم)،الذي عاصره وتربى في كنفه إلى وفاة النبي،وعايش أهم الفتن التي مرت بالدولة الإسلامية في فترة الخلفاء الأوائل من أحداث للفتنة الكبرى ومقتل عثمان بن عفان،وحروب علي بن أبي طالب ومعاوية بن أبي سفيان والتي تنتهي بمقتل علي على يد الخوارج?بل أن الحسين نفسه قد صنع أهم فتن التاريخ الإسلامي والتي انتهت بمقتله على يد يزيد بن معاوية لرفضه مبايعة يزيد بالخلافة لقناعته أنه مغتصب لحق المسلمين ولا يحقق العدل المرجو من خليفة المسلمين،فخرج عليه بمعونة أهل العراق ورحل إليهم لكنهم تخلوا عنه وتركوه ليُقتل بل ويُذبح على يد جيش الأُمويين.وهنا كانت المرحلة الفاصلة بين الحسين التاريخي والأوجه الأخرى.

دفن جثمان الحسين في مرقده بكربلاء حيث مكان المعركة،أما رأسه فكانت مصدر للخلاف فبعض المصادر التاريخية (ابن خلدون مثلا) يرى أن رأسه قد عادت إلى المدينة مع أخته السيدة زينب والتي كانت معه في المعركة بكربلاء ودفنت هناك،و(القرطبي) يرى أنها عادت بعد أربعين يوماً إلى كربلاء لتدفن هناك بجانب الجثمان،أو أنها دفنت بعسقلان في لبنان،إلا أن كلاهما يشكك في كون الرأس قد دفنت بمصر في عهد الدولة الفاطمية الذين حملوا رأسه من عسقلان إلى مرقده الشهير بالقاهرة،و(ابن تيمية) في كتابه رأس الحسين ينفي تماماً كون الرأس مدفونة بالقاهرة وأنها مدفونة بكربلاء،وبالتالي فإن المرقد الحسيني في القاهرة مشكوك في صحته وبالتالي مرقد السيدة زينب.عامة فلا مكان في العالم الإسلامي يخلو من مرقد للحسين فهو بالقاهرة والعراق والشام بل بعض الحكايات تؤكد كون الرأس قد ذهبت بمعجزة إلى الهند.مما يؤكد أن الحسين هو انعكاس لكل الرموز الإنسانية التي احتواها الإسلام بكل أشكاله المذهبية (السنية والشيعية).

مقتل الحسين كانت نقطة بداية المذهب الشيعي الذي تكون من أنصار وشيعة آل البيت النبوي للأخذ بثأر الحسين من قتلته الأُمويين،فكانت الصراعات بين الجانبين وتحولت القضية من خلاف سياسي إلى اختلافات دينية وانتشر التشيع في أرجاء العالم الإسلامي،فصار الحسين هو الإمام الثالث لدى الشيعة بعد علي والحسن بن علي الذي كان قد مات قبل مقتل أخيه الحسين.بل أن أبناء الحسين وعلى رأسهم (علي زين العابدين)ـ الوحيد الذي نجا من المذبحة بسبب صغر سنه ـ وأحفاده هم الأئمة الإثنا عشر في المذهب الشيعي المنسوب لهم (المذهب الإثنا عشري).ومفهوم الإمامة هو المرتكز الرئيسي في المذهب الشيعي.فالأئمة وعلى رأسهم الحسين هم تجليات للنور الإلهي ،وأصل رحمة الله بالعالم،وأول ما خلق الله خلق نور الأئمة وأن محبتهم واجبة على كل مسلم شيعي،وفي نهاية الزمان سوف يأتي المهدي المنتظر وهو (محمد المهدي) الحفيد الثاني عشر لعلي بن أبي طالب ليملأ الأرض عدلاً،وبعض الروايات الشيعية تذكر أن الحسين سوف يعود مع المهدي ليحارب الظالمين فهو رمز للفداء والحرية ومقاومة الظلم.فالمذهب الشيعي يُقدس أحفاد النبي بشكل يؤدي إلى ضياع كل منطقية ممكنة داخل المذهب.وإن كان هذا لا ينال من قيمة النبي (صلى الله عليه وسلم) داخل المذهب الشيعي ذاته.

وفي كل عام في نفس هذا التوقيت الذي نحن فيه يتم إحياء الشيعة لذكرى الحسين ومقتله لدى كل شيعة العالم ،وخاصة إيران بوصفها كعبة الشيعة الإثنا العشرية في العالم،والغريب أن إيران لم تكن معتنقة المذهب الشيعي منذ البداية بل على العكس فقد كانت سنية المذهب طوال تاريخها حتى حوالي القرن التاسع الهجري حين حكمتها (الدولة الصفوية) ذات الشهرة الواسعة في حربها مع الدولة العثمانية،فحولت الحكومة المذهب من السني إلى الشيعي لاعتناق الحكام ذلك المذهب.بل أن مصر كانت تُبشر بالتشيع في عهد الدولة الفاطمية وإن كان التشيع على طريقة المذهب السبعي الإسماعيلي، بل إن الأزهر ذاته كان من منابر الفكر الشيعي في العالم في ذلك العهد.ثم انقلبت الأدوار بعد تلك المرحلة.وهذا لا ينفي أن التشيع كان في إيران قبل ذلك كما الشيعة في مصر ?
}


حولت إيران الحسين ومقتله من مجرد فكر مذهبي إلى بطل ملحمي شعبي تتجسد فيه كل سمات البطل الشعبي في الفولكلور الإيراني،ولكنه تحول ممتزج مع الطبيعة المذهبية الشيعية،أي أن الشيعي الإيراني يعتقد في مذهبيته كما في فولكلوره،فتروى الملحمة أن لحظة ميلاد الحسين جاء ملاك البحار للنبي وأخبره أن الحسين سوف يُقتل في كربلاء.بل أن الذي شارك في ولادة الحسين في الكعبة كانت حور العين .والحسين كذلك لم يكن ليأكل أكل أهل الأرض إنما كان طعامه من الجنة.وحينما شب الحسين كان بقادر _ حسب الملحمة الشعبية ـ على إحياء الموتى فقد جاءه رجل يشكو له موت أمه وأن لها أموال لا يتمكن من معرفة مكانها فيُحيها الحسين ويسألها لتجيب. وعندما قرر الحسين الرحيل إلى الكوفة قبل مقتله،ذهب إلى قبر النبي وهناك رآه في فوج من الملائكة ينتظره في الجنة،كما ورد في أثناء مسيره إلى كربلاء كانت تسبقه مجموعة من الملائكة تهديه الطريق وتسقيه.وفي بداية المعركة تمكن الحسين أن يقتل ثلاثة آلاف رجل،وقبل مقتله تتجمع الملائكة والجان _ الشيعي بالطبع _ حتى يناصروه وينصروه على أعدائه لكنه يرفض لأنه ذاهب للشهادة.


وبعد مقتله تتصاعد دماؤه نوراً إلى السماء ،وهذا يُحيلنا إلى الأصل النوري الذي خُلق منه الحسين في المذهب،كما إنكسفت الشمس وأمطرت السماء دماً،وظلت هكذا أربعين يوماً ،وتلك الفكرة موجودة بقوة في الأسطورة والفولكلور الإيراني فالعديد من الأبطال الإيرانيين وعلى رأسهم (سياوش) الذي تُعد قصته هي النموذج التأسيسي لكل ملحمة الحسين الإيرانية ،عندما قُتل غدراً كما الحسين حزنت السماء عليه وبكت دماً وإنكسفت الشمس كذلك.وكانت تُقام له طقوس خاصة كالحسين وإحياء لذكراه كل عام بإيران إلى وقت قريب.


كما أن الحسين صار ملك لعالم البرزخ بعد موته وكل الذي يشفع للشيعة المؤمنين حتى يغفر الله خطاياهم وتتوحد فكرة الشفاعة تلك مع طقس من أهم الطقوس الشيعية عامة والإيرانية بشكل خاص وهو طقس زيارة الضريح الحسيني بكربلاء،فهناك يذهب الشيعة ويتمسحون بالضريح بشكل يتشابه مع ما يتم في مصر بالتمسح بالضريح الحسين،ولكن ذلك يتم بشكل طقسي متكرر لا لمجرد نيل البركة كما هنا،فهناك العديد من نصوص الدعاء المحفوظة والمكتوبة التي يتعامل معها الشيعي لدى ممارسة ذلك الطقس.بل أنه ورد العديد من المقولات المنسوبة إلى الأئمة تؤكد أن قيمة زيارة الضريح يوم مقتل الحسين تعادل زيارة الكعبة وبيت الله الحرام _ وإن كانت لا تلغيها ـ وتربة ضريح الحسين جالبة للصحة ومزيلة للمرض ويكفي أن يمسها الزائر بطرف لسانه حتى تحقق له كل أدعيته،بل أن تلك التربة الحسينية هي المستخدمة في الصلاة لدى الشيعة فلابد من السجود على تربة كربلاء حتى تصح الصلاة،فلا يوجد بيت شيعي في العالم يخلو من (المسجدة) المصنوعة من تلك التربة.فمقتل الحسين قد وحد ومزج بين المذهب الشيعي والفولكلور الإيراني بشكل يصعب معه الفصل بينهما
}
"قلوب الناس معك وسيوفهم مع بني أمية"،هذه العبارة كانت مفتتح مأساة الحسين بن علي،سمعها الحسين من الشاعر الفرزدق أثناء رحلته إلى كربلاء بالعراق،ومقتله هناك حتى إحياء ذكراه الآن?فمن أهم الطقوس التي تُقام في إيران وغيرها من البلدان ذات السمة الشيعية لذكرى هذا القتيل،طقس الزيارة،أي زيارة الضريح الحسيني في كربلاء،حيث مدفن جثمانه?فالزيارة تتشابه من حيث الأداء تقريباً مع زيارة الضريح الحسيني في القاهرة ولكن الدلالة مختلفة،ففي مصر تكون الزيارة للبركة أو التبرك إلى غير ذلك مما جسده العقل الشعبي المصري من تصورات تخص آل البيت بشكل عام.ولكن لدى الشيعة عامة وإيران بشكل خاص،فإن الزيارة تُعد من الأسس والركائز التي يقوم عليها الوعي الديني الشعبي،فالصلاة في الضريح تُعادل ـ تبعاً لهذا الفكر ـ زيارة بيت الله الحرام،وإن كان لا ينفيه.بل أن هناك العديد من الأقوال التي تُنسب للأئمة الإثني عشر ـ أحفاد الحسين ـ تؤكد فرضية الزيارة.وتربة ضريح الحسين ذات قدسية خاصة،فهي قادرة على شفاء الأمراض،وتلبية الدعاء،كما أن الصلاة في المذهب الشيعي لا تصح إلا بوجود جزء من تربة الحسين مكان السجود،فلا يوجد بيت شيعي يخلو من (المسجدة) المصنوعة من تربة الضريح الحسيني.فالهدف الأسمى من فعل الزيارة هو نيل الشفاعة يوم القيامة من الحسين والأئمة من بعده،أي أنه الصلة المقدسة بين السماء والأرض،تلك القدسية المعطاة للحسين قد حولته من حالته التاريخية إلى وضعيته الأسطورية والإعلائية.
ك الوضعية هي التي ساعدت على ظهور بقية الملامح الأسطورية الشعبية التي تتجسد في أشكال العزاء الحسيني المتعددة،ومن أهمها مسرح العزاء ـ أو الشبيه كما اصطلح على تسميته في الأوساط الشيعية ـ ففي فترة الحداد التي تمتد من الأول من محرم إلى العاشر منه ـ وهي نفس فترة المعركة بكربلاء عام 62 هـ ـ وفيه يتم تجسيد لمقتل الحسين وآله في كل حي من أحياء إيران بمسرح بسيط وملابس بسيطة يكاد يصل في تصنيفه إلى سمات مسرح الشارع،أو المسارح الشعبية.تتكون المسرحية من مجموعتين،مجموعة تُجسد الحسين وآله ويرتدون الألوان الخضراء والسوداء،ومجموعة لبني أمية ويرتدون الألوان الصفراء والحمراء رمز الدموية.وتساق الأحداث من خلال إعادة صياغة للحكايات الأسطورية والشعبية الحسينية والوقائع التاريخية لا تتدخل إلا في الإطار والسمات الأولية فقط.والغريب أن المشاهدين لا يتفاعلون مع العرض المسرحي بوصفه مصدراً للتسلية أو السلوان،وإنما بوصفه طقساً جماعياً فتمتد أيديهم لممثلي قتلة الحسين بالإيذاء، و لشبيه الحسين بالعون،بل أن كل الأدوات البسيطة المستخدمة تؤخذ للتبرك طوال العام وتوضع في البيوت وكأنها أدوات الحسين الحقيقية وسيفه.
ثم تأتي مرحلة الطقوس الدموية،فتتكون المواكب المتعددة،كل موكب يختص بشئ فهناك مواكب اللطامة بحيث يسير المشاركين كاشفين صدورهم،ويضربون أنفسهم حداداً،وموكب الجنازير،وهي عبارة عن مشاركين يُمسكون جنازير تنتهي بأمواس تُضّرب بها الظهور العارية حتى تدمى ويتمزق الجلد واللحم?ثم موكب التطبير يتكون من أُناس يرتدون ملابس بيضاء كالأكفان ومكتوب عليها (نحن فداء الحسين)، ويضربون رؤوسهم الحليقة بسيوف حتى تنزف،وتستمر تلك الملامح الدموية حداداً على الحسين حتى العاشر من محرم يوم المقتل ذاته?
الهدف من تلك السمات ليس فقط إحياء ذكرى الحسين،وإنما تعذيب الذات إعترافاً من الشيعة بكل تباينهم الثقافي والاجتماعي بذنبهم العظيم بتركهم الحسين يُقتل بدون مساندة،كأنها حالة من الذنب التاريخي الجماعي الذي تتحمله أمة الشيعة على مدار تاريخها،ويظل التساؤل لما هذا الشكل القاسي في التعبير عن حالة الذنب تلك؟!?
من المؤكد أن تلك الطقوس الدموية لها تاريخها في الوعي الجمعي الإيراني،بل في المنطقة بشكل عام،فمثلاً وإلى عهد قريب كانت تُقام في إيران طقوس مشابهة على مقتل أحد الأبطال الإيرانيين وهو (سياوش)،الذي قُتل غدراً.وكذلك في الديانات السومرية ( العراقية القديمة) ـ قبل ثلاثة ألاف عام ـ خاصة ديانة (دموزي ، وإينانا) ـ ( تموز ، وعشتار) في التسميات البابلية والآشورية ـ والتي ترمز إلى فترة زوال الربيع عن العالم المجسد في (دموزي) وهبوطه إلى العالم السفلي غدراً كذلك،فكانت تُقام طقوس خاصة بالعزاء والحداد والضرب بالجنازير وقول أشعار العزاء حداداً على زوال ذلك الإله من العالم وحلول الشتاء.ولست أقول أن الأصل الحضاري الواحد قد أدى إلى تأليه الحسين.ولكني أؤكد فقط على تلك النزعة البطولية المطلقة التي تتشابه مع أبطال العالم القديم، فتوحد البنية يتيح تعدد أشكال البطولة في كل زمان ومكان،وتم الاستفادة من الشكل الحدادي القديم فقط.
وفي النهاية نحتفل في مصر بمولد الحسين،ويحتفون في إيران بموته،فكلنا نُمجد الحسين ولكن كلاً على طريقته.
(هذه المقالة نشرت في جريدة صوت البلد على حلقتين متتابعتين بتاريخ 8/1/2009 و 15/1/2009)


وهذا هو ردى عليها

السيد أحمد لاشين : لى تعليقات وتعقيبات على موضوع عاشوراء الحسين الذى أشرت فيه بصورة قاطعه أن رأس الحسين لا وجود لها فى القاهرة وبالتالى مقام السيدة زينب !!!! وفاتك شىء هام (أن الباحث يكون على الحياد وينقل وجهات نظر عديدة ولا يميل إلى شىء بعينه إلا إذا تطابقت فيه آراء المؤرخين والعلماء ............
والتاريخ تذوق وتمييز وأشخاص وأحداث وأزمان ترتبط بأسباب ومسببات ومقدمات ونتائج فهو طاقة ذات حياه وقوة تتخلل العقل والعاطفة معا )
أولا حب أهل مصر لأهل بيت رسول الله ولسيدنا الحسين خاصة بغض النظر عن مبالغات الشيعة الأسطورية ممتد هذا الحب من حبهم وحفاوتهم واشتياقهم لجده صلى الله عليه وسلم فهو الذى قال (حسين منى وأنا من حسين اللهم أحب من أحب حسينا )
يتواجد هذا الحب فطريا يحبونهم لمحبة جدهم ....لكن للأسف الشديد استتر الشيعة وراء هذا الحب للترويج لمذهبهم لكن هذا لا يمنع حبنا وتوقيرنا لأهل بيت رسول الله بالقسط لا بالمبالغة

ثانيا : بالنسبة لرأس الحسين رضى الله عنه
يجمع المؤرخون وكتاب السيرة على أن جسد الحسين دفن مكان مقتله فى كربلاء ، أما الرأس الشريفة فقد طافوا به حتى استقرت بعسقلان الميناء الفلسطينى ...... وقد أيد وجود الرأس بعسقلان ونقله منها الى مصر جمهور كبير من المؤرخين والرواد منهم
ابن ميسر والقلقشندى وعلى بن أبى بكر الشهير بالسايح الهروى وابن إياس وسبط الجوزى وممن ذهب الى دفن الرأس بمشهد القاهرة المؤرخ عثمان مدوخ إذ قال أن الرأس له ثلاثة مشاهد تزار
مشهد بدمشق دفن به الرأس أولا ثم مشهد بعسقلان ونقل إليه الرأس من دمشق ثم نقل الى المشهد القاهرى لمصر بين خان الخليلى والجامع الأزهر .....
ويقول المقريزى رأس الحسين نقلت من عسقلان الى القاهره فى 8 جمادى الآخر عام 548هجريا وبقيت عاما مدفونة فى قصر الزمرد حتى أنشئت له خصيصا قبة هى المشهد الحالى
وقد أكد استقرار الأس بمصر أكبر عدد من المؤرخين منهم ابن إياس فى كتابه والقلقشندى فى صبح الأعشى والمقريزى الذى عقد فصلا فى خططه المسمى المواعظ والاعتبار ص427ص428 ص430
يؤكد رواية ابن ميسر أن الأفضل بن أمير الجيوش بدر الجمالى هو الذى حمل الرأس على صدره من عسقلان وسعى به مشيا حيث وصل إلى مصر
وتؤكد وثائق هيئة الآثار أن رأس الحسين نقل من عسقلان الى القاهرة كما يقول المقريزى فى يوم الأحد الثامن من جمادى الآخرة سنة 548
وقد عثر الباحثون بالمتحف البريطانى بلندن على نسخه خطيه محفوظة من (تاريخ آمد) لابن الأورق المتوفى عام 572هجريا مكتوبة عام 560 هجريا أى قبل وفاة المؤرخ باثنتى عشرة سنه ومسجله بالمتحف المذكور تحت رقم 5803 شرقيات وقد أثبت صاحب هذا التاريخ بالطريق اليقينى أن رأس الحسين قد نقل من عسقلان الى مصر عام 549 هجريا أى فى عهد المؤرخ وتحت سمعه وبصره
وخلاصة القول أن سيدنا الحسين لا يرضى أبدا بما يفعله السفهاء من شيعه وغيرهم تحت مظلة حبه وهو بريء من كل ما يغضب الله

ثالثا ما يخص السيدة زينب
كلنا يعلم ما قاله التاريخ فى مشاركة السيدة زينب لأخيها الحسين فى رحلته الأخيرة التى استشهد فيها كان لها مواقفها الجريئة الخالدة مع ابن زياد وبها حمى الله فاطمة الصغرى بنت الحسين من السبى والتسرى وحمى الله عليا الأصغر زين العابدين من القتل ولقبت بلقب بطلة كربلاء
وأنه لما أعادوها الى المدينة المنورة بعد أن استبقوا رأس الحسين بدمشق ليطوفوا به الآفاق إرهابا للناس أحسوا بخطرها الكبير على عرشهم فاضطروها الى الخروج فأبت أن تخرج من المدينة إلا محمولة ، ولكن جمهرة أهل البيت أقنعتها بالخروج فاختارت مصر لما علمت من حب أهلها وواليها لأهل البيت فدخلتها فى أوائل شعبان سنة 61 هجريا ومعها فاطمة وسكينة وعلى ابناء الحسين واستقبلها أهل مصر فى بلبيس بكاة معزين واحتملها والى مصر (مسلمة بن مخلد) الانصارى الى داره بالحمراء القصوى عند بساتين الزهرى( حى السيدة الآن ) فأقامت بهذه الدار أقل من عام عابدة زاهدة تفقه الناس وتفيض عليهم من أنوار النبوة
وتوفيت فى مساء الأحد 15 من رجب سنة62هجريا ودفنت بمخدعها وحجرتها من دار مسلمة التى أصبحت قبتها فى مسجدها المعروف الآن...
وان أردت منى الإطالة والإسهاب بالأدلة التاريخية أكثر من ذلك فلن أمانع
خلاصة القول أنا معك فى الوقوف أمام مفتريات الشيعه وكشف أكاذيبهم لكن بالعدل والقسط وحفظ الحقوق لأهل بيت رسول الله وأقل ما يجب علينا فعله هو كلمة حق تزيح الغبار عن الأمة


وهذا هو رده على مناقشتى


إنني أحترم كثيراً ما قمت به من مجهود بحثي دقيق إلى حد بعيد إن نم عن شئ فإنما ينم عن عقلية لا تقبل إلا بالنقد والبحث.أنا معك في أنه لا خلاف في حب آل البيت وأن الهوى المصري ميال بشكل بعيد إلى حبهم لإرتباطهم بالنبي صلى الله عليه وسلم،ولكنك لست معي أن روايات جلب رأس الحسين من عسقلان إن صح ذلك قد تم في عهد الدولة الفاطمية التي كانت تدين بالمذهب الشيعي الإسماعيلي أي كان الهدف من ذلك محاولة الحكومة الفاطمية صنع حالة من التقديس زيادة عن الواجب لآل البيت تحت زعم أنهم منهم،هذا من جانب ومن جانب آخر حسب روايات تاريخية كثيرة أيضاً أن رأس الحسين قد عادت بعد أربعين يوماً إلى كربلاء لتدفن هناك،فهذه قضية خلافية ليست محل بحث من الأساس فحتى لو فتحنا قبر الحسين لن نستطيع أن نثبت القضية نهائياً،وعلى فكرة الحديث الذي استشهدي به عن الحسين رضي الله عنه ذا روايات شيعية دخلت كتب روايات الحديث السنية وليس العكس،وأنا أريدك أن تفرقي بين الحياد البحثي والفكرة التي لابد أن تكون واضحة في المقال الصحفي الذي يخاطب الجماهير بشكل عام لا فئة محدودة من الباحثيين أو الأكادميين.والأهم أنني أريد أن أعرف رأيك في بقية الموضوعات المقدمة على المدونة أو لو أستطعتي أن تعثري على الكتاب فرأيك مهم بالنسبة لي،وأريدك أن تعيدي قراءة موضوع آخر على المدونة تحت عنوان (الشيعة بين الهوية السياسية وتاريخية الدين)نشر في جريدة القاهرة 12/5/2009،وكذلك أريد رأيك في المقال البحثي المنشور في مختارات إيرانية مركز الأهرام الإستراتيجي 2/2008،تحت عنوان (مقتل الحسين في الوعي الشعبي الإيراني) وموجود على صفحات المدونه قد تجدي فيه الحياد البحثي المطلوب ،وأرجوا منك عدم التركيز على فكرة معينه في السياق وترك بقية العناصر في المقال دون رأي فحتى يكون الرأي كاملاً لابد وأن يشمل كل العناصر المطروحه للمناقشة والعرض،منتظر مزيد من إهتمامك ورأيك الجاد وبحثك الدؤوب وشكراً

وهذا تعقيبى عليه
سيد احمد لاشين اشكر لك الرد والتعليق واحترامك لحرية الكلمة والنقد ...لكنه ليس نقض بقدر ما هو ايضاح
ما دمنا اتفقنا على وجوب محبة اهل بيت رسول الله وتقديمهم بالشكل اللائق بهم فلا خلاف .....
ليست كل الأحاديث الواردة فى قدرهم مدسوسه أو شيعيه وأصدق الكتب التى نستند اليها فى الاحاديث هى البخارى ومسلم
وعلى كل .....أقسم لك يا سيدى أن الحسين والامام على وجميع آل بيت رسول الله قد ظلموا ظلمناهم بالمبالغه والتعظيم الزائد المهلك
وانى اتخيلهم ولسان حالهم يقول ( اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا اللهم انا نتبرأ اليك مما يقولون ويفعلون
لست باحثة بقدر ما انا عاشقة لهذا الدين وغيورة على رسول الله وأهل بيته ....
وسوف أقرأ ما اشرت اليه من مقالات فى مدونتك وسوف اواليك بردودى ومناقشاتى عسى ان يتسع لها صدرك












الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الفتاح عبدالشافي
مشرف سابق


ذكر

العمر : 56
عدد الرسائل : 3601
تاريخ التسجيل : 21/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: مناقشة حول ..كربلاء الحسين   13/7/2010, 2:02 am

اخت زهره

هو فين بداية الموضوع وعلي من كان برد ابن القيم

بقوله وللعلم ان من تستشهد به هو اشعري؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد السنبسي
عضو فعال
عضو فعال


ذكر

العمر : 35
عدد الرسائل : 499
تاريخ التسجيل : 22/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: مناقشة حول ..كربلاء الحسين   13/7/2010, 2:11 am

بارك الله فيكي ولكن لي ملاحظات (( مانا لازم اعمل فاهم))
خلاصة القول اين الرأس؟
اليس دفع الذرائع مقدم على جلب المصالح
اذن لا بد من منع الاحتفال بأي مولد او وفاة لأحد الأولياء
ده فيه ناس بتقول الدعارة وشرب المخدرات مابتجييش غير على ايام الموالد
طيب ما قولنا في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم (( لا تشد الرحال الا لثلاثة مساجد))
ممكن توضيح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهـرة الجنوب
محذوف العضوية حسب طلبه


انثى

العمر : 36
عدد الرسائل : 5933
تاريخ التسجيل : 02/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مناقشة حول ..كربلاء الحسين   13/7/2010, 7:58 am

بعد كل هذا التقرير تقول أين الرأس
أعيد تانى يا استاذ أحمد
يجمع المؤرخون وكتاب السيرة على أن جسد الحسين دفن مكان مقتله فى كربلاء ، أما الرأس الشريفة فقد طافوا به حتى استقرت بعسقلان الميناء الفلسطينى ...... وقد أيد وجود الرأس بعسقلان ونقله منها الى مصر جمهور كبير من المؤرخين والرواد منهم
وتؤكد وثائق هيئة الآثار أن رأس الحسين نقل من عسقلان الى القاهرة كما يقول المقريزى فى يوم الأحد الثامن من جمادى الآخرة سنة 548
وقد عثر الباحثون بالمتحف البريطانى بلندن على نسخه خطيه محفوظة من (تاريخ آمد) لابن الأورق المتوفى عام 572هجريا مكتوبة عام 560 هجريا أى قبل وفاة المؤرخ باثنتى عشرة سنه ومسجله بالمتحف المذكور تحت رقم 5803 شرقيات وقد أثبت صاحب هذا التاريخ بالطريق اليقينى أن رأس الحسين قد نقل من عسقلان الى مصر عام 549 هجريا أى فى عهد المؤرخ وتحت سمعه وبصره



.....
أما بالنسبة لما يفعل فى الموالد
فلا يرضى به أحد ولا يمت للدين بصلة
الا تعلم ان شيخ الازهر ووزارة الاوقاف قد اصدروا قرارا بمنع اى ممارسات فى المساجد
بخلاف الصلاه
هذا القرار صدر بعد تولى الدكتور أحمد لمشيخة الازهر
وكل ما تنفر منه النفس فهو لا يمت للدين او للتصوف بصلة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد السنبسي
عضو فعال
عضو فعال


ذكر

العمر : 35
عدد الرسائل : 499
تاريخ التسجيل : 22/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: مناقشة حول ..كربلاء الحسين   13/7/2010, 8:20 am

تحياتي لعقلية الباحثة زهرة الجنوب
ما تعليق حضرتك على حديث ((لا تشد الرحال إلا لثلاثة مساجد))
وممكن نعرف حكم من يخرج من اسوان الى القاهرة لزيارة الحسين والاحتفال بمولده والعودة الى أسوان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهـرة الجنوب
محذوف العضوية حسب طلبه


انثى

العمر : 36
عدد الرسائل : 5933
تاريخ التسجيل : 02/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مناقشة حول ..كربلاء الحسين   13/7/2010, 8:34 am

موضوع شد الرحال هذا سوف اقوم بتفنيده يا استاذ احمد
بالتفصيل ان شاء الله رغم اننى لا أرقى للخوض فى بحر علم التصوف
الا اننى سوف ارد عليك بما يفيد ان شاء الله
واكرر والله ان التصوف بريىء من كل مالا يرضى الله ورسوله
وانا اكثر منك غيظا من ممارسات تزاول تحت اسم الصوفية
ولا نذهب بعيدا
لو ذهبت الى ساحة الشيخ الطيب لوجدت هناك ما ينفى تماما ارتباط التصوف
بمثل هذه الاشياء ..آل الطيب يتبرئون تماما من كل ما يخالف كتاب الله وسنة رسول الله
ولا يعملون الا بالتشريع وساحتهم مفتوحه لاستقبال القضايا المجتمعية واكرام الضيف
وتقديم العون للجميع مسلم ونصرانى والكل يعرف ذلك
وهذا ما تعلمناه منهم
كل ما ينافى الشرع لا نلتفت اليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد السنبسي
عضو فعال
عضو فعال


ذكر

العمر : 35
عدد الرسائل : 499
تاريخ التسجيل : 22/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: مناقشة حول ..كربلاء الحسين   13/7/2010, 9:04 am

انا كل معلوماتي عن الصوفية الصح
انه رجل زهد من الدنيا
عاش على الكفاف
لا يريد الا قوت يومه
ويعبد الله باقي اليوم
أما أن يذهب الى المسجد او الساحات
ويجلس في عبادة طول اليوم
وينتظر الطعام والشراب من المحبين
فأنا أعترض
وانا قد اكون مصيب وقد اكون مخطئاً
بعض الصحابة كانوا زاهدين عن الدنيا
ولم يسموا جماعة الزاهدين
ولا نظروا الى التاجر عبدالرحمن بن عوف على انه خطأ
المشكلة يا زهرة الانقسامات والجماعات والفرق
وكل هذا الغلو والجهل
اللي عايز يدخل الجنة عارف طريقها
طيب هل بتحبي الشيخ محمد حسان في الله
إسأليه عن الموضوع ده
ومش حتندمي
(( بس مش حتندمي صح مش زي السفيه اللي بعتلك رسالة خاصة))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد السنبسي
عضو فعال
عضو فعال


ذكر

العمر : 35
عدد الرسائل : 499
تاريخ التسجيل : 22/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: مناقشة حول ..كربلاء الحسين   13/7/2010, 9:10 am

زهرة انا آسف جداً لم أشاهد ردك على موضوع الشيخ السنجق الا الآن
اعتبري الوضوع اللي فات كأن لم يكن
لأن شكلك متعصبة جداً في هذا الموضوع
وخصوصاً على الشيخ محمد حسان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهـرة الجنوب
محذوف العضوية حسب طلبه


انثى

العمر : 36
عدد الرسائل : 5933
تاريخ التسجيل : 02/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مناقشة حول ..كربلاء الحسين   13/7/2010, 9:18 am

للأسف يا استاذ احمد انا لا احب الاستماع الى محمد حسان
انا ممن يعشقون منهج الشيخ الشعراوى والغزالى والدكتور عبد الحليم محمود
واعرف جيدا ما يقوله محمد حسان والحوينى وغيرهم
ومن قال ان التصوف تواكل واننا نعترف بهؤلاء المرتزقة الذين
يقعدون فى الساحات بلا عمل
وبدلا من ان أسأل أحد فامامى كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم
عندما قال على يد احد الصحابة التى خشنت من كثرة العمل
هذه يد يحبها الله ورسوله
والزهد والاحسان والايمان ..كان حقيقة اخلاق الصحابة
واين نحن منهم الآن واين نحن من الزهد ..الذهد يا سيدى هو ان تزهد بما فى يدك
ولو اوتيت مفاتيح كنوز الدنيا لا تغرنك الدنيا ولا بهجتها فما عند الله خير وابقى
ومن اجل خاطرك حالا سوف اضع موضوعا يتكلم عن سلوكيات واخلاقيات اهل التصوف
لا اتكلم عن ما نحن فيه الآن اتكلم عن التصوف الحقيقى عند رجالاته رحمهم الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهـرة الجنوب
محذوف العضوية حسب طلبه


انثى

العمر : 36
عدد الرسائل : 5933
تاريخ التسجيل : 02/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مناقشة حول ..كربلاء الحسين   13/7/2010, 9:22 am

لا يا استاذ احمد انا لست غاضبه ولا شىء
نحن نتناقش بموضوعية ..ومن حق اى احد ان يخالفنى الرأى
او اخالفه لكن مع وجود الاحترام والرغبة فى النفع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد السنبسي
عضو فعال
عضو فعال


ذكر

العمر : 35
عدد الرسائل : 499
تاريخ التسجيل : 22/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: مناقشة حول ..كربلاء الحسين   13/7/2010, 9:24 am

تمام
طيب متى ظهرت الصوفية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علي عبد الله
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى


ذكر

العمر : 45
عدد الرسائل : 3082
تاريخ التسجيل : 19/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: مناقشة حول ..كربلاء الحسين   13/7/2010, 12:28 pm

الأستاذ أحمد السنبسي

قبل ان نتكلم عن نشأة التصوف لابد لنا أولا من تعريف التصوف

وسأورد بعضا من التعاريف التي قالها من أراد أن يكشف اللثام عنه


قيل إن التصوف هو الجدُّ في السلوك إلى ملك الملوك
وقيل:"إنما سميت الصوفية صوفية لصفاء أسرارها ونقاء آثارها"، وقال بشر بن الحارث: "الصوفي من صفا قلبه لله ".
وقد سئل الإمام أبو علي الرَوْذباري عن الصوفي فقال: "من لبس الصوف على الصفا، وكانت الدنيا منه على القفا، وسلك منهاج المصطفى (صلّى الله عليه وسلّم)"
وسئل الإمام سهل بن عبد الله التُّستَري عن الصوفي فأجاب: "من صفا عن الكدر، وامتلأ من الفكر، واستوى عنده الذهب والمدر"، وقال الشيغ محمّد ميارة المالكي في شرح المرشد المعين: "في اشتقاق التصوف أقوال إذ حاصله اتصاف بالمحامد، وترك للأوصاف المذمومة، وقيل من الصفاء"
وقال الجنيد البغدادي رضي الله عنه: "طريقنا هذا مضبوط بالكتاب والسنة، إذ الطريق إلى الله تعالى مسدود على خلقه إلا على المقتفين ءاثار رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم)"
وقال سهل التُّستَري رضي الله عنه: " أصول مذهبنا- يعني الصوفية- ثلاثة: الاقتداء بالنبي (صلّى الله عليه وسلّم) في الأخلاق والأفعال، والاكل من الحلال، وإخلاص النيّة في جميع الأفعال"
وقال الشيخ أبو الحسن الشاذلي رضي الله عنه: " ليس هذا الطريق بالرهبانية ولا بأكل الشعير والنخَالة"،وانما هو بالصبر على الأوامر واليقين في الهداية قال تعالى: ﴿وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ﴾
وقال سيدي احمد الرفاعي رضي الله عنه : كل طريقة تخالف الشريعة فهي زندقة" اهـ، وقال رضي الله عنه أيضا: "الصوفي هو الفقيه العامل بعلمه "

والكثير الكثير من التعاريف

نستنتج من ذلك أن التصوف هو مراد الخالق من المخلوقات على أتم وجه
ليكونوا عبادا له كما يريد

وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون

إذن فالتصوف نشأ مع بدء الخليقة

هذا رأيي الخاص


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] من مواضيعي [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://deshna.ahlamontada.net
أحمد السنبسي
عضو فعال
عضو فعال


ذكر

العمر : 35
عدد الرسائل : 499
تاريخ التسجيل : 22/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: مناقشة حول ..كربلاء الحسين   13/7/2010, 1:54 pm

أستاذي
علي عبدالله
قبل كل شيء انا زعلان منك قوي قوي
اذا كنت لا تحب الشيخ محمد حسان فلا تفضل عليه حامل الأحذية
انا متعود من حضرتك وانت أخي الأكبر على التريث التام في اي كلمة تخرج منك
والله قرأت تعليقك في موضوع الشيخ السنجق استغربت وقعدت أعيد في قراءة ما كتبته حضرتك كذا مرة لأني مش مصدق
انت لا تحبه
لك مطلق الحرية
انا لا أحب عمرو خالد
ولكن لا اشبهه مثلاً باللي يغسل هدوم الصالحين
وانا احترم تفكيرك يا مديرنا تماماً ولا أشبه اي أحد انت مقتنع به
ويا أستاذ علي أحب أقولك ان ناس كتير في المنتدى زعلت قوي من مقارنة حضرتك ل محمد حسان بماسك الأحذية
لذا حبيت أن أقولها لك من غلاوتك واحترامي لك وانت قدوة لنا في كل ماتكتب
وتقبل تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اشرف محمد
مراقب عام المنارة
مراقب عام المنارة


ذكر

العمر : 48
عدد الرسائل : 1640
تاريخ التسجيل : 28/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: مناقشة حول ..كربلاء الحسين   13/7/2010, 6:39 pm

انا وبكل تواضع ترتيب القنوات عندي كالاتي
المجد للقران الكريم
الرحمة
الناس
وباقي القنوات الدينية
وعندي في البيت نتابع الشيخ محمد حساني ونادرا ما يفوتنا لقاء او حديث له
اانا نحب الشيخ محمد حسان
واعتقد كثيرون جدا يحبونه
ومعروف انه رجل وسطي لم يكفر احدا ابدا
اريد ان اعرف هل نحن علي خطأ ؟
هل اخشي علي ابنائي منه ؟
ارحمونا يرحمكم الله


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهـرة الجنوب
محذوف العضوية حسب طلبه


انثى

العمر : 36
عدد الرسائل : 5933
تاريخ التسجيل : 02/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مناقشة حول ..كربلاء الحسين   13/7/2010, 6:51 pm

ما تزعلش يا استاذ اشرف هذه ازواق ومشارب
المهم الواحد يكون عارف اتجاهه فين
وبعدين غزو محمد حسان واسحق يعقوب والجماعه دول
دخل كل البيوت بالرضى او بالقهر
لكن كلامهم لم يدخل قلوب امثالنا من محبى الشعراوى والغزالى والنابلسى
والمراغى صعب اننا بعد ما نتزوق العسل نستطعم ما هو ادنى منه
ونحن لم نعلنها حربا على محمد حسان ولا يعنينا ابدا طالما قلوبنا وعقولنا عامره
بمحبة الصالحين...لكن صاحبنا ده اللى عاب فى سيدى احمد السنجق
واستفزنا...والله يعلم اننا لن نستطيع ان نغير ازواق الناس ولا اتجاهاتهم الفكرية
اننا ما فرضنا رايا على احد ولا نريد..لكن فى نفس الوقت المنارة ترفض بشده وجود التيار الوهابى بها
على اى حال من الاحوال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد السنبسي
عضو فعال
عضو فعال


ذكر

العمر : 35
عدد الرسائل : 499
تاريخ التسجيل : 22/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: مناقشة حول ..كربلاء الحسين   13/7/2010, 8:34 pm

يعني يرضيكي يا زهرة شتم المشايخ
ده بيقول لا اله الا الله
محمد رسول الله
ويحفظ القرآن
ويحفظ الحديث
انا بحب أحمد عمر هاشم
مع اختلافي معه
ولكنه قد يكون خير مني
فلا أسبه
مش ممكن يكون محمد حسان هو الصح
لا يا زهرة انتي والأستاذ علي اتعصبتوا في ردودكم كثيرا
واللي اسمه ابن القيم ده باعت موضوع لازم يتحذف
كاتب فيه ان اللي مابيحبش حسان بهيمة
شوفتي
أهوه حصل اللي عايزينه اليهود
كل منكم تعصب لمذهبه
وكره أخيه
وانتما تشهدان ان لا اله الا الله
وان محمد رسول الله
فهمتي قصدي؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهـرة الجنوب
محذوف العضوية حسب طلبه


انثى

العمر : 36
عدد الرسائل : 5933
تاريخ التسجيل : 02/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مناقشة حول ..كربلاء الحسين   13/7/2010, 9:00 pm

فاهمه والله يا استاذ احمد ولكنى لم اشتم احدا
ولن يكون سواء كان شيخا او اى شخص أخر
لا يكون المسلم لعانا
فمتى شتمت
وقد اوضحت للاخ ابن القيم فى موضوع هام للمنتدى
اننا لسنا بصدد تعصب لفريقى كوره
وياريت تقرا كلامى هناك كويس
والله انا لا اكره ولا احب الا لله ولا تأخذنى الحمية الا لدين الله
والموضوع لن أحذفه مثلما حذفت سابقيه
لو كنت ابقيت على مواضيعه السابقه
لكنتم رايتم الىن كيف انه استفز حتى الكبار فينا
الحاج صلاح عباس والحاج حماده النجار
ولا ادرى ماذا يريد
ما تعلمنا هذا ابدا من اسلامنا الحنيف واخلاقياتى تمنعنى من تبادل السباب من اجل اثارة البلبلة والفتن
أنا الآن قد لزمت الصمت فليتكلم غيرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علي عبد الله
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى


ذكر

العمر : 45
عدد الرسائل : 3082
تاريخ التسجيل : 19/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: مناقشة حول ..كربلاء الحسين   14/7/2010, 12:41 pm

أستاذنا أحمد السنبسي

اتعجب من قولك اني شتمت محمد حسان

ياسيدي حمل احذية الصالحين وسام على صدر أي أحد


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] من مواضيعي [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://deshna.ahlamontada.net
 
مناقشة حول ..كربلاء الحسين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منارة دشنا :: القسم الإسلامي :: إسلاميات-
انتقل الى: